آل راشد

آل راشد

ثقافى-اجتماعى

المواضيع الأخيرة

» عكاشة بن محصن رضى الله عنه
الإثنين سبتمبر 18, 2017 9:00 pm من طرف sadekalnour

» أسرار وعجائب سورة الفاتحة
الخميس سبتمبر 14, 2017 9:23 pm من طرف sadekalnour

» تفسير سورة الجمعة باختصار
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 10:24 pm من طرف sadekalnour

» فضائل حفظ القرآن الكريم
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 10:11 pm من طرف sadekalnour

» من أسرار التوبة
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 10:03 pm من طرف sadekalnour

» صلاة الفريضة في الفنادق المجاورة للمساجد
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 3:28 pm من طرف sadekalnour

» هل الندم يكفي لغفران الذنب؟
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 3:20 pm من طرف sadekalnour

» من فتاوى ألأمام بن تيميه فى زياره القبور
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 3:12 pm من طرف sadekalnour

» معاتى الكلمات فى القرآن الكريم ** ( 1 )
الإثنين أغسطس 08, 2016 2:05 pm من طرف sadekalnour

» النبي صلى الله عليه وآله وسلم كأنك تراه
الإثنين نوفمبر 30, 2015 2:41 pm من طرف sadekalnour

اهلا بكم

الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 2:32 am من طرف محمد ع موجود



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ السبت نوفمبر 05, 2011 12:10 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 8367 مساهمة في هذا المنتدى في 2843 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 215 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو مينا فمرحباً به.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    دعــــــــــــــاء التائــبـــيـــن

    شاطر

    المهاجر

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 29/01/2010

    محمد عبد الموجود دعــــــــــــــاء التائــبـــيـــن

    مُساهمة من طرف المهاجر في الأحد فبراير 24, 2013 11:38 pm




    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    يــــا رب أنا الصغير الذي كبرته .. وأنا العاصي الذي أمهلته ..

    وأنا المريض الذي عافيته .. وأنا الذليل الذي أكرمته ..

    وأنا الضعيف الذي قويته .. وأنا المذنـــــب الذي أمهلته ..

    وأنا الذي بارزك بالمعاصي وأنت سترته ..

    وأنا الذي لم استحى منك حين عصيتك ..

    وأنا الذي غرني على سترك وأنــــــت الذي استحييت مني حين دعوتك..

    وأنا الذي سأقف بين يديك وحدي ..

    وأنا الذي سأموت وحدي .. وسأعبر الصراط وحدي ..

    وأنا الذي سأدخل القبر وحدي..

    وأنا الذي سأحاسب وحدي ..

    أنا الذي غرني بك حلمك ..

    وأنا الذي لم تفضحه بين خلقك ..

    وأنا الذي غرني بك كرمك ..

    وأنا الذي إذا ضاقت على الأرض بما رحبت لم أجد غيرك ..

    وأنا الذى اذا آتيت إليك تلقيتني من بعيد مرحبـــــــــــــا بالتائبين ..

    أنا يـــــــــــــــــا رب وأنت الذي رايتنى في ظلمات الليل اعصي فلم تفضحني ..

    وأنت الذي إذا تركتك ناديتنى من قريب .. أوجدت ربا غيري أم وجدت رحيما سوااى ..

    فيارب لا تحرمني حبك ولا تقطع من قلبي حبك

    ولا تتركني لنفسي وبعفوك فاتركني

    وبعزتك فلا تزلني وبقدرتك علي فلا تعذبني

    وبسترك فلا تفضحني وبكرمك فأمهلني

    فأنا الضعيف الذي خلقته بيديك .. وربيته بنعمتك .. وأمهلته بعفوك ..

    ولم يعلم أنك الذي أويتة .. وأنك سترت علية عيوبه .. ومحوت ذنوبه ..

    فإن ضاقت عليا الأرض بما رحبت وأحيط بي وظننت أنه لا ملجاء منك إلا إليك ..

    ربي عدت وارتميت في رحمتك وبكيت لبعدي عنك وأنا الآن عــدت إليك ربي فــــهل تقبلني ؟؟


    ((وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ

    وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ))آل عمران135


    وأشهد أن سيدنا وحبيبنا محمد عبده ورسوله القائل أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة)


    عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنه سمع رسول صلى الله عليه وسلم يقول (( إن عبداً

    أصاب ذنباً فقال : يارب إني أذنبت ذنباً فاغفره لي .

    فقال ربه: علم عبدي أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ به فغفر له ,

    ثم مكث ماشاء الله , ثم أصاب ذنباً آخر , وربما قال ثم أذنب ذنباً آخر

    فقال: يارب إني أذنبت ذنباً آخر فاغفره لي :

    قال ربه : علم عبدي أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ به فغفر له ,

    ثم مكث ماشاء الله , ثم أصاب ذنباً آخر , وربما قال ثم أذنب ذنباً آخر ,

    فقال: يارب إني أذنبت ذنباً آخر فاغفره لي :

    قال ربه : علم عبدي أن له رباً يغفر الذنب ويأخذ به فقال غفرت لعبدي

    فليعمل مايشاء)) رواه البخاري ومسلم.

    تباركت وتعاليت ياغفار الذنوب , وستار العيوب ,

    فأنت الذي تقبل التوبة عن عبادك ,

    وتعفو عن السيئات ,

    ولاتنفعك طاعة المتعبدين ,

    ولاتضرك معصية من أسر القول ومن جهر به ,

    ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار ,

    ولكنها الأعمال تحصيها لعبادك , ثم توفيها إياهم , فمن وجد خيراً فليحمد الله ,

    ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه .
















      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 3:50 am