آل راشد

آل راشد

ثقافى-اجتماعى

المواضيع الأخيرة

» إحــــــــر ا م الـــقـــــلـــب
الإثنين أغسطس 13, 2018 3:23 pm من طرف sadekalnour

» وقفات مع حجة النبي صلى الله عليه وسلم .. أو أشدَّ ذكراً .. الدعاء في الحج ..أدعية وأذكار ..الحج موسم للدعوة ..
الأحد أغسطس 12, 2018 4:29 pm من طرف sadekalnour

» آداب الحج .. أسرار ومقاصد الحج .. الصحبة في الحج .. لبيك لا شريك لك .. كيف يكون حجك مبروراً؟
الأحد أغسطس 12, 2018 4:14 pm من طرف sadekalnour

» كيف يحج هؤلاء .. حج المرأه .. حج المَدِين .. حج الصبي .. الحج عن الغير
الأحد أغسطس 12, 2018 3:39 pm من طرف sadekalnour

» اداب السنة فى البناء بالزوجة خطوة خطوة
الثلاثاء مايو 29, 2018 11:32 pm من طرف sadekalnour

» رمضان المناخ المناسب لتربية قلوب أبنائنا
الإثنين مايو 28, 2018 11:51 pm من طرف sadekalnour

» نفحات ربانية
الإثنين مايو 21, 2018 5:47 pm من طرف sadekalnour

» رمضان.. نفحاتٌ إلهية وأسرارٌ ربانية.
الإثنين مايو 21, 2018 5:32 pm من طرف sadekalnour

» خمس عشرة وصية لاستقبال شهر رمضان
الخميس مايو 17, 2018 11:44 pm من طرف sadekalnour

» لماذا كانوا يفرحون بقدوم رمضان؟
الخميس مايو 17, 2018 11:38 pm من طرف sadekalnour

اهلا بكم

الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 2:32 am من طرف محمد ع موجود



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ السبت نوفمبر 05, 2011 12:10 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 8391 مساهمة في هذا المنتدى في 2857 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 216 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو moha12 فمرحباً به.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    مفسدات القلوب وكيفية صلاحها

    شاطر
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4150
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود مفسدات القلوب وكيفية صلاحها

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الخميس مايو 31, 2012 12:39 pm

    مفسدات القلوب وكيفية صلاحها


    مفسدات القلب

    قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: وأما مفسدات القلب الخمسة فهي التي أشار إليها من كثرة الخلطة، والتمني، والتعلق بغير الله، والشبع، والمنام. فهذه الخمسة من أكبر مفسدات القلب


    ****

    المفسد الأول: كثرة المخالطة
    :



    فأما ما تؤثره كثرة الخلطة: فامتلاء القلب من دخان أنفاس بني آدم حتى يسود، ويوجب له تشتتا وتفرقا وهما وغما، وضعفا، وحملا لما يعجز عن حمله من مؤنة قرناء السوء، وإضاعة مصالحه، والاشثغال عنها بهم وبأمورهم، وتقسم فكره في أودية مطالبهم وإراداتهم. فماذا يبقى منه لله والدار الآخرة؟

    هذا، وكم جلبت خلطة الناس من نقمة، ودفعت من نعمة، وأنزلت من محنة، وعطلت من منحة، وأحلت من رزية، وأوقعت في بلية. وهل آفة الناس إلا الناس؟

    وهذه الخلطة التي تكون على نوع مودة في الدنيا، وقضاء وطر بعضهم من بعض، تنقلب إذا حقت الحقائق عداوة، ويعض المخلط عليها يديه ندما، كما قال تعالى: ويوم يعض الظالم على يديه يقول يليتني اتخذت مع الرسول سبيلا، ياويلتي ليتني لم أتخذ فلانا خليلا، لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني [الفرقان:27-29]
    وقال تعالى: الأخلآء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين [الزخرف:67]،
    وقال خليله إبراهيم لقومه: إنما اتخذتم من دون الله أوثانا مودة بينكم في الحياة الدنيا ثم يوم القيامة يكفر بعضكم ببعض ويلعن بعضكم بعضا ومأواكم النار وما لكم من ناصرين [العنكبوت:25]،
    وهذا شأن كل مشتركين في غرضك يتوادون ما داموا متساعدين على حصوله، فإذا انقطع ذلك الغرض، أعقب ندامة وحزناً وألماً وانقلبت تلك المودة بغضاً زلعنة، وذماً من بعضهم لبعض.

    والضابط النافع في أمر الخلطة:
    أن يخالط الناس في الخير كالجمعة والجماعة، والأعياد والحج، وتعلم العلم، والجهاد، والنصيحة، ويعتزلهم في الشر وفضول المباحات.

    فإن دعت الحاجة إلى خلطتهم في الشر، ولم يمكنه اعتزالهم: فالحذر الحذر أن يوافقهم، وليصبر على أذاهم، فإنهم لابد أن يؤذوه إن لم يكن له قوة ولا ناصر. ولكن أذى يعقبه عز ومحبة له، وتعظيم وثناء عليه منهم، ومن المؤمنين، ومن رب العالمين، وموافقتهم يعقبها ذل وبغض له، ومقت، وذم منهم، ومن المؤمنين، ومن رب العالمين. فالصبر على أذاهم خير وأحسن عاقبة، وأحمد ما لا.

    وان دعت الحاجة إلى خلطتهم في فضول المباحات، فليجتهد أن يقلب ذلك المجلس طاعة لله إن أمكنه.

    ***


    المفسد الثاني من مفسدات القلب: ركوبه بحر التمني:


    وهو بحر لا ساحل له. وهو البحر الذي يركبه مفاليس العالم،

    كما قيل: إن المنى رأس أموال المفاليس.
    فلا تزال أمواج الأماني الكاذبة، والخيالات الباطلة، تتلاعب براكبه كما تتلاعب الكلاب بالجيفة،
    وهي بضاعة كل نفس مهينة خسيسة سفلية، ليست لها همة تنال بها الحقائق الخارجية، بل اعتاضت عنها بالأماني الذهنية.
    وكل بحسب حاله: من متمن للقدوة والسلطان، وللضرب في الأرض والتطواف في البلدان، أو للأموال والأثمان، أو للنسوان والمردان، فيمثل المتمني صورة مطلوبة في نفسه وقد فاز بوصولها والتذ بالظفر بها، فبينا هو على هذا الحال، إذ استيقظ فإذا يده والحصير!!

    وصاحب الهمة العلية أمانيه حائمة حول العلم والإيمان، والعمل الذي يقربه إلى الله، ويدنيه من جواره. فأماني هذا إيمان ونور وحكمة، وأماني أولئك خداع وغرور.

    وقد مدح النبي صلى الله علية وسلم متمني الخير، وربما جعل أجره في بعض الأشياء كأجر فاعله.

    ***

    المفسد الثالث من مفسدات القلب: التعلق بغير الله تبارك وتعالى:

    وهذا أعظم مفسداته على الإطلاق.


    فليس عليه أضر من ذلك، ولا أقطع له عن مصالحه وسعادته منه، فإنه إذا تعلق بغير الله وكله الله إلى ما تعلق به. وخذله من جهة ما تعلق به، وفاته تحصيل مقصوده من الله عز وجل بتعلقه بغيره، والتفاته إلى سواه. فلا على نصيبه من الله حصل، ولا إلى ما أمله ممن تعلق به وصل. قال الله تعالى: واتخذوا من دون الله آلهة ليكونوا لهم عزا ، كلا سيكفرون بعبادتهم ويكونون عليهم ضدا [مريم:81-82]،
    وقال تعالى: واتخذوا من دون الله آلهة لعلهم ينصرون لا يستطيعون نصرهم وهم لهم جند محضرون [يس:74-75].

    فأعظم الناس خذلانا من تعلق بغير الله.
    فإن ما فاته من مصالحه وسعادته وفلاحه أعظم مما حصل له ممن تعلق به، وهو معرض للزوال والفوات. ومثل المتعلق بغير الله: كمثل المستظل من الحر والبرد ببيت العنكبوت، أوهن البيوت.

    وبالجملة: فأساس الشرك وقاعدته التي بني عليها: التعلق بغير الله.
    ولصاحبه الذم والخذلان،
    كما قال تعالى: لا تجعل مع الله إلاها أخر فتقعد مذموما مخذولا [الإسراء:22] مذموما لا حامد لك، مخذولا لا ناصر لك. إذ قد يكون بعض الناس مقهوراً محموداً كالذي قهر بباطل، وقد يكون مذموماً منصوراً كالذي قهر وتسلط بباطل، وقد يكون محموداً منصوراً كالذي تمكن وملك بحق. والمشرك المتعلق بغير الله قسمه أردأ الأقسام الأربعة، لا محمود ولا منصور.

    ***

    المفسد الرابع من مفسدات القلب: الطعام:


    والمفسد له من ذلك نوعان:

    أحدهما: ما يفسده لعينه وذاته كالمحرمات. وهي نوعان:

    محرمات لحق الله: كالميتة والدم، ولحم الخنزير، وذي الناب من السباع والمخلب من الطير.

    ومحرمات لحق العباد: كالمسروق والمغصوب والمنهوب، وما أخذ بغير رضا صاحبه، إما قهرا وإما حياء وتذمما.

    والثاني: ما يفسده بقدره وتعدي حده، كالإسراف في الحلال، والشبع المفرط، فإنه يثقله عن الطاعات، ويشغله بمزاولة مؤنة البطنة ومحاولتها حتى يظفر بها، فإذا ظفر بها شغله بمزاولة تصرفها ووقاية ضررها، والتأذي بثقلها، وقوى عليه مواد الشهوة، وطرق مجاري الشيطان ووسعها، فإنه يجري من ابن آدم مجرى الدم.
    فالصوم يضيق مجاريه ويسد طرقه، والشبع يطرقها ويوسعها. ومن أكل كثيرا شرب كثيرا فنام كثيرا فخسر كثيرا. وفي الحديث المشهور: { ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه. فإن كان لابد فاعلا فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه } [رواه الترمذي وأحمد والحاكم وصححه ا لألبا ني].


    ***
    المفسد الخامس: كثرة النوم:

    فإنه يميت القلب، ويثقل البدن، ويضيع الوقت، ويورث كثرة الغفلة والكسل. ومنه المكروه جدا، ومنه الضار غير النافع للبدن.

    وأنفع النوم:
    ما كان عند شدة الحاجة إليه. ونوم أول الليل أحمد وأنفع من آخره ، ونوم وسط النهار أنفع من طرفيه. وكلما قرب النوم من الطرفين قل نفعه، وكثر ضرره، ولاسيما نوم العصر. والنوم أول النهار إلا لسهران.

    ومن المكروه عندهم:
    النوم بين صلاة الصبح وطلوع الشمس؟ فإنه وقت غنيمة، وللسير ذلك الوقت عند السالكين مزية عظيمة حتى لو ساروا طول ليلهم لم يسمحوا بالقعود عن السير ذلك الوقت حتى تطلع الشمس،
    فإنه أول النهار ومفتاحه، ووقت نزول ا لأرزاق، وحصول القسم، وحلول البركة. ومنه ينشأ النهار، وينسحب حكم جميعه علي حكم تلك الحصة. فينبغي أن يكون نومها كنوم المضطر.

    بالجملة فأعدل النوم وأنفعه:
    نوم نصف الليل الأول، وسدسه الأخير، وهو مقدار ثماني ساعات. وهذا أعدل النوم عند الأطباء، وما زاد عليه أو نقص منه أثر عندهم في الطبيعة انحرافا بحسبه.

    ومن النوم الذي لا ينفع أيضا:
    النوم أول الليل، عقيب غروب الشمس حتى تذهب فحمة العشاء. وكان رسول الله يكرهه. فهو مكروه شرعا وطبعا. والله المستعان.

    ****

    اللهم علق قلوبنا برجاءك واقطع رجاءنا عمن سواك
    اللهم اجعلنا نحبك بقلبنا كله , ونرضيك بجهدنا كله
    وصلى الله على سيد الأولين والآخرين


    رحم الله سيدى ألأمام أبن القيم ونفعنا بعلمة


    -------------------------------------
    _______________________[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4150
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود كيف ترق القلوب ؟

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الثلاثاء يوليو 30, 2013 6:38 pm

    كيف ترق القلوب ؟


    فضيلة الشيخ / محمد مختار الشنقيطي


    إن رقة القلوب وخشوعها وانكسارها لخالقها وبارئها منحة من الرحمن وعطية من الديان تستوجب العفو والغفران، وتكون حرزا مكينا وحصنا حصينا مكينا من الغي والعصيان.


    الحمد لله علام الغيوب. الحمد لله الذي تطمئن بذكره القلوب. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له أعزّ مطلوب وأشرف

    مرغوب. وأشهد أنَّ سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله، الذي أرسله بين يدي الساعة بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا

    منيرًا. صلوات الله وسلامه وبركاته عليه إلى يوم الدين، وعلى جميع من سار على نهجه واتبع سبيله إلى يوم الدين…

    أما بعد

    فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني في الله: إنَّ رقة القلوب وخشوعها وانكسارها لخالقها وبارئها منحة من الرحمن،

    وعطية من الديان، تستوجب العفو والغفران، وتكون حرزًا مكينًا وحصنًا حصينًا مكينًا من الغي والعصيان.

    ما رق قلب لله -عز وجل- إلا كان صاحبه سابقًا إلى الخيرات مشمرًا في الطاعات والمرضاة.

    ما رق قلب لله -عز وجل- وانكسر إلا وجدته أحرص ما يكون على طاعة الله ومحبة الله، فما ذُكّر إلا تذكر، ولا بُصّر إلا تبصر.

    ما دخلت الرقة إلى القلب إلا وجدته مطمئنًا بذكر الله يلهج لسانه بشكره والثناء عليه -سبحانه وتعالى-. وما رق قلب لله -عز

    وجل- إلا وجدت صاحبه أبعد ما يكون عن معاصي الله -عز وجل-.

    فالقلب الرقيق قلب ذليل أمام عظمة الله وبطش الله -تبارك وتعالى-.

    ما انتزعه داعي الشيطان إلا وانكسر خوفًا وخشية للرحمن -سبحانه وتعالى-. ولا جاءه داعي الغي والهوى إلا رعدت فرائص ذلك القلب من خشية المليك -سبحانه وتعالى-.

    القلب الرقيق صاحبه صدّيق وأي صدّيق.

    القلب الرقيق رفيق ونعم الرفيق.

    ولكن من الذي يهب رقة القلوب وانكسارها؟

    ومن الذي يتفضل بخشوعها وإنابتها إلى ربها؟

    من الذي إذا شاء قلَبَ هذا القلب فأصبح أرق ما يكون لذكر الله -عز وجل-، وأخشع ما يكون لآياته وعظاته؟ من هو ؟ سبحانه لا إله إلا هو، القلوب بين إصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء.

    فتجد العبد أقسى ما يكون قلب، ولكن يأبى الله إلا رحمته، ويأبى الله إلا حلمه وجوده وكرمه. حتى تأتي تلك اللحظة العجيبة التي

    يتغلغل فيها الإيمان إلى سويداء ذلك القلب بعد أن أذن الله تعالى أن يصطفى ويجتبى صاحب ذلك القلب. فلا إله إلا الله من

    ديوان الشقاء إلى ديوان السعادة، ومن أهل القسوة إلى أهل الرقة بعد أن كان فظًا جافيًا لا يعرف معروفًا ولا ينكر منكرًا إلا ما

    أشرب من هواه، إذا به يتوجه إلى الله بقلبه وقالبه. إذا بذلك القلب الذي كان جريئًا على حدود الله -عز وجل-، وكانت جوارحه

    تتبعه في تلك الجرأة إذا به في لحظة واحدة يتغير حاله، وتحسن عاقبته ومآله، يتغير لكي يصبح متبصرًا يعرف أين يضع الخطوة في مسيره.

    أحبتي في الله : إنَّها النعمة التي ما وجدت على وجه الأرض نعمة أجل ولا أعظم منها، نعمة رقة القلب وإنابته إلى الله -تبارك وتعالى-.

    وقد أخبر الله -عز وجل- أنَّه ما من قلب يُحرم هذه النعمة إلا كان صاحبه موعودًا بعذاب الله، قال سبحانه:
    ﴿فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ﴾ [الزمر:22].

    ويل، عذاب ونكال لقلوب قست عن ذكر الله، ونعيم ورحمة وسعادة وفوز لقلوب انكسرت وخشعت لله -تبارك وتعالى-.

    ولذلك ما من مؤمن صادق في إيمانه إلا وهو يتفكر. كيف السبيل لكي يكون قلبي رقيقا؟ كيف السبيل لكي أنال هذه النعمة؟

    فأكون حبيبا لله -عز وجل-، وليًا من أوليائه، لا يعرف الراحة والدعة والسرور إلا في محبته وطاعته -سبحانه وتعالى-؛ لأنَّه يعلم أنَّه لن يُحرم هذه النعمة إلا حُرم من الخير شيئًا كثيرًا.

    ولذلك كم من أخيار تنتابهم بعض المواقف واللحظات يحتاجون فيها إلى من يرقق قلوبهم.

    فالقلوب شأنها عجيب وحالها غريب. تارة تقبل على الخير، وإذا بها أرق ما تكون لله -عز وجل- وداعي الله . لو سُئلت أن

    تنفق أموالها جميعًا لمحبة الله لبذلت، ولو سئلت أن تبذل النفس في سبيل الله لضّحت.

    إنها لحظات ينفح فيها الله -عز وجل- تلك القلوب برحمته.

    وهناك لحظات يتمعر فيها المؤمن لله -تبارك وتعالى-، لحظات القسوة، وما من إنسان إلا تمر عليه فترة يقسو فيها قلبه ويتألم

    فيها فؤاده حتى يكون أقسى من الحجر والعياذ بالله.


    وللرقة أسباب، وللقسوة أسباب:-

    الله -تبارك وتعالى- تكرم وتفضل بالإشارة إلى بيانها في الكتاب. فما رقَّ القلب بسبب أعظم من سبب الإيمان بالله -تبارك

    وتعالى-، ولا عرف عبد ربه بأسمائه وصفاته إلا كان قلبه رقيقًا لله -عز وجل-، وكان وقّافا عند حدود الله. لا تأتيه الآية من

    كتاب الله، ويأتيه حديث عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلا قال بلسان الحال والمقال:

    ﴿سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ﴾ [البقرة:285].

    فما من عبد عرف الله بأسمائه الحسنى وتعرف على هذا الرب الذي بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إلا وجدته إلى الخير سباق، وعن الشر محجام.

    فأعظم سبب تلين به القلوب لله -عز وجل- وتنكسر من هيبته المعرفة بالله -تبارك وتعالى-، أن يعرف العبد ربه. أن يعرفه،

    وما من شيء في هذا الكون إلا ويذكره بذلك الرب. يذكره الصباح والمساء بذلك الرب العظيم. وتذكره النعمة والنقمة بذلك

    الحليم الكريم. ويذكره الخير والشر بمن له أمر الخير والشر سبحانه وتعالى. فمن عرف الله رق قلبه من خشية الله تبارك

    وتعالى. والعكس بالعكس فما وجدت قلبًا قاسيًا إلا وجدت صاحبه أجهل العباد بالله عز وجل، وأبعدهم عن المعرفة ببطش الله،

    وعذاب الله وأجهلهم بنعيم الله -عز وجل- ورحمة الله.

    حتى إنك تجد بعض العصاة أقنط ما يكون من رحمة الله، وأيئس ما يكون من روح الله والعياذ بالله لمكان الجهل بالله.

    فلما جهل الله جرأ على حدوده، وجرأ على محارمه، ولم يعرف إلا ليلاً ونهارًا وفسوقًا وفجورًا، هذا الذي يعرفه من حياته، وهذا الذي يعده هدفًا في وجوده ومستقبله.

    لذلك -أحبتي في الله- المعرفة بالله عز وجل طريق لرقة القلوب، ولذلك كل ما وجدت الإنسان يديم العبرة، يديم التفكر في

    ملكوت الله، كلما وجدت قلبه فيه رقة، وكلما وجدت قلبه في خشوع وانكسار إلى الله تبارك وتعالى.


    السبب الثاني:-

    الذي يكسر القلوب ويرققها، ويعين العبد على رقة قلبه من خشية الله -عز وجل- النظر في آيات هذا الكتاب، النظر في هذا

    السبيل المفضي إلى السداد والصواب. النظر في كتاب وصفه الله بقوله:

    ﴿كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ﴾ [هود:1].

    ما قرأ العبد تلك الآيات وكان عند قراءته حاضر القلب متفكرًا متأملاً إلا وجدت العين تدمع، والقلب يخشع والنفس تتوهج إيمانًا

    من أعماقها تريد المسير إلى الله -تبارك وتعالى-، وإذا بأرض ذلك القلب تنقلب بعد آيات القرآن خصبة طرية للخير ومحبة الله -
    عز وجل- وطاعته.

    ما قرأ عبد القرآن ولا استمع لآيات الرحمن إلا وجدته بعد قراءتها والتأمل فيها رقيقًا قد اقشعر قلبه واقشعر جلده من خشية الله -تبارك وتعالى-:

    ﴿كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ

    وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ﴾ [الزمر:23].

    هذا القرآن عجيب، بعض الصحابة تُليت عليه بعض آيات القرآن فنقلته من الوثنية إلى التوحيد، ومن الشرك بالله إلى عبادة رب الأرباب -سبحانه وتعالى- في آيات يسيرة.

    هذا القرآن موعظة رب العالمين وكلام إله الأولين والآخرين، ما قرأه عبد إلا تيسرت له الهداية عند قراءته، ولذلك قال الله في كتابه:

    ﴿وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ﴾ [القمر:17].

    هل هناك من يريد الذكرى؟ هل هناك من يريد العظة الكاملة والموعظة السامية؟… هذا كتابنا.ولذلك ما أدمن قلب، ولا أدمن عبد

    على تلاوة القرآن، وجعل القرآن معه إذا لم يكن حافظًا يتلوه آناء الليل وأطراف النهار إلا رقَّ قلبه من خشية الله -تبارك وتعالى-.


    السبب الثالث:-

    ومن الأسباب التي تعين على رقة القلب وإنابته إلى الله -تبارك وتعالى- تذكر الآخرة.

    أن يتذكر العبد أنَّه إلى الله صائر، أن يتذكر أنَّ لكل بداية نهاية، وأنَّه ما بعد الموت من مستعتب، وما بعد الدنيا من دار إلا الجنة أو النار.

    فإذا تذكر الإنسان أنَّ الحياة زائلة وأنَّ المتاع فان، وأنَّها غرور حائل دعاه -والله- ذلك إلى أن يحتقر الدنيا، ويقبل على ربها

    إقبال المنيب الصادق وعندها يرق قلبه.

    ومن نظر إلى القبور ونظر إلى أحوال أهلها انكسر قلبه، وكان قلبه أبرأ ما يكون من القسوة ومن الغرور والعياذ بالله.

    ولذلك لن تجد إنسانًا يحافظ على زيارة القبور مع التفكر والتأمل والتدبر، إذ يرى فيها الأباء والأمهات والإخوان والأخوات،

    والأصحاب والأحباب، والإخوان والخلان.

    يرى منازلهم ويتذكر أنَّه قريب سيكون بينهم وأنَّهم جيران بعضهم لبعض قد انقطع التزاور بينهم مع الجيرة. وأنَّه قد يتدانى القبران

    وبينهما كما بين السماء والأرض نعيمًا وجحيمًا.

    ما تذكر عبد هذه المنازل التي ندب النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى ذكرها إلا رق قلبه من خشية الله -تبارك وتعالى-.

    ولا وقف على شفير قبر فراءه محفورًا فهيأ نفسه أن لو كان صاحب ذلك القبر، ولا وقف على شفير قبر فرى صاحبه يدلى فيه

    فسأل نفسه إلى ماذا يغلق ؟ وعلى من يُغلق ؟ وعلى أي شيء يُغلق؟ أيغلق على مطيع أم عاصي ؟ أيغلق على جحيم أم على

    نعيم؟ فلا إله إلا الله هو العالم بأحوالهم وهو الحكم العدل الذي يفصل بينهم.

    ما نظر عبد هذه النظرات ولا استجاشت في نفسه هذه التأملات إلا اهتز القلب من خشية الله وانفطر هيبة لله -تبارك وتعالى-،

    وأقبل على الله إلى الله -تبارك وتعالى- إقبال صدق وإنابة وإخبات.


    أحبتي في الله:-

    أعظم داء يصيب القلب داء القسوة والعياذ بالله. ومن أعظم أسباب القسوة: بعد الجهل بالله -تبارك وتعالى- الركون إلى الدنيا

    والغرور بأهلها، وكثرة الاشتغال بفضول أحاديثها، فإنَّ هذا من أعظم الأسباب التي تقسي القلوب والعياذ بالله -تبارك وتعالى-،

    إذا اشتغل العبد بالأخذ والبيع، واشتغل أيضًا بهذه الفتن الزائلة والمحن الحائلة، سرعان ما يقسو قلبه لأنه بعيد عن من يذكره بالله

    -تبارك وتعالى-.

    فلذلك ينبغي للإنسان إذا أراد أن يوغل في هذه الدنيا أن يوغل برفق، فديننا ليس دين رهبانية، ولا يحرم الحلال -سبحانه

    وتعالى-، ولم يحل بيننا وبين الطيبات. ولكن رويداً رويدا فأقدار قد سبق بها القلم، وأرزاق قد قضيت يأخذ الإنسان بأسبابها دون

    أن يغالب القضاء والقدر. يأخذها برفق ورضاء عن الله -تبارك وتعالى- في يسير يأتيه وحمد وشكر لباريه سرعان ما توضع له البركة، ويكفى فتنة القسوة، نسأل الله العافية منها.

    فلذلك من أعظم الأسباب التي تستوجب قسوة القلب الركون إلى الدنيا، وتجد أهل القسوة غالبًا عندهم عناية بالدنيا، يضحون بكل

    شيء، يضحون بأوقاتهم. يضحون بالصلوات يضحون بارتكاب الفواحش والموبقات. ولكن لا تأخذ هذه الدنيا عليهم، لا يمكن أن

    يضحي الواحد منهم بدينار أو درهم منها، فلذلك دخلت هذه الدنيا إلى القلب. والدنيا شُعب، الدنيا شُعب ولو عرف العبد حقيقة هذه

    الشُعب لأصبح وأمسى ولسانه ينهج إلى ربه: ربي نجني من فتنة هذه الدنيا، فإن في الدنيا شُعب ما مال القلب إلى واحد منها إلا

    استهواه لما بعده ثم إلى ما بعده حتى يبعد عن الله -عز وجل-، وعنده تسقط مكانته عند الله ولا يبالي الله به في واد من أودية الدنيا هلك والعياذ بالله .

    هذا العبد الذي نسي ربه، وأقبل على هذه الدنيا مجلاً لها مكرمًا، فعظّم ما لا يستحق التعظيم، واستهان بمن يستحق الإجلال

    والتعظيم والتكريم -سبحانه وتعالى-، فلذلك كانت عاقبته والعياذ بالله من أسوء العواقب.


    ومن أسباب قسوة القلوب:-

    بل ومن أعظم أسباب قسوة القلوب، الجلوس مع الفساق، ومعاشرة من لا خير في معاشرته. ولذلك ما ألف الإنسان صحبة لا

    خير في صحبتها إلا قسى قلبه من ذكر الله -تبارك وتعالى-، ولا طلب الأخيار إلا رققوا قلبه لله الواحد القهار، ولا حرص على

    مجالسهم إلا جاءته الرقة شاء أم أبى، جاءته لكي تسكن سويداء قلبه فتخرجه عبدًا صالحًا مفلحًا قد جعل الآخرة نصب عينيه.

    لذلك ينبغي للإنسان إذا عاشر الأشرار أن يعاشرهم بحذر، وأن يكون ذلك على قدر الحاجة حتى يسلم له دينه، فرأس المال في هذه الدنيا هو الدين.

    اللهم إنَّا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا أن تهب لنا قلوبًا لينة تخشع لذكرك وشكرك.

    اللهم إنَّا نسألك قلوبًا تطمئن لذكرك. اللهم إنَّا نسألك اللسنة تلهج بذكرك




    ----------------------------------------------------

    أحبكم فى الله

    لا تنسونى من صالح دعائكم


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 5:07 am