آل راشد

آل راشد

ثقافى-اجتماعى

المواضيع الأخيرة

» إحــــــــر ا م الـــقـــــلـــب
الإثنين أغسطس 13, 2018 3:23 pm من طرف sadekalnour

» وقفات مع حجة النبي صلى الله عليه وسلم .. أو أشدَّ ذكراً .. الدعاء في الحج ..أدعية وأذكار ..الحج موسم للدعوة ..
الأحد أغسطس 12, 2018 4:29 pm من طرف sadekalnour

» آداب الحج .. أسرار ومقاصد الحج .. الصحبة في الحج .. لبيك لا شريك لك .. كيف يكون حجك مبروراً؟
الأحد أغسطس 12, 2018 4:14 pm من طرف sadekalnour

» كيف يحج هؤلاء .. حج المرأه .. حج المَدِين .. حج الصبي .. الحج عن الغير
الأحد أغسطس 12, 2018 3:39 pm من طرف sadekalnour

» اداب السنة فى البناء بالزوجة خطوة خطوة
الثلاثاء مايو 29, 2018 11:32 pm من طرف sadekalnour

» رمضان المناخ المناسب لتربية قلوب أبنائنا
الإثنين مايو 28, 2018 11:51 pm من طرف sadekalnour

» نفحات ربانية
الإثنين مايو 21, 2018 5:47 pm من طرف sadekalnour

» رمضان.. نفحاتٌ إلهية وأسرارٌ ربانية.
الإثنين مايو 21, 2018 5:32 pm من طرف sadekalnour

» خمس عشرة وصية لاستقبال شهر رمضان
الخميس مايو 17, 2018 11:44 pm من طرف sadekalnour

» لماذا كانوا يفرحون بقدوم رمضان؟
الخميس مايو 17, 2018 11:38 pm من طرف sadekalnour

اهلا بكم

الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 2:32 am من طرف محمد ع موجود



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ السبت نوفمبر 05, 2011 12:10 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 8400 مساهمة في هذا المنتدى في 2858 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 216 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو moha12 فمرحباً به.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    كيف تــتــلــذذ بصلاتك.لذة الخشوع في الصلاة

    شاطر
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4159
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود كيف تــتــلــذذ بصلاتك.لذة الخشوع في الصلاة

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الإثنين يونيو 23, 2014 1:33 pm

    كيف تتلذذ بصلاتك.لذة الخشوع في الصلاة

    للشيخ / مشاري الخراز

    بسم الله الرحمن الرحيم




    تلخيص حلقة 1



    روى أبوداود في سننه بسند حسنه الألباني أن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال:
    خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة .
    فأمر النبي صلى الله عليه وسلم رجلين بالحراسة :
    رجلا من المهاجرين ورجلا من الأنصار.
    فلما خرج الرجلان اضطجع المهاجري وقام الأنصاري يصلي
    فأتى رجل من المشركين ؛ فرأى الأنصاري يصلي فرماه بسهم فوضعه فيه.. (يعني استقر السهم في جسده) فنزعه ثم أكمل صلاته
    ثم رماه بسهم ثان.. فنزعه وأكمل..
    حتى رماه بثلاثة أسهم،
    لكن بعد السهم الثالث ما استطاع الأنصاري أن يستحمل
    فركع وسجد،
    ثم انتبه صاحبه المهاجري..
    فلما رأى المشرك أنهم أحسوا به وعرفوا مكانه هرب
    ورأى المهاجريُ ما بالأنصاري من الدماء فقال: سبحان الله!
    ألا نبهتني أول ما رمى؟!
    يعني كنت أخبرتني من السهم الأول؟!
    قال:
    كنت في سورة أقرؤها؛ فلم أحب أن أقطعها.
    نعم..
    كان يصلي يتلذذ بالقراءة والصلاة فلم يرد أن يقطع تلك اللذة..
    سبحان الله!
    هل يوجد شيء كهذا في الحياة الدنيا..؟!
    هل هنالك إحساس يصل إلى هذه الدرجة؟!
    بل أكثر.. انتظر حتى نرحل معا إلى أحلى عبادة في العالم..
    يقول ابن الجوزي في كتاب "المدهش":
    "نحن في روضة طعامنا فيها الخشوع وشرابنا فيها الدموع"



    بل قد ترى جسمه على الأرض وروحه حول عرش الرحمن ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية فيما معناه:
    " تَقْرَبُ روحُ الساجد إلَى اللَّهِ مَعَ أَنَّهَا فِي بَدَنِهِ لقول النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ } .. وَلِهَذَا يَقُولُ بَعْضُ السَّلَفِ : الْقُلُوبُ جَوَّالَةٌ : قَلْبٌ يَجُولُ حَوْلَ الْعَرْشِ وَقَلْبٌ يَجُولُ حَوْلَ الْحُشِّ "
    بتصرف يسير من مجموع الفتاوى 5-524


    وقد يقول قائل : لكن هذه اللذة عند السابقين من السلف وفي العصور المتقدمة وليست في هذه الأيام..!
    سبحان الله..!
    من قال هذا.. ذاق هذه اللذة أناس مثلك وفي عمرك وقبل أيام قليلة أيضا..
    أقمنا دورة كيف تتلذذ بالصلاة؟
    وبعد أن عرضنا أسرار الصلاة وكيفية الوصول إلى تلك اللذة بدأت صلاتهم تتغير عما كانت عليه في الماضي.. ولست أنا الذي غيرها ولكن الله هو الذي غيرها لما عرف هؤلاء طريق الخشوع..



    بفضل الله وحده لما أجرينا الاستبيان كانت نسبة الذين تغيرت صلاتهم أكثر من 90% من الحضور بحسب الدراسة الموثقة.


    فمن قال لك أن اللذة فقط للسابقين !
    من المشاركات التي وصلتنا في الاستبيان:
    أحدهم يقول: أصبحت إذا انتهيت من الصلاة أحس براحه.. كأني ولدت من جديد..
    إحدى المشاركات تقول: أنا متحسرة على كل صلاة صليتها في السابق!
    بعضهم يقول أنا أصبحت أنتظر الصلاة بتلهف.. كم باقي على الصلاة كم باقي..
    أحد المشاركين في الاستبيان يقول: بعد المحاضرة صليت أحلى صلاة عشاء في حياتي..


    لهذا البرنامج أهداف:
    1. أن تتغير صلاتك تماما فأنت بعد الثلاثين حلقة سوف تصلي بشكل مختلف تماما عما كنت عليه قبل البرنامج، بل إن التغيير سيبدأ قبل هذا بكثير.. نعم ستبدأ بملاحظة الفرق بعد حلقتين أو ثلاث..


    2. أن نغمر قلبك بسعادة ما مرت عليك من قبل، وأن نسكب على فؤادك سكينة تطفئ كل ألم مر عليك في هذه الحياة، وأن تذوق اللذة التي ذاقها إخوان لك تخرجوا من هذه الدورة .
    3. أن تكون في الفردوس الأعلى بإذن الله..
    لأن الله لما ذكر صفات المؤمنين من أهل الفردوس الأعلى فقال:
    (أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)


    ما هي أول صفة للمؤمنين ذكرها الله؟


    إنها الخشوع..


    (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ..)


    مشاعرك في الصلاة:
    الخشوع في الصلاة على مراحل:
    1.حضور القلب
    وهي أول مرحلة من مراحل الخشوع في الصلاة..


    بعضهم يقول : "صعب أن يحضر قلبي وأنا سأحاول.. "
    يا أخي لا يحتاج أن تحاول.. !!
    كثير من الناس يجاهد على هذا الشعور.. وأنا لا أدري لما يجاهدون عليه.. المفروض أنه لا يحتاج إلى مجاهدة..
    لماذا؟


    لأنه وببساطة: لذة حضور القلب مع الله أعذب بكثير من لذة السرحان..
    وتوجد في هذه الحياة الدنيا لذات كثيرة متنوعة
    الطعام له لذة.. النوم له لذة.. الشراب له لذة.. اللعب له لذة..
    وهي لذات تتشابه فيما بينها..


    أما لذة حضور القلب مع الله فهي تختلف عن جميع هذه اللذات .
    لأنها ليست حالا من أحوال أهل الأرض.. بل ستعيش حالا من أحوال أهل السماء:
    قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
    (سرور القلب مع الله لا يشبهه شيء من نعيم الدنيا ألبتة وليس له نظير يقاس به وهو حال من أحوال أهل الجنة حتى قال بعض العارفين :
    "إنه لتمر بي أوقات أقول فيها : إن كان أهل الجنة في مثل هذا إنهم لفي عيش طيب")
    مدارج السالكين تحت منزلة المراقبة


    2.الثانية: الفهم..
    كثير من الناس يظن أن أقصى غاية في الصلاة أن يحضر القلب فلا يسرح المصلي.. وفي الحقيقة أن هذه هي أول خطوة فقط وإلا فهنالك من العبادات القلبية ما هو أرقى من ذلك بكثير.
    فبعض الناس يحضر قلبه في الصلاة لكنه لا يفهم الألفاظ التي يقولها..
    ومن كان كذلك فقد شابه الطيور التي تتكلم ولا تفهم ما تقول!


    فالمرحلة الثانية هي أن يحضر قلبه ويفهم أيضا.
    وسنلتقي بإذن الله في الحلقة القادمة على مراحل أعمق من لذة الصلاة..
    تم بحمد الله
    =========================================================
    كيف تتلذذ بالصلاه
    الحلقه الثانيه
    ابو نواس واسمه الحسن بن هانئ كان فى اول حياته ماجنا خمارا يكثر من كلام الفحش وينشد ابياتا ننزه اسماعكم عنها
    لكن سبحان مقلب القلوب والابصار لقد اهتز فؤاد ابو نواس بالتوبه
    استغرب الناس .. ابو نواس مع كبائرة يتوب .. كانهم استبعدوا ان يتوب الله عليه ويرحمه
    قال ابياتا وجدوها اسفل الوسادة التي ينام عليها بعد مماته
    فقال ابياتا قال كلاما ليته كان قد سخر حياته من بدايتها فى مثل هذا الشعر
    يقول
    ياربى ان عظمت ذنوبى كثرة فلقد علمت ان عفوك اعظم
    ان كان لا يرجوك الا محسن فبمن يلوذ ويستجير المجرم
    ادعوك ربى كما امرت تضرعا فاذا رددت يدى فمن ذا يرحم
    بدأنا بحضور القلب والفهم لما نقول من معاني الكلمات
    مع كل شعور جديد تضيفه يزيد خشوعك بالصلاة
    شعـور الرجـــــــــــــــــــــــــــــــــاء
    ان ترجو رحمة الله . اتيتك يارب ارجوك ان ترحمني ان تتوب علي
    للشعور به عليك معرفه الله
    اى كلما عرفت الله اكثر زاد رجائك فى الصلاه اكثر
    والله سبحانه الذى قال ذلك عن نفسه
    يجب ان نحسن الظن بالله ونكون معتقدين برحمته ومنه علينا
    فى الحديث القدسى الذى يرويه النبى صلى الله عليه وسلم عن ربه
    يقول النبى عليه الصلاه والسلام قال الله تعالى
    ( انا عند حسن ظن عبدى بى فليظن بى ماشاء )
    يقول ابن القيم
    (والرب تبارك وتعالى ليس له ثأر عند عبده فيتشفى بعقابه
    ولا يزيد ذلك فى ملكه مثقال ذرة
    ولو غفر لاهل الارض جميعا ما نقص من ملكه مثقال ذرة
    كيف وقد سبقت رحمته غضبه وهو قد كتب على نفسه الرحمه
    قال تعالى
    ( كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ )
    سورةالأنعام
    قال تعالى
    (وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ ) سورةالنساء
    قال تعالى
    ( َوقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )
    سورة غافر
    يجب ان نكون موقنون باستجابة الله للدعاء
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (ادعوا الله وانتم موقنون بالاجابه )
    اطلب رحمة ربك وانت موقن بالاجابه
    ولكن بشرط ان تكون رجــــــــــــاء وليس امانى
    ما الفرق ؟؟

    الرجاء ان تدخل بالمشاعر السابقة ولكن بالعمل
    اما الاماني بلا عمل
    ما دمنا نرجوا رحمة الله فعلينا ان نعمل له
    قال تعالى
    (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى)
    سورة طه
    مشهد انثى الأسد تتبنى الغزاله الصغيرة
    لكم رؤيتها عبر الحلقة فيديو
    نترك لكم المشاهده ولن نعلق عليه
    قال النبى صلى الله عليه وسلم يقول
    (ان لله مائة رحمة انزل منها رحمة واحدة بين الجن والانس والبهائم والهوام ..
    فيها "الواحده من المئة" يتعاطفون وبها يتراحمون وبها تعطف الوحش على ولدها وأخر الله تسعا وتسعين يرحم بها عباده يوم القيامة )
    اخرجه الشيخان
    جزء من هذه الرحمة رايناه بهذا المشهد
    قال تعالى
    (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ)
    سورة الأعراف


    وسعت رجلا قتل 99 نفسا واتم المئة بعابد ... وانت لم تقتل احدا فلما لا ترجو رحمته
    قم فصلّ الان وارجو رحمته
    قال تعالى
    ( قل يعبادى الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله
    ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم)
    أدعوه وتمتع بالرجاء الليلة في صلاتك
    تم بحمد الله

    ========================================================
    كيف تتلذذ بالصلاه
    الحلقه الثالثة
    كان علي بن ابي طالب اذا حضرت الصلاه يتزلزل ويتلون وجهه فيقال له مالك يقول لقد حضر وقت امانه عرضها الله على السموات والارض والجبال فابين ان يحملنها واشفقن منها وحملتها انا
    التدرج من حضور القلب
    الى الفهم
    الى الرجاء
    ومعادلة الرجاء بشعور الهيبة
    شعـور الهيـــــــــــــــــــــــــبة
    ما الفرق بين الخوف والخشية والهيبة
    قال ابن القيم
    الخوف : هو الهروب من المخوف منه
    الخشية : هي الخوف مع علم فاذا زاد علمه بربه يخشاه
    قال تعالى ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء )
    سورة فاطر
    الهيبة : هي الخوف مع تعظيم
    الجمع بين الخوف والرجاء
    تخاف من الله وترجو مغفرته
    كل شئ تخافه تفر منه
    عدا الله تخافه فتفر إليه
    كان من دعاء النبي عليه الصلاة و السلام
    اللهم لا ملجا ولا منجى منك إلا إليك
    اللهم اني اعوذ برضاك من سخطك وبمعافاتك من عقوبتك وبك منك لا احصي ثناء عليك
    يقول ابن القيم رحمه الله
    (لا يعلم ما في هذه الكلمات من التوحيد والمعارف والعبوديه إلا الراسخون بالعلم وان حاولنا شرحها ستحتاج لكتاب ضخم)
    انها عظمة الله وهيبته
    قال ابن القيم غفر الله له
    (هيبة الجلال هي اقصى درجه يشار لها في غاية الخوف )
    جبريل عليه السلام بقوته وعظمة خلقه وقوه خلقه وان بسط جناح من اجنحته لسد الافق وله 600 جناح
    عنه صلى الله عليه وسلم قال مررت ليلة اسري بي بالملا الأعلى وجبريل كالحلس البالي من خشية الله "القماش الذي يوضع تحت الدابه القديم ... هيبة لله عز وجل "
    مِن الملائكة مَنْ هو ساجد وراكع لا يرفع راسه الا يوم القيامه ويقولوا سبحانك ما عبدناك حق عبادتك
    زين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنهما اذا توضا يقولون يصفر وجهه ويتغير يقال له مالك .. فيقول .. تدرون بين يدي من اقوم ؟ .
    قال تعالى
    (مَّا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً )
    سورة نوح
    ما يزيد هيبة الله في قلبك
    - علمك بربك ( وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ )
    سورة آل عمران
    - علمك بنفسك (بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ )
    سورة القيامة
    نؤخر التوبه نؤخر التوبه
    وللآن ما تاب
    قال تعالى
    ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ )
    سورة فاطر
    الان مشهد لقرية كاملة ابيدت عن بكرة ابيها
    منذ 74 بعد الميلاد
    اشتهرت بمعصيه الله ( الزنا )
    في كل مكان بيوت دعارة بيوت صغيرة ومنتشرة ويفعلونها جهارا ويستنكرون على من يتخفى
    وبعض البيوت عبارة عن سرير فقط
    انفجر البركان عليهم
    في العصر الحديث نفس البركان انفجر و حصد 13 الف نسمه
    اما سابقا فكان اضعاف اضعاف قوته
    الامر كله اخذ 19 ساعه
    لا إله ألا الله
    ماتوا على ما كانوا عليه
    من كان راقد او نائم او جالس
    بل منهم من كان على هيأته والعياذ بالله على المعصيه
    وجدوا 80 جثه على الشاطئ لم يتاهبوا للحدث
    في اقل من ثانيه كان الامر منتهي
    الان مشهد لعرس يهودي باسرائيل
    سبحان الله
    فلما عاملهم الله بعدله وقد كان كثيرا ما يعاملهم بحلمه ..
    خسف شامل
    قال تعالى
    (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ )
    سورة هود
    قال النبي صلى الله عليه وسلم
    سيكون باخر الزمان خسف وقذف ومسخ اذا ظهرت المعازف والقينات (الغانيات) واستحل الخمر
    اخي الكريم اختي الكريمه ... هل غرك حلم الله عليك وستره لك وعدم عقوبته اليك
    فانتبه
    لا تغترن بذلك
    اذا رايت انياب الليث بارزة
    فلا تظنن ان الليث يبتسم
    فالخوف من الله به لذه عظيمة
    جرب ان يملأ قلبك من هيبة الله
    سبحانك ما اعظمك
    تم بحمد الله

    ------------------------------------------------

    لا تنسونى من صالح دعائكم

    احبكم فى الله




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 11:15 am