آل راشد

آل راشد

ثقافى-اجتماعى

المواضيع الأخيرة

» عكاشة بن محصن رضى الله عنه
الإثنين سبتمبر 18, 2017 9:00 pm من طرف sadekalnour

» أسرار وعجائب سورة الفاتحة
الخميس سبتمبر 14, 2017 9:23 pm من طرف sadekalnour

» تفسير سورة الجمعة باختصار
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 10:24 pm من طرف sadekalnour

» فضائل حفظ القرآن الكريم
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 10:11 pm من طرف sadekalnour

» من أسرار التوبة
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 10:03 pm من طرف sadekalnour

» صلاة الفريضة في الفنادق المجاورة للمساجد
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 3:28 pm من طرف sadekalnour

» هل الندم يكفي لغفران الذنب؟
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 3:20 pm من طرف sadekalnour

» من فتاوى ألأمام بن تيميه فى زياره القبور
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 3:12 pm من طرف sadekalnour

» معاتى الكلمات فى القرآن الكريم ** ( 1 )
الإثنين أغسطس 08, 2016 2:05 pm من طرف sadekalnour

» النبي صلى الله عليه وآله وسلم كأنك تراه
الإثنين نوفمبر 30, 2015 2:41 pm من طرف sadekalnour

اهلا بكم

الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 2:32 am من طرف محمد ع موجود



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ السبت نوفمبر 05, 2011 12:10 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 8367 مساهمة في هذا المنتدى في 2843 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 215 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو مينا فمرحباً به.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    31 ... وطنا العربى الجميل .. تعالوا نشوف الجمال فية . .. مدينة جوهر .. الصومال

    شاطر
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود 31 ... وطنا العربى الجميل .. تعالوا نشوف الجمال فية . .. مدينة جوهر .. الصومال

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الجمعة ديسمبر 30, 2011 1:51 pm

    هذة هى زيارتنا الواحد بعد الثلاثون فى رحاب مدن وطنا العربى الجميل

    أخوانا فى السودان بالعافية سابونا بعد وعد يزيارة قريبة إن شاء الله


    وشدينا الرحال على بلاد هلكتها الحرب ألأهلية وتدخل ألأستعمار والنصرانية

    اليوم بنزور الصومال الشقيقة وبالتحديد مدينة جوهر


    أولاً
    نبذة يسيطة عن الصومال .....

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الصومال (بالصومالية: Soomaaliya‏)، وتعرف رسميا باسم جمهورية الصومال (بالصومالية: Jamhuuriyadda Soomaaliya‏) وكانت تعرف فيما قبل باسم جمهورية الصومال الديموقراطية، هي دولة تقع في منطقة القرن الإفريقي. ويحدها من الشمال الغربي جيبوتي، وكينيا من الجنوب الغربي، وخليج عدن واليمن من الشمال والمحيط الهندي من الشرق وأثيوبيا من الغرب.
    وقديما، كانت الصومال أحد أهم مراكز التجارة العالمية بين دول العالم القديم. حيث كان البحارة والتجار الصوماليين الموردين الأساسيين لكل من اللبان (المستكة) ونبات المر والتوابل والتي كانت تعتبر من أقيم المنتجات بالنسبة للمصريين القدماء والفينقيين والمايسونيين والبابليين، الذين ارتبطت بهم جميعا القوافل التجارية الصومالية وأقام الصوماليون معهم العلاقات التجاري

    وبالنسبة للعديد من المؤرخين ومدرسي التاريخ، تقع الصومال في نفس موقع مملكة البنط القديمة والتي كانت تربطها علاقات وثيقة مع مصر الفرعونية خاصة في عهدي الفرعون "ساحو رع" من ملوك الأسرة الخامسة عصر الدولة القديمة، والملكة "حتشبسوت" من ملوك الأسرة الثامنة عشر عصر الدولة الحديثة.
    ويدل على ذلك التكوينات الهرمية والمعابد والمباني التي تم بنائها بالجرانيت والرخام والتي يرجع زمانها إلى نفس الفترة التي يرجع إليها مثيلتها من المباني في مصر القديمة.
    وفي العصر القديم، تنافست العديد من الدويلات التي نشأت في بعض مناطق الصومال مثل شبه جزيرة حافون ورأس قصير ومنطقة مالاو مع جيرانهم من مملكة سبأ والأرشكيين والأكسميين على التجارة مع ممالك الهند والإغريق والرومان القديمة.
    ومع ميلاد الإسلام على الجهة المقابلة لسواحل الصومال المطلة على البحر الأحمر تحول تلقائيا التجار والبحارة والمغتربين الصوماليين القاطنين في شبه الجزيرة العربية إلى الإسلام وذلك من خلال تعاملهم مع أقرانهم من التجار العرب المسلمين. ومع فرار العديد من الأسر المسلمة من شتى بقاع العالم الإسلامي خلال القرون الأولى من انتشار الإسلام بالإضافة إلى دخول أغلبية الشعب الصومالي إلى الإسلام سلميا عن طريق المعلمين الصوماليين المسلمين الذين عملوا على نشر تعاليم الإسلام في القرون التالية، تحولت الدويلات القائمة على أرض الصومال إلى دويلات ومدن إسلامية مثل مدن مقديشيو وبربرة وزيلع وباراوا ومركا والذين كونوا سويا جزءا من الحضارة البربرية. وقد عُرفت مقديشيو بعد انتشار الإسلام في الصومال باسم "مدينة الإسلام"
    كما تحكمت في تجارة الذهب في منطقة شرق إفريقيا لقرون طويلة.
    وفي العصور الوسطى، سيطرت على طرق التجارة العديد من الإمبراطوريات الصومالية القوية، منها إمبراطورية عجوران والتي حكمت المنطقة في الفترة بين القرنين الرابع عشر والسابع عشر للميلاد والذي برعت في الهندسة الهيدروليكية وبناء الحصون،
    وكذلك سلطنة عدل والتي كان قائدها الإمام أحمد بن إبراهيم الغازي الملقب "بالفاتح" أول عسكري إفريقي يستخدم المدفعية العسكرية على مدار التاريخ خلال حربه ضد إمبراطورية الحبشة
    في الفترة الممتدة بين عام 1529 وحتى عام 1543، وأيضا حكام أسرة جوبورون والتي أرغمت سيطرتهم العسكرية حكام مدينة لامو من سلاطين الإمبراطورية العمانية على دفع الجزية للسلطان الصومالي أحمد يوسف، رابع سلاطين أسرة جوبورون والذي حكم في الفترة الممتدة بين عاميّ 1848 حتى 1878.
    وخلال القرن التاسع عشر وبعد انعقاد مؤتمر برلين عام 1884، أرسلت الإمبراطوريات الأوروبية العظمى جيوشها إلى منطقة القرن الإفريقي بغية السيطرة على هذه المنطقة الاستراتيجية في العالم مما دفع الزعيم محمد عبد الله حسان، مؤسس الدولة الدرويشية، إلى حشد الجنود الصوماليين من شتى أنحاء القرن الإفريقي وبداية واحدة من أطول حروب المقاومة ضد الاستعمار على مدار التاريخ.
    ولم تقع الصومال قديما تحت وطأة الاستعمار.
    حيث تمكنت دولة الدراويش من صد هجوم الإمبراطورية البريطانية أربع مرات متتالية وأجبرتها على الانسحاب نحو الساحل. ونتيجة لشهرتها الواسعة على مستوى الشرق الأوسط وأوروبا اعترفت بها كل من الدولة العثمانية والإمبراطورية الألمانية
    كحليف لهما خلال الحرب العالمية الأولى، وبذلك بقيت السلطة المسلمة الوحيدة المستقلة على أرض القارة الإفريقية. وبعد انقضاء ربع قرن من إبقاء القوات البريطانية غير قادرة على التوغل داخل الأراضي الصومالية، هُزمت دولة الدراويش في عام 1920 عندما استخدمت القوات البريطانية الطائرات خلال معاركها في إفريقيا لقصف "تاليح" عاصمة الدولة الدرويشية وبذلك تحولت كل أراضي الدولة إلى مستعمرة تابعة للإمبراطورية البريطانية. كما واجهت إيطاليا نفس المقاومة من جانب السلاطين الصوماليين ولم تتمكن من بسط سيطرتها الكاملة على أجزاء البلاد المعروفة حالياً بدولة الصومال إلا خلال العصر الفاشي في أواخر عام 1927 واستمر هذا الاحتلال حتى عام 1941 حيث تم استبداله بالحكم العسكري البريطاني. وظل شمال الصومال مستعمرة بريطانية في حين تحول جنوب الصومال إلى دولة مستقلة تحت الوصاية البريطانية إلى أن تم توحيد شطري الصومال عام 1960 تحت اسم جمهورية الصومال الديموقراطية.
    ونتيجة لعلاقاتها الأخوية والتاريخية مع مختلف أقطار الوطن العربي، تم قبول الصومال عضواً في جامعة الدول العربية عام 1974. كما عملت الصومال على توطيد علاقاتها بباقي الدول الإفريقية، فكانت من أولى الدول المؤسسة للاتحاد الإفريقي، كما قامت بدعم ومساندة المؤتمر الوطني الإفريقي في جنوب إفريقيا ضد نظام الفصل العنصري،
    وكذلك دعم المقاتلين الإيرتريين خلال حرب التحرير الإيريترية ضد إثيوبيا.
    وكونها إحدى الدول الإسلامية كان الصومال واحداً من الأعضاءالمؤسسين لمنظمة المؤتمر الإسلامي وكذلك عضواً في منظمة الأمم المتحدة وحركة عدم الانحياز. وبالرغم من معاناته جراء الحرب الأهلية وعدم الاستقرار على المستوى الداخلي، نجح الصومال في إنشاء نظام اقتصادي حر يفوق العديد من الأنظمة الاقتصادية الإفريقية الأخرى حسب دراسة لمنظمة الأمم المتحدة.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    لإسلام والعصور الوسطى


    آثار سلطنة عدل في زيلع، الصومال.
    يمتد تاريخ الإسلام في القرن الإفريقي إلى اللحظات الأولى لميلاد الدين الجديد في شبه الجزيرة العربية. فاتصال المسلمين بهذه المنطقة من العالم بدأ عند هجرة المسلمين الأولى فراراً من بطش قريش، وذلك عندما حطوا رحالهم في ميناء زيلع الموجود بشمال الأراضي الصومالية الآن والذي كان تابعاً لمملكة أكسوم الحبشية في ذلك الوقت طلباً لحماية نجاشي الحبشة "أصحمة بن أبحر". أمن النجاشي المسلمين على أرواحهم وأعطاهم حرية البقاء في بلاده، فبقي منهم من بقي في شتى أنحاء القرن الإفريقي عاملاً على نشر الدين الإسلامي هناك.
    كان لانتصار المسلمين على قريش في القرن السابع الميلادي أكبر الأثر على التجار والبحارة الصوماليين حيث اعتنق أقرانهم من العرب الدين الإسلامي ودخل أغلبهم فيه كما بقيت طرق التجارة الرئيسية بالبحرين الأحمر والمتوسط تحت تصرف الخلافة الإسلامية فيما بعد. وانتشر الإسلام بين الصوماليين عن طريق التجارة. كما أدى عدم استقرار الأوضاع السياسية وكثرة المؤامرات في الفترة التي تلت عهد الخلفاء الراشدين من تصارع على الحكم إلى نزوح أعدادٍ كبيرة من مسلمي شبه الجزيرة العربية إلى المدن الساحلية الصومالية مما اعتبر واحداً من أهم العناصر التي أدت لنشر الإسلام في منطقة شبه جزيرة الصومال.



    وأصبحت مقديشيو منارة للإسلام على الساحل الشرقي لإفريقيا، كما قام التجار الصوماليون بإقامة مستعمرة في موزمبيق لاستخراج الذهب من مناجم مملكة موتابا وتحديدا من مدينة سوفالا التي كانت الميناء الأساسي للمملكة في ذلك الوقت. وفي تلك الأثناء كانت بذور سلطنة عدل قد بدأت في إنبات جذورها حيث لم تعدو في تلك الأثناء عن كونها مجتمع تجاري صغير أنشأه التجار الصوماليون الذين دخلوا حديثا في الإسلام.
    وعلى مدار مائة عام أمتدت من سنة 1150 وحتى سنة 1250 لعبت الصومال دورا بالغ الأهمية والمحورية في التاريخ الإسلامي ووضع الإسلام عامة في هذه المنطقة من العالم. حيث أشار كلا من المؤرخين ياقوت الحموي وعلي بن موسى بن سعيد المغربي في كتاباتيهما إلى أن الصوماليون في هذه الأثناء كانوا من أغنى الأمم الإسلامية في تلك الفترة. حيث أصبحت سلطنة عدل من أهم مراكز التجارة في ذلك الوقت وكونت إمبراطورية شاسعة امتدت من رأس قصير عند مضيق باب المندب وحتى منطقة هاديا بإثيوبيا. حتى وقعت سلطنة عدل تحت حكم سلطنة إيفات الإسلامية الناشئة والتي بسطت ملكها على العديد من مناطق إثيوبيا والصومال، وأكملت سلطنة عدل، التي أصبحت مملكة عدل بعد وصول مد سلطنة إيفات إليها، أكملت نهضتها الاقتصادية والحضارية تحت مظلة سلطنة إيفات.
    واتخذت سلطنة إيفات من مدينة زيلع عاصمة لها ومنها انطلقت جيوش إيفات لغزو مملكة شيوا الحبشية المسيحية القديمة عام 1270. وأدت هذه الواقعة إلى نشوب عداوة كبيرة وصراع على بسط السلطة والنفوذ ومعارك مع محاولات توسعية شديدة الكراهية بين البيت الملكي السليماني المسيحي وسلاطين سلطنة إيفات المسلمة مما أدى لوقوع العديد من الحروب بين الجانبين انتهت بهزيمة سلطنة إيفات ومقتل سلطانها آنذاك السلطان سعد الدين الثاني على يد الإمبراطور داوود الثاني إمبراطور الحبشة وتدمير مدينة زيلع على يد جيوش الحبشة عام 1403. وفي أعقاب هزيمتهم في الحرب، فر أفراد عائلة المهزوم إلى اليمن حيث استضافهم حاكم اليمن في ذلك الوقت الأمير زفير صلاح الدين الثاني حيث حاولوا جمع أشلاء جيوشهم ومناصريهم من أجل استرجاع أراضيهم لكن دون جدوى.



    وفي عهد سلطنة عجوران في الفترة ما بين القرنين الرابع عشر والسابع عشر للميلاد، أصبح للعديد من المدن الصومالية شأن عظيم خاصة مدن مقديشيو ومركا وباراوا وأبية والتي نمت موانئها نمواً واسعاً وأقامت علاقات تجارية وثيقة مع السفن القادمة من والمبحرة إلى شبه الجزيرة العربية والهند وفينيتيا وفارس ومصر والبرتغال، كما امتدت علاقاتها التجارية لتشمل الصين أيضا في الشرق الأقصى. وعندما مر البحار البرتغالي الأشهر فاسكو دا جاما بمدينة مقديشيو خلال رحلاته البحرية الاستكشافية في القرن الخامس عشر، دونَ في ملحوظاته ما شاهده من ازدهار بجميع أرجاء المدينة واصفاً بيوتها بأنها مكونة من أربعة أو خمسة طوابق كما يوجد فيها العديد من القصور الكبيرة في وسطها إضافة للجوامع الكبرى ذات المآذن الأسطوانية الشكل.
    و في القرن السادس عشر كتب ديوارت باربوسا، التاجر والكاتب البرتغالي الذي رافق ماجلان في أسفاره، عن مشاهداته في مقديشيو قائلاً أنه شاهد العديد من السفن التجارية القادمة من كامبايا الهندية محملة بالأقمشة والتوابل في الهند وذلك لبيعها في الميناء التجاري بمقديشيو مقابل منتجات صومالية أخرى مثل الذهب والشمع والعاج. كما أشار باربوسا أيضاً لتوافر اللحوم والقمح والشعير والجياد والفاكهة في الأسواق الساحلية مما كان يدر ربحاً وفيراً على التجار؛
    كما كانت مقديشيو مركزاً لصناعات الغزل والنسيج حيث كانت تصدر نوعاً خاصاً من الأقمشة كان يطلق عليه "ثوب بنادير" للأسواق العربية خاصة في مصر وسوريا.
    علاوة على ذلك شكلت مقديشيو مع كل من مدينتي مركا وباراوا مناطق عبور للتجار السواحليين القادمين من مومباسا وماليندي في كينيا وتجارة الذهب من كيلوا في تنزانيا.
    كما كان تجار هرمز من اليهود يقومون بجلب منتجاتهم من المنسوجات الهندية والفاكهة إلى السواحل الصومالية لاستبدالها بالحبوب والأخشاب.
    كما أقيمت العلاقات التجارية مع سلطنة مالاكا، إحدى دول اتحاد ماليزيا الآن، في القرن الخامس عشر،
    وكانت السلع الأساسية التي قامت عليها التجارة بين البلدين هي الأقمشة والعنبر والخزف.
    كما صدرت الصومال الحيوانات الحية مثل الزراف وحمر الزرد لإمبراطورية مينج الصينية والتي اعتبرت التجار الصوماليين زعماء التجارة البحرية بين آسيا وإفريقيا،
    كما تأثرت اللغة الصينية باللغة الصومالية نتيجة لعمق العلاقة بين البلدين. من جهة أخرى، عمد التجار الهندوس من مدينة سورات الهندية والتجار القادمون من جزيرة باتي الكينية بجنوب شرق إفريقيا إلى الإتجار بموانئ باراوا ومركا الصوماليتين وذلك للابتعاد عن الحصار البرتغالي والتدخل العماني في طرق التجارة البحرية إذ كان هذان الميناءان بعيدين تماماً عن سلطات كل من البرتغاليين والعمانيين.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    مسجد فخر الدين زنكي من القرن الثالث عشر.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ونأتى ألى مدينتنا المقصودة بالزيارة


    مدينة جوهر

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    جوهر هى مدينة تقع شمال العاصمة مقديشو وتبعد عنها 90 كليومتر ولديها مطار فى شمال المدينة.
    و هي مدينة تتمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة للمراعي الصومالية التي لا يحدها البصر وتتميز المدينة بانها لديها انواع نادرة وجميلة من الطيور .

    يمر وسط المدينة نهر شبيلي، ومن هذا النهر تروى المزارع والحدائق والبساتين بزراعة الكثير من أنواع الفاكهة والخضروات داخل مزارعها.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    تاريخ المدينة جوهـر

    اسم مدينة ايام الاستعمار الايطالى كان فيلاجيو أبروتسو ديغلي

    أسس مدينة جوهر كان من قبل دوق الإيطالي لويجي أميديو Savoia ، الذي جاء اولا الى القارة الافريقية في عام 1883 واحب المكان وجمع اموالا لبناء السدود والطرق والسكك الحديدية والمدارس والمستشفيات ،ومسجد وكنيسة وعمرالمدينة وعاش هناك فى المدينة الى توفى فيها ودفن هناك .

    وبدات المدينة بـ مستعمرة تضم 16 قرية ، مع بعض 3000 من صومالين و 200 الإيطالين نسمة.

    و من عام 1911 في مدينة جوهر بدا الايطاليين مثل أمير سافوي لويجي أميديو ، بدأ باتخاذ المزارعين المحليين وإعادة توطينهم في قرى جديدة محددة في محاولة لتحسين الاقتصاد في الصومال الإيطالي. وكانت المنطقة المحيطة الأكثر نموا زراعيا من الصومال قبل الحرب العالمية الثانية وكان لديها بعض الصناعات الغذائية.
    جوهر هى مدينة تقع شمال العاصمة مقديشو وتبعد عنها 90 كليومتر ولديها مطار فى شمال المدينة.
    و هي مدينة تتمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة للمراعي الصومالية التي لا يحدها البصر وتتميز المدينة بانها لديها انواع نادرة وجميلة من الطيور .

    يمر وسط المدينة نهر شبيلي، ومن هذا النهر تروى المزارع والحدائق والبساتين بزراعة الكثير من أنواع الفاكهة والخضروات داخل مزارعها.
    وفي عام 1940 ، بلغ عدد سكان المدينه 12000 ، نسمة صومالية و 3000 نسمة للمستعمر الايطالي
    ، وتتمتع السكان بمستوى ملحوظ من التنمية والتصنيع في منطقة صغيرة.

    الايطاليين ، الذين اعتقدوا باهمية هذة مدينة في الإمكانات الاقتصادية ، و اقاموا نظام السكك الحديدية التي تربط جوهر بمقديشو على مدى السنوات الثلاثين المقبلة ، وكان يستخدم بشكل رئيسي لتصدير الموز والقهوة إلى أوروبا.

    بعد الاستقلال اعتبرت الحكومة تجارة الماشية والأصول الحضرية أكثر ربحية ولهذا قل الاهتمام بالمدينة .

    بعد الحرب العالمية الثانية

    تم تغيير الاسم القديم للمدينة (فيلاجيو أبروتسو ديغلي) إلى الاسم الحالى (جوهر ) في عام 1960 بعد استقلال الصومال .
    مع نظام "الاشتراكية" في عام 1969 ، تم تأميم هذه الأراضي الخصبة ، وكانت متاحة فقط للمزارعين من خلال عقود إيجار خمسين عاما.

    اخـر احداث مدينة جـوهر

    فى يوم 27 ديسمبر 2006 احتلت قوات الحبشة وحكومة الانتقالية مدينة جوهر بعد ان كانت ضمن المدن التى تسيطر عليها من اتحاد المحاكم الاسلامية.
    في 17 مايو 2009 ، حركة الشباب استولت على المدينة وتحكمها الى الان .

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    يمر وسط المدينة نهر شبيلي، ومن هذا النهر تروى المزارع والحدائق والبساتين التابعة لشركة السكر في المدينة (شركة سايس) وهي الشركة الوحيدة التي تنتج السكر في الصومال، وكانت شركة إيطالية تقوم بزراعة القصب بكميات كبيرة في هذه المنطقة ثم تقوم باستخراج السكر منه في مصنع كبير داخل مدينة كبيرة خاصة بعماله وموظفيه، كما تقوم الشركة بزراعة الكثير من أنواع الفاكهة والخضروات داخل مزارعها.
    وقد أتمت الحكومة الصومالية هذا المصنع وأصبح ملكا للدولة.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وما زلنا فى الصومال
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود 32 ..وطنا العربى الجميل .. تعالوا نشوف الجمال فية ... مدينة بوساسو .. الصومالية

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الجمعة ديسمبر 30, 2011 2:19 pm

    ولا نزال فى الصومال الجريح المتمزق من الحروب ألأهلية والمجاعات

    ولا أستطيع أن أنقل لكم كم الصور المحزنة فى الصومال

    ولكنا نريد أن نرى الجمال فى وطنا العربى الجميل


    زيارتنا ألى مدينة بو ساسو الصومالية

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بوساسو (بـ الصومالية :Boosaaso) هي مدينة في شمال الصومال ولديها منفذ بحرى و تقع المدينة على الساحل الجنوبي للخليج عدن عند مصب وادي Baalade ، والمدينة هى العاصمة التجارية للاقليم باري في منطقة بونت لاند التى تتمتع بالحكم الذاتي .

    والمدينة كانت تسمى سابقا باسم مدينة بندر قاسم وتم تغيرها مؤخرا الى اسم بوساسو , وتشير التقديرات ان عدد سكان المدينة في أغسطس 2008 حوالي 950،000 نسمة وكان التعداد السكانى سابقا حوالي 30،000 نسمة في 1990s. و المدينة يعيش فيها عدد كبير من العرب الامهرى .

    والمدينة يوجد فيها طريق سريع يربط بوساسو بـ جروي (عاصمة بونت لاند) ، ولاس عنود وجالكعيو ، ومنها إلى مقديشو وبربره.و بوساسو لديها ثانى اكثر ميناء ازدحاما في الصومال الى جانب المطار الرئيسي ،مطار بندر قاسم الدولي .

    والمدينة مستقرة نسبيا بالمقارنة مع الأجزاء الجنوبية من الصومال ، و بوساسو هي مدينة تنمو بسرعة وتزدهر كما هو الحال في هرجيسا ،وبرعو و جالكعيو ، والمدينة تشد تعميرات بنائية بتمويل من الصوماليين المغتربين . وقد نمت باطراد بوساسو منذ الحرب الأهلية ، لأنها قد جذبت الناس من جميع أنحاء البلاد. و اقتصاديا فهى أفضل حالا الآن مما كانت عليه قبل الحرب.

    بوساسو هو أيضا أحد الموانئ الرئيسية للقوارب تحمل مهاجرين عبر خليج عدن لتوطين (واحيانا بصورة غير قانونية ) في اليمن والمملكة العربية السعودية ، وغيرها من دول الخليج العربى .

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    تــاريــخ مدينة بـوسـاســو

    والبحارة القدماء الذين عبروا من خلال البحر الأرتيري يشيروا إلى أن التجار اليونانية القديمة ابحرت الى بوساسو ،من خلال ملاحظاتهم حول الموقع الاستراتيجي والجغرافي للمنطقة بوساسو الحالية ، والتي كانت تعرف باسم Mosylon في العصور القديمة.

    كانت مدينة تعرف سابقا بندر قاسم ، وهو اسم مشتق من تاجر صومالي يحمل الاسم نفسه و قيل انه كان من اوئل الذين استقروا فى المنطقة خلال القرن 14. ويعتقد أيضا ان قاسم كان لدية ناقة تسمى بوسا أو بوساسو وسميت المدينة بــ بند قاسم باسم مؤسسها ، ثم اطلق عليها اسم بوساسو في وقت لاحق تبعا لاسم الناقة التى يملكها بندر قاسم وهذة قصة غير مؤكدة .

    مع بداية الحرب الأهلية في الصومال وتشكيل لاحق لاقليم بونت لاند في منتصف 1990s ، أصبحت بوساسو العاصمة الادارية والتجارية في المناطق الشمالية الشرقية من الصومال.و في السنوات الأخيرة ، كان بمثابة محطة للتزود بالوقود للنقل البحري بين البحر الأحمر وموانئ الخليج العربى ، وأصبحت أيضا نقطة مهمة لدخول التجاري .و شيد الميناء الرئيسي في المدينة من قبل حكومة سياد بري في منتصف 1980s جنبا الى جنب مع اثنين من طرق السريعة للشحنات السنوية للمواشي لمنطقة الشرق الأوسط.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الاقتصاد

    بوساسو شهدت ازدهارا ونموا سريعا وتغيرات كبيرة .و قبل الحرب الأهلية ، كان عدد سكانها أقل من 50،000 نسمة. ومنذ اندلاع الحرب الاهلية الكثير من الصوماليين هاجروا اليه ونتيجة لهذه الهجرات ، تضاعف السكان بمقدار عشرة أضعاف.

    ونظرا للزيادة الكبيرة في عدد سكان المدينة ، و ازدهار صناعة البناء وتعمير المحلية أصبحت ذات أهمية متزايدة. وعلى الرغم من النمو السريع ، ماتزال صناعة صيد الأسماك واحدا من اكبر مصادر الدخل الرئيسي بوساسو .

    بوساسو هي أيضا موطن للشركة الاتصالات Golis تليكوم الصومالية ، وهي أكبر مشغل للاتصالات السلكية واللاسلكية في شمال شرق الصومال. تأسست في عام 2002 بهدف تزويد البلاد مع خدمات جي إس إم للجوال و الهاتف الثابت وخدمات الانترنت ، ولديه شبكة واسعة تغطي جميع مدن البلاد الرئيسية وأكثر من 40 منطقة في كل من بونت لاند وصومالى لاند . ووفقا لـ الايكونومست ،شركة الاتصالات Golis توفر واحدة من أرخص الأسعار الدولية ، التي تصل كل انحاء الكون، وقيمتها 0.2 دولار أمريكي للدقيقة الواحدة !

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    تــاريــخ مدينة بـوسـاســو
    والبحارة القدماء الذين عبروا من خلال البحر الأرتيري يشيروا إلى أن التجار اليونانية القديمة ابحرت الى بوساسو ،من خلال ملاحظاتهم حول الموقع الاستراتيجي والجغرافي للمنطقة بوساسو الحالية ، والتي كانت تعرف باسم Mosylon في العصور القديمة.
    كانت مدينة تعرف سابقا بندر قاسم ، وهو اسم مشتق من تاجر صومالي يحمل الاسم نفسه و قيل انه كان من اوئل الذين استقروا فى المنطقة خلال القرن 14. ويعتقد أيضا ان قاسم كان لدية ناقة تسمى بوسا أو بوساسو وسميت المدينة بــ بند قاسم باسم مؤسسها ، ثم اطلق عليها اسم بوساسو في وقت لاحق تبعا لاسم الناقة التى يملكها بندر قاسم وهذة قصة غير مؤكدة .
    مع بداية الحرب الأهلية في الصومال وتشكيل لاحق لاقليم بونت لاند في منتصف 1990s ، أصبحت بوساسو العاصمة الادارية والتجارية في المناطق الشمالية الشرقية من الصومال.و في السنوات الأخيرة ، كان بمثابة محطة للتزود بالوقود للنقل البحري بين البحر الأحمر وموانئ الخليج العربى ، وأصبحت أيضا نقطة مهمة لدخول التجاري .و شيد الميناء الرئيسي في المدينة من قبل حكومة سياد بري في منتصف 1980s جنبا الى جنب مع اثنين من طرق السريعة للشحنات السنوية للمواشي لمنطقة الشرق الأوسط
    .[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    التعليم
    بوساسو حاليا لديها أكثر من 30 مدرسة ابتدائية وثانوية ، بما في ذلك مدرسة الإمام النووي (ولديها أكثر من 3200 تلميذ) ، وبوساسو للتعليم الثانوي العام (لديهم أكثر من 2000 طالب وطالبة) ،ومدرسة الشيخ حمدان بن راشد للتعليم الثانوي (لديهم ما يقرب من 800 طالب وطالبة)
    اما الجامعات ومعاهد فتوجد جامعة شرق أفريقيا إلى جانب كلية بوساسو لتلبية احتياجات التعليم العالي ويوجد ايضا معهد بونت لاند للتمريض .
    ومؤسسة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية و سان شاين يوفران أيضا التعليم ما بعد المرحلة الثانوية ومدرسة للتكنولوجيا الحديثة (جرمان سمت) تعمل مع الحكومات المحلية لبناء شبكة واسعة النطاق للهاتف و ربط بوساسو الصومالية إلى المدن الشمالية في بربرة ولاس عنود .

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الترفيه فى بوساسو
    بوساسو لديها شواطئ رملية البيضاء ومياه البحر الزرقاء .و أنشطة شعبية في المدينة تشمل رؤية المناظر الطبيعة و زيارة مقاهي الإنترنت والمقاهي والمطاعم الجيدة ، ولديها أيضا العديد من الفنادق ، والاكثر شهرة فندق جوبا وفندق تروبيكال ( التى تعنى الاستوائية ) وفندق الامارات.
    وبالإضافة إلى ذلك ، بوساسو لديها قنوات التلفزيونية خاصة ، واستوديوهات (SBC TV and ETN TV) ، وكذلك محطات الإذاعة مثل Midnimo راديو.
    و في ضواحي مدينة تشاهد ميزة الجبال والبحيرات والمراعي مع الحياة البرية والأشجار الخضراء ، في حين تعرض أيضا رؤية بانورامية للسماء المدينة .
    مناطق المدينة
    بوساسو هو شبه مقسمة إلى ثماني مناطق ، فضلا عن العديد من القرى الصغيرة الأخرى مثل Laag ، التي تقع عند مصب المدينة.
    Baargaal
    بندر Bayla
    Caluula
    Galgala
    Iskushuban
    Qandala
    Qardho
    Waa’iye

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    والى أن نلتقى فى مدينة اخرى من وطنا العربى الجميل

    أستوعكم الله التى لا تضيع ودائعة

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 10:45 am