آل راشد

آل راشد

ثقافى-اجتماعى

المواضيع الأخيرة

» عكاشة بن محصن رضى الله عنه
الإثنين سبتمبر 18, 2017 9:00 pm من طرف sadekalnour

» أسرار وعجائب سورة الفاتحة
الخميس سبتمبر 14, 2017 9:23 pm من طرف sadekalnour

» تفسير سورة الجمعة باختصار
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 10:24 pm من طرف sadekalnour

» فضائل حفظ القرآن الكريم
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 10:11 pm من طرف sadekalnour

» من أسرار التوبة
الأربعاء سبتمبر 13, 2017 10:03 pm من طرف sadekalnour

» صلاة الفريضة في الفنادق المجاورة للمساجد
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 3:28 pm من طرف sadekalnour

» هل الندم يكفي لغفران الذنب؟
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 3:20 pm من طرف sadekalnour

» من فتاوى ألأمام بن تيميه فى زياره القبور
الثلاثاء أغسطس 08, 2017 3:12 pm من طرف sadekalnour

» معاتى الكلمات فى القرآن الكريم ** ( 1 )
الإثنين أغسطس 08, 2016 2:05 pm من طرف sadekalnour

» النبي صلى الله عليه وآله وسلم كأنك تراه
الإثنين نوفمبر 30, 2015 2:41 pm من طرف sadekalnour

اهلا بكم

الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 2:32 am من طرف محمد ع موجود



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ السبت نوفمبر 05, 2011 12:10 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 8367 مساهمة في هذا المنتدى في 2843 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 215 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو مينا فمرحباً به.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    51 ....وطنا العربى الجميل .. تعالوا نشوف الجمال فية ..تــبـوك.. السعودية

    شاطر
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود 51 ....وطنا العربى الجميل .. تعالوا نشوف الجمال فية ..تــبـوك.. السعودية

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الإثنين أبريل 16, 2012 11:52 am

    احبائى أهلاً بكم فى وطنا العربى الجميل كم تمتعت وأنا معكم بهذا الجمال والروعة وعبق التاريخ ينثر علينا نسمات صفحاتة وكأنة يقول لنا افخروا بوطنكم وحافظوا على وحدتة وأسترجعوا أمجاد أجدادكم ...

    هذة رحلتنا الواحدة بعد الخمسين فى تجوالنا الرائع فى وطنا العربى وقد وطأت أقدامنا منطقة تبوك فى المملكة العربية السعودية وتعالوا نتعرف على تبوك ..

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ويعود تاريخ تبوك إلى ما قبل الميلاد بخمسمائة سنة، كما تدل على ذلك الآثار التي وجدت بها وقد كانت تسمى باسم (تابو) ما يقارب سنة 500 قبل الميلاد. أو (تابوا)، كما تشير الآثار التاريخية أن منطقة تبوك كانت موطناً لأمم عديدة قبل الإسلام، كالعرب البائدة مثل ثمود، والأراميين والأنباط.. ويذكر المؤرخون أن تبوك كانت موطناً لقبائل عربية عديدة ذات تاريخ مشهور يرجع أصلها إلى حضرموت، وترجع هذه القبائل القحطانية إلى أصلين أثنين، هما: قضاعة وبنو كلب. في السنة التاسعة للهجرة غزا الرسول صلى الله علية وسلم تبوك لصدّ الروم، الذين احتشدوا في بلاد الشام لمحاربة المسلمين. ولما وصل الجيش إلى تبوك وجد الروم قد تفرقوا. فأمضي الرسول صلى الله علية وسلم، بعض الوقت في المنطقة، وعقد خلال ذلك معاهدات صلح مع أمراء المنطقة، ثم عاد إلى المدينة


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    مدينة تبوك توافرت فيها مقومات الجذب السياحي حيث أنه هناك بعض الأجانب يستغربون لعدم وجود رحلات دولية من مدن عالمية ومهمة إلى تبوك، حيث سعت الدولة إلى ربط المنطقة بالطرق والمرافق الحديثة فاتبعت الأسلوب العلمي المتطور فاجتمع معها جمال الطبيعة وهي من أهم التفاصيل التي تجعل من البلد، مشهدًا من مشاهد السياحة والحضارة والشهرة فاعتدال الجو زاد رغبة كل من يأتي إليها أن يطول به المقام حيث معدل درجة الحرارة يكون متوسطأ في الصيف وبارداً في الشتاء مع وجود شواطئ بحرية جميلة خالية من التلوث الصناعي وبها شعب مرجانية ذات مناظر خلابة تشجع السائح على الغوص والتمتع بهذه المناظر وكذلك وجود جبال شاهقة الارتفاع مكسوة بالأشجار، وتعتبر تبوك نجمة مضيئة في سماء الشمال بمكانتها المتميزة بين مدن المملكة العربية لسعودية لما تعيشه في هذا الوقت من مناخ تطوري شامل يحمل تقدماً حضارياً وعمرانياً وزراعياً واقتصادياً وسياحياً..فرائحة الزهر ونسيم البحر والخضرة في كل مكان نمَّت السياحة في تبوك كوجه حضاري


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    موقع مدينة تبوك

    في شمال غربي المملكة العربية السعودية أو شبة الجزيرة العربية، على دائرة عرض 36 درجة، و65 دقيقة وخط طول 28 درجة، و49 دقيقة، وهي مقر إمارة منطقة تبوك ومن أجمل مدن المملكة العربية السعودية الثلاث عشر. "مدينة تبوك" وهي أكبر مدن شمال السعودية العاصمة الأدارية ومقر الدوائر الحكومية لمحافظاتها، توجد حول تبوك أهم الآثار في الجزيرة العربية. ففي الجنوب منها تقع مدائن صالح، ووادي القرى، ومنطقة الحجر، (وهي من ديار ثمود). وإلى الشرق تقع مدينة تيماء، وما بها من آثار ترجع إلى قرون بعيدة في أعماق التاريخ. وفي الغرب توجد(مَدْيَان)، وبها مقابر قوم شعيب وأصحاب الأيكة، وغيرها من الأماكن الأثرية وشهدت مدينة تبوك أول تحالف صليبي ضد الإسلام، بين نصارى الروم ونصارى العرب، فتسارعت إليها الجيوش الإسلامية في أكبر زحف إسلامي يقوده الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، مما اضطر جحافل الروم إلى الانسحاب. فسيطر المسلمون على شمال غربي الجزيرة وشرقيها. وهكذا كانت غزوة تبوك في السنة التاسعة للهجرة، نقطة تحول في تاريخ الدعوة الإسلامية. وأصبحت تبوك بعد الغزوة من أهم مناطق الدولة الإسلامية تعد منطقة تبوك البوابة الشمالية للجزيرة العربية، وطريقاً حيوياً للتجارة والحجاج والمعتمرين من خارج الجزيرة العربية. منطقة تبوك من المناطق الزراعية المهمة في المملكة، التي تسهم إسهاماً كبيراً في دفع عجلة التنمية والتقدم في البلاد. وترتيب المدينة من حيث الأهمية السادسة بعد الرياض مكة المدينة جدة الدمام، والرابعة من حيث الأهمية التجارية بعد الرياض وجدة والدمام وأهم المدن العسكرية ومن أهم المدن الزراعية وتعتبر تبوك مدينة تجارية زارعية عسكرية مهمة في شمال المملكة العربية السعودية، يوجد بها قاعدة الملك فيصل الجوية ثاني أكبر قاعدة جوية بالعالم وتوجد بها خمسة ألوية من القوات البرية الملكية السعودية وتقع مدينة تبوك تجديداً على بعد 700 كيلو شمال المدينة المنورة.و يبلغ عدد سكان مدينة تبوك 680000 نسمة، طبقاً لإحصائيات سنة 2004وعدد السكان في ازدياد مستمر حيث تعتبر مدينة تبوك أسرع مدينة نموا سكانيا ويتوقع وصل عدد سكان مدينة تبوك 950000عام 2010م.، ويوجد أيضاً في تبوك جبل اللوز المشهور بب ياضه الناصع في فصل الشتاء من أثر الثلوج الواقعة.
    وتعتبر مدينة تبوك من المدن الزراعية، حيث يوجد بها العديد من المشروعات الزراعية المهمة التي تنتج القمح والفاكهة والدجاج والبيض، اشتهرت بزراعة وأشكال وألوان مختلف وشاسعه من الأزهار والورود وتصديرها لدول قريبة وبعيدة عديدة، ومن الآثار الإسلامية، منها مسجد التوبة الذي صلى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم قبل غزوة تبوك.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    سبب تسميتها والقابها

    هناك أكثر من قول في سبب تسمية تبوك. ولكن من الثابت أنها
    كانت معروفة بهذا الاسم قبل بعثة الرسول صلى الله علية وسلم، حيث قال لأصحابه وهم في طريقهم إلى غزوها بقيادته:ستأتون غداً إن شاء الله عين تبوك.
    القابها
    1 تبوك الورد 2-بوابة الشمال، 3-العين الساهره أطلقة عليها الامير سلطان بن عبد العزيز ال سعود ولي عهد المملكه العربيه السعوديه

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الآثار والمعالم التاريخية

    كانت تبوك عاصمة لعدة دول وإمبراطوريات وكانت مصيف لقياصر الروم، وتعتبر مدينة تبوك غنية بالآثار
    قلعة تبوك الأثرية
    يرجع تاريخها إلى حوالي 3500 سنة قبل الميلاد، وقد جُدد بناؤها أكثر من مرة، كان آخرها عام 1062هـ، كما يدل على ذلك نقش مرسوم عليها. ويقال إنها قلعة أصحاب الأيكة الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم أكثر من مرة.
    مسجد التوبة
    يسمى أيضاً مسجد الرسول، ويقال إن رسول الله صلى الله علية وسلم اختطه عند بئر كانت مصدر الماء الوحيد في المنطقة. وكان المسجد مبنياً من الطين ومسقوفاً بجريد النخيل، وقد أجرى عليه تجديد عام 1062هـ/ 1651م. وفي 24 /8 /1393هـ، أمر الملك فيصل بن عبد العزيز، بتجديد بناء المسجد على طراز الحرم النبوي الشريف، وأضيفت إليه ما حوله من فناء، ودفنت البئر.
    محطة سكة حديدالحجاز
    محطة تبوك إحدى محطات الخط الحديدي، الذي كان يمتد ما بين المدينة المنورة ودمشق، وقد دُمّر الخط خلال الحرب العالمية الأولى.
    الحصون العثمانية
    هناك الكثير من الحصون العثمانية، التي بنيت على مسافات متقاربة لحماية حجاج [بيت الله الحرام القادمين عن طريق خط الحجاز الحديدي.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    قلعة وادرين الشهيرة

    قلعة وادرين تقع في مدينة تبوك بناها الأتراك عندما كانوا يسيطرون على الحجاز وكانت القلعة سيئة السمعة فكان الداخل لها مفقود والخارج منها مولد فهي عبارة عن محطة للسكة الحديد هذا بالنسبة للترك، واماهي وحسب الروايات عنها كانت وبالإضافة إلى أنها تنقل العتاد والسلاح وجنود الترك من وإلى ميادين القتال في أجزاء واسعة من شبة الجزيرة العربية فكانت تعتبر إحدى نقاط التجميع لأسرى أبناء الجزيرة العربية لتنقلهم إلى بلاد الترك، وقليل جدا من عاد بعد تلك الرحله الأبدية، فهي كما سجون، الأميركان الآن غوانتانامو وغيرها فبعد خروج الملك الموحد والمؤسس للسعودية الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن انتهت أسطورة الوادرين وغيرها.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    وتتكون القلعة من دورين يحتوي الدور الأرضي على فناء مكشوف وعدد من الحجرات ومسجد وبئر وهناك سلالم تؤدي إلى الدور الأول ومسجد مكشوف وحجرات وكذلك سلالم تؤدي إلى الأبراج التي تستخدم للحراسة والمراقبة والقلعة من المعالم الأثرية بالمنطقة.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    يقال وعلى حسب الروايات والأساطير ان هناك امرأة كانت تعيش بالقصيم
    و إسمها وادرين متزوجة من رجل يحبها حبا جما ولا يرفض لها طلبا او رغبة
    مهما كانت .. وفي احدى الأيام طلبت من زوجها ان يأخذها في رحلة الى
    المنطقة الواقعة خلف البحار وبالفعل قام بتحقيق رغبتا وذهبا الى هناك
    حيث ابدت وادرين رغبتها بركوب القارب ليفاجأهم الموج ويقلب القارب رأساً
    على عقب .. فغرق الزوج .. اما الزوجة فتعلقت بشيء من القارب الى
    ان جرفتها المياه إلى جزيرة مهجورة .. فيها قلعة كبيرة .. ولكنها خالية فلا
    احد يعيش بها .. فعاشت باقي حياتها هناك ...
    وقبل ان تموت كتبت قصتها .. وبعد ما إكتشفوها علماء البحار أطلقوا
    اسم تلك القلعة عليها .. فأصبحت ( قلعة وادرين )

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وما زلنا فى تبوك
    دعواتكم لا تنسونا
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود ما زلنا فى تبوك

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الإثنين أبريل 16, 2012 12:44 pm

    تعد مدينة تبوك من المدن التي لاتعاني مشاكل في المياه إطلاقآ ويتألف التركيب الجيولوجي للإقليم في منطقة الدرع العربي ببروز في صورة الصخور لسلسلة جبال الحجاز والهضبة الصخرية العربية والتي تتكون من تراصف طبقات رسوبية تبرز في صورة أحواض وهضبات داخلية وتعتبر الطبقات الصخرية الرملية الخازنة للمياه في تكوين الساق، وتبوك المورد الرئيسي للمياه في المنطقة وتعتبر المنطقة من المناطق الزراعية وبلغت مساحة الرقعة المزروعة في عام 1420هـ حوالي 2283840 هتكاز، وتركز 70% منها حول مدينة تبوك على طريق المدينة المنورة وطريق الأردن (الملك خالد سابقاً) ويتصدر القمح المحاصيل المزروعة، ويوجد على بعد 45 كم تقريباً من مدينة تبوك بإتجاه الحدود الأردنية شركة تبوك للتنمية الزراعية (تادكوا) العملاقة أكبر شركة زراعية بالشرق الأوسط المتخصصة في إنتاج الفاكهة والأعلاف والحبوب والبطاطس والبصل، كما يوجد في تبوك شركة(أسترا) بمساحة 35 كم2 التي تنتج زهور القطف (الورد الجوري ،القرنفل، الليليم، الأقحوان ،الجربيرا، الآستر) وتصديرها إلى الأسواق المحلية فقط، وكذلك تنتج مزارع تبوك العنب والزيتون والدراق والخوخ والمشمش والحمضيات والتفاح،وتعدالمنطقة غنية بالخامات اللازمة في الصناعات، ويتوفر في مدينة تبوك خام الحديد و(خام السيليكات) والحجر الجيري وخام الطين الصلصال).
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    محافظات تتبع العاصمة تبوك والقرى السياحية

    وتتبع عاصمة منطقة تبوك من بعض المحافظات وهي:
    تيماء وكانت تابعة لأمارة حائل قديماً ثم أصبحت تابعة لتبوك في الوقت الحاضر وتبعد عن تبوك 225 كيلو متر ويعود تاريخها إلى منتصف الألف الأول قبل الميلاد.
    ضبا على البحر الأحمر وتبعد عن تبوك 180 كيلو متر ويعد ميناء ضباء أحد الموانئ المهمة بالمملكة العربية السعودية يعد واحداً من أقدم الموانئ على ساحل البحر الأحمر، ففي القرن الثالث عشر (التاسع عشر الميلادي) كان ميناء ضباء يستقبل الحجاج
    الوجه ويقع جنوب ضبا على البحر الاحمر وتبعد عن تبوك 350 كيلو متر وكان لميناء الوجه دور حيوي عبر التاريخ بحكم موقعها على ساحل البحر الأحمر من خلال عملية التنشيط التجاري بين موانئ البحر الأحمر وقد عرف قديما بميناء الحجر (مدائن صالح) كما أنه استخدم من قبل الأنباط وكذلك في العصور الإسلامية خاصة في العصر الأيوبي والمملوكي والعثماني.
    حقل تقع على رأس خليج العقبة بالقرب من مدينة العقبة الأردنية وتبعد عن تبوك 200 كيلو متر وهيا مدينة مجاوره لحدود المملكة ويمكنك روئية بالعين المجردة ثلاث دول وعدة مدن حين تبلغ شاطئ حقل
    أملج وتقع على البحر الاحمر قريبا من مدين ينبع وتبعد عن تبوك 320 كيلو متر
    البدع وتقع قريبا من البحر الاحمر حوالي 30 كم على خليج العقبة.
    مقنا هي مدينة ساحليه تقع على خليج العقبة وهي ميناء بحري قديم وتتميز بجمال طبيعتها الخلاب لماتضمه من معالم طبيعيه رائعة وتبعد عن مركز البدع 30كم.
    بئر بن هرماس وتقع شمال مدينة تبوك على بعد 65 كم على مفترق الطرق المؤدية إلى الشام وخليج العقبة
    الديسة قرية سياحية من الدرجة الأولى لوفرة أشجارها وعيون الماء
    قيال قرية سياحية بحرية
    شرما قرية سياحية بحريه ‏
    البديعة قرية ريفيه
    رحيب قرية ريفيه
    الظلفة قرية ريفيه
    الهدره قرية سياحية تمتاز بمناظرها الخلابه
    بجدة هجرة ريفيه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    * الزراعة
    أدت وفرة الأراضي الزراعية الخصبة ووفرة المياه، إلى أن تشهد مدينة تبوك نهضة زراعية متميزة. وقد شجعت الدولة عشرات المشاريع الزراعية، من خلال الدعم الذي قدمه صندوق التنمية الزراعيه. ويمكن إيجاز هذه المشاريع فيما يلي: 76 مشروعاً لإنتاج القمح، يتجاوز إنتاجها 100 ألف طن سنوياً. 6مشاريع لإنتاج الفاكهة. 6مشاريع لتربية الأغنام و��لأبقار وتسمينها. 8 مشروعات لإنتاج الدواجن والبيض. كما أُنشئت مشاريع زراعية كبرى عبر شركات ذات رأسمال ضخم، وهي: (1) مزارع أسترا: وهي تنتج الفواكه والخضراوات والأزهار والأغنام والطيور. (2) شركة تبوك للتنمية الزراعية(تادكو): وهي تنتج القمح والشعير والفواكه والخضراوات. (3) مشروع ألبان السّيرة: ينتج هذا المشروع الألبان من حوالي ألف بقرة حلوبة، حيث يتولى بسترتها وتصنيعها.
    وأيضاً تبوك كانت باكورة إنتاج الزهور في المملكة منذ ثمانية عشر عاماً، وأصبحت أزهار تبوك تصل إلى دول الخليج العربي ولبنان وإنجلترا بعدما وصلت هذه الأزهار إلى ألمانيا وهولندا في السابق للتميز في نوعية الإنتاج وكان الوصول إلى إنتاج 181 مليون من الزهور سنوياً خلال هذا العام وهذا الرقم يمثل أكثر من 75 % من إجمالي إنتاج المملكة وبعد هذا النجاح الباهر لمزارع أسترا (مثلاً) ازداد الحافز لدى الكثير من المشروعات للاستفـادة من هـذه التجـربة والدخول في مجال إنتاج الزهور في مناطق مختلفة من المملكة والتي يبــــلغ عددها حاليا سبعة مشروعات في كل من الرياض والطائف ومناطق أخرى
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ومازلنا فى توك
    وين الدعوات لا تبخلون
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود مدائن صالح

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الإثنين أبريل 16, 2012 1:12 pm

    مدائن صالح ...

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    مدائن صالح أو اسمها القديم مدينة الحجر.وهي موقع أثري في المملكة العربية السعودية وهي من أهم المواقع الأثرية في الجزيرة العربية والشرق الأوسط وتقع في محافظة العُـلا التابعة لمنطقة المدينة المنورة ويعتقد أنها كانت عاصمة مملكة الأنباط في شمال الجزيرة العربية وجنوب بلاد الشام والحجر اسم ديار ثمود بوادي القرى بين المدينة المنورة وتبوك
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    تعد مدائن صالح من أقدم الآثار وأشهرها وأعظمها عبرة، ومدائن صالح تقع بالقرب من مدينة تبوك في شمال المملكة العربية السعودية، وتشمل عدة كهوف ومقابر منحوتة في الجبال لأقوام حكموا شعوب هذه المنطقة من آشوريين وأنباط ورومان وعرب، كما ارتبطت المدائن بقوم ثمود الذين عايشوا النبي صالح ومدائن صالح سميت في عهد الرسول عليه الصلاة و السلام بمدينة (الرحبة) وقد مرّ عليها في طريقه إلى غزوة تبوك، وكان إتباعه قد نزلوا بها وأعدوا فيها الطعام، فلما علم الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك أمرهم بالكف عن الطبخ وأن يقدموه للإبل مع الرحيل من ذلك المكان، وقال لهم صلى الله عليه وسلم - كما جاء في صحيح مسلم (لا تدخلوا على هؤلاء القوم المعذبين إلا أن تكونوا باكين، فإن لم تكونوا باكين) فلا تدخلوا عليهم، أن يصيبكم ما أصابهم ويشاهد عند مدخل كل جبل دهليز مفرغ، ثم سلم من الصخر يصعد إلى بعض المجالس الجبلية وبعض المصاعد التي توصل إلى غرف واسعة، أمامها مقدمة جبلية فيها نحت كالشباك تطل منه على نوافذ صغيرة يدخل منها نور وشمس وريح، حتى أن الهواء إذا انطلق بشدة في جوف هذه الجبال يخيل إلى الزائر أنه أصوات موسيقية،كما يشاهد على المداخل ونوافذ معظم الجبال نقوشاً قديمة الحفر، وبعض الكتابة "الثمودية" كأنها توحي باسم صاحب الجبل المنحوت وأفراد عائلته وتاريخ نحته
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    قصر الصانع
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    قصر الصانع

    ولهذا الضريح قصة رائعة هي أقرب بالأسطورة ويتم تناقلها على شكل واسع بين أبناء العلا وهم يؤمنون بها وغيرها الكثير من القصص ، بل إن مجرد مناقشتهم في صحتها يعد مشكلة كبيرة ، ولا لوم عليهم أبداً إذ أن أغلب المناطق التي تتوفر فيها حضارات ضاربة في القدم ، لابد وأن ينشأ لديهم العشرات من القصص والأساطير وواجبنا نحوها أن نحترمها فهي تُعد ثقافة لا يستحقرها إلا جاهل أو أحمق .
    هذه القصة سمعتها من أكثر من شخص تعبتُ كثيراً حتى حصلتُ على بيتي الشعر الموثقان للقصة .
    " كان هناك شيخاً حدري لديه فتاة في غاية الحسن والجمال اسمها بثينة، وحتى يبعدها عن نظرات الرجال حبسها في قمة الجبل الذي يُسمى الآن بقصر البنت وكان الشيخ يسكن بنفسه عند سفح هذا الجبل .
    وعلى الرغم من كل الاحتياطات التي بذلها الشيخ المسن في الحفاظ على بنته بثينه إلا أنه قد نجح صانع حرفي في رؤية الفتاة الشابة واستطاع التحدث معها .. ثم مالبث أن أحبها وبحث معها عن وسيلة وطريقة توصله إلى مسكنها ..
    استطاعت الفتاة في إحدى الليالي أن تدلي من الجبل حبلاً مجدولاً من شعرها وهكذا استطاعت أن تسحب الصانع الحرفي إليها .. أخذ الصانع يتردد على بثينة في كل مساء تحت أجنحة الليل المظلمة ويهرب عند أول خيط من أشعة الصباح .
    ما لبثت بثينة طويلاً حتى حملت من الصانع وحتى تزيل ملل الأيام كونها وحيده في مكان معزول .. أخذت تردد بيتين من الشعر تقول فيهما وهي خائفة من الفضيحة :


    وويل الحدري لو يدري = بثينة عشـرت بـدري
    يا حدري لو أنك تدري = ضربت رأسك بالجدري

    سمع الجيران ما تردده بثينه وأدركوا أن بثينة حامل من أحدهم ولم يترددوا أبداً في إخبار الحدري ..
    قام الحدري بالقبض على الصانع وجاء به عند بثينه وسحبهما إلى قمة جبل قريب ، ثم مالبث أن قام بذبحهما وساح دم العاشقان من أعلى الجبل والذي لا يزال يُشار إليه إلى الآن من قبل أهل العلا بأن هذا الدم يعود للصانع وبثينه .
    وعلى ضوء هذه القصة سمي الجبل الذي يقع فيه الضريح الماثل أمامكم بقصر الصانع

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    وما زلنا فى تبوك .

    وين الدعوات وين
    بارك الله لكم وبكم وعليكم
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود مسجد التوبة

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الإثنين أبريل 16, 2012 1:37 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    يقع مسجد التوبة في منطقة تبوك، وهي إحدى مناطق المملكة العربية السعودية الثلاث عشرة التي حددها نظام المناطق السعودي. تجتذب تبوك العديد من المصطافين والسائحين لمناظرها الخلابة ونسيمها العليل ومعالمها التاريخية والدينية المهمة.‏ ‏ ويحرص زائر تبوك على الصلاة في مسجد التوبة، الذي يُسمى أيضًا مسجد رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، لأن رسول اللّه أدى الصلوات فيه أكثر من عشر ليال أثناء غزوة تبوك، وكان المسجد من الطين وسعف النخيل، ثم بناه العثمانيون بالحجر، وجدده أخيرًا الملك فيصل . ‏

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    المكان الذي صلى الرسول صلى الله عليه وسلم فيه وهو ما يُعرف اليوم باسم مسجد التوبة ، والتي لا تزال مواقع أحداثها قائمة . بغزوة تبوك المشهورة التي وقعت في السنة السابعة للهجرة وكان قائد جيش المسلمين فيها الرسول صلى الله عليه وسلم


    وتذكر المراجع التاريخية أن أول بناء لهذا المسجد كان في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبدا لعزيز ،حيث كان بناؤه من الطين وسعف النخل للسقف ، وتم تجديد البناء لهذا المسجد النبوي في العهد العثماني عام 1062 هـ ، ثم أعاد بناءه مرة أخرى الملك فيصل بن عبدالعزيز


    آل سعود رحمة الله بتجديد بنائه على طراز الحرم النبوي الشريف.ويعرف عند أهل تبوك بمسجد الرسول صلى الله عليه وسلم


    أو مسجد التوبة ويقع بحي البلدة القديمة وهو في أعلى البلد بالقرب من قلعة تبوك وعين السكر

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    محطة سكة حديد الحجاز
    وهي إحدى محطات الخط الحديدي الحجازي الذي كان يمتد مابين المدينة المنورة ودمشق ، والذي دمر أيام الحرب العالمية الأولى .

    تعتبر من المحطات الرئيسية المكونة من مجموعة من المباني داخل مدينة تبوك

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    يعتبر خط سكة حديد الحجاز من أهم إنجازات السلطان العثماني عبد الحميد الثاني أنشأ لخدمة حجاج بيت الله الحرام وكذلك لدعم حركة الجامعة الإسلامية, قدرت كلفته بنحو 3.5 ملايين ليرة عثمانية تبرع السلطان بمبلغ (320) ألف ليرة من ماله الخاص وتبرع شاه إيران بمبلغ (50) ألفًا وتبرع خديوي مصر عباس حلمي بمواد عينية للبناء كما تبرع كثير من المسلمين عن طيبة خاطر, حيث بوشر بالعمل في بناء خط سكة حديد الحجاز عام 1900م من منطقة حوران في الشام, وأعتمد في مساره على طريق الحج البري ثم قررت الحكومة العثمانية إيصال الخط إلى دمشق عبر مدينة درعا وصولا إلى المدينة المنورة, حيث استطاع حجاج الشام والأناضول قطع المسافة من دمشق إلى المدينة المنورة في خمسة أيام فقط بدلاً من أربعين يومًا.
    استمرت سكة حديد الحجاز تعمل بين دمشق والمدينة المنورة ما يقرب من تسع سنوات استفاد من خلالها الحجاج والتجار، وعندما نشبت الحرب العالمية الأولى ظهرت أهمية الخط وخطورته العسكرية على بريطانيا فعندما تراجعت القوات العثمانية أمام الحملات البريطانية، كان الخط الحجازي عاملاً هامًا في ثبات العثمانيين في جنوب فلسطين نحو عامين في وجه القوات البريطانية المتفوقة عدة وعددا ونظرا لاستخدم الخط الحجازي في بعض الأغراض العسكرية العثمانية، فقد تعرض خط سكة حديد الحجاز إلى كثير من الأضرار والتخريب خلال الثورة العربية الكبرى ضد العثمانيين وفي عام 1917 انضم لورنس العرب إلى الثوار العرب فحرضهم على نسف الخط, ومنذ ذلك الحين لم تفلح المحاولات لإعادة تشغيل الخط أو تحديثه.
    لخط سكة حديد الحجاز إلى المدينة المنورة أهمية بالنسبة لمصر والحجاج المصريين من خلال استفادتهم من خط سكة حديد حيفا - القاهرة، الذي كذلك أنشأه العثمانيون.

    يعتبر خط سكة حديد الحجاز من أروع إنجازات السلطات العثماني عبد الحميد الثاني من الناحية السياسية والدينية والحضارية؛ إذ استطاع هذا المشروع العملاق الذي امتد العمل فيه ثماني سنوات متتالية أن يقدم خدمات جليلة لحجاج بيت الله الحرام، تمثلت في اختصار وقت هذه الرحلة الشاقة التي كانت تستغرق شهورًا، يتعرضون فيها لغارات البدو ومخاطر ومشاق الصحراء، فأصبحت الرحلة بعد إنشاء هذا الخط الحديدي الذي بلغ طوله (1320) كم تستغرق أيامًا معدودة ينعمون فيها بالراحة والأمان.


    وعاش المسلمون في كافة البلدان حلم إنشاء الخط الحجازي، وتابعوا مراحل إنشائه، وتبرعوا له من أموالهم، وغطت هذه التبرعات ثلث تكاليفه، وتفجرت الحماسة الدينية في قلوب المسلمين، فالتفوا حول الخلافة العثمانية وسلطانها بعد فترة طويلة من الركود.
    وتخيل الكثيرون أن البعث والصحوة بين المسلمين اقترب زمانها، وتجلت هذه المشاعر الفياضة في حماسة العمل وسرعة إنجازه، وعندما وصل أول قطار إلى المدينة المنورة حاملا الحجاج انهمرت الدموع، وانهالت الدعوات للسلطان عبد الحميد.
    وقدم بعض الحاقدين والناقمين على السلطان ممن عاصروه أو المؤرخين من خصومه تفسيرات تعسفية ادعوا فيها أن هدف إنشاء الخط الحجازي كان قمع الثورات في الحجاز، ولخدمة أهدافه العسكرية، وتوجهاته الاستبدادية. والواضح أن هؤلاء الخصوم لا يتركون فرصة للتقليل من شأن السلطان عبد الحميد الثاني إلا وجهوا فيها سهام حقدهم ونقدهم إلى شخصه، حتى أعماله العظيمة طبعوها بطابع الاستبداد.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وما زلنا اخوانى فى مدينة تبوك
    أبقوا معنا ولا تنسونا من صالح دعائكم
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود قلعة تبوك

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الإثنين أبريل 16, 2012 7:01 pm

    قلعة تبوك ...
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    قلعة تبوك ومنزلها

    كانت تبوك أرض برية لا ساكن بها ولكن بها عين ضعيفة يردها المسافرون حتى قدمها رسول الله صلى الله عليه وسل عام 10 للهجرة.

    قال بن كثير روى مالك عن معاذ بن جبل انهم خرجوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام تبوك فقال : إنكم ستأتون غداً إن شاء الله عين تبوك وأنكم لن تأتوها حتى يضحى ضحى النهار فمن جائها فلا يمس من مائها شيئاً حتى آتي. فال فجئناها وقد سبق اليها رجلان والعين مثل الشراك تبض بشيء من ماء فسألهما رسول الله صلى الله عليه وسلم : هل مسستما من مائها شيئاً, قالا نعم . فسبهما وقال لهما ما شاء الله ان يقول ثم غرفوا من العين بماء كثير فاستقى الناس ثم قال رسول الله “يا معاذ يوشك إن طالت بك الحياة ان ترى ما ههنا قد مليء جناناً” أخرجه مسلم من حديث مالك به.

    وصدق رسول الله فقد سارت هذه العين نواة لمزارع وبساتين خلال القرون اللاحقة قد تتسع أحياناً وتضيق أحيانا بحسب الحالة الأمنية وقوة السلطان.

    أول رحالة وصفها فيما علمت هو بن شجاع الدمشقي قال عنها سنة (623 هـ ) ان بها ماء ينبع ومسجد يزار وان الحجاج يَدَعُون بها أثقالهم عند العرب من بني عقبة وأنهم يقيمون بها يوماً ثم يستعدون “للمفازة الكبرى”

    انتشرت بدعة عجيبة يفعلها الحجاج حين قدومهم لتبوك وقد وصفها بن رُشيد الأندلسي الذي حج من الشام و وصل تبوك 7 ذو القعدة 684 هـ وقال

    (وحين دنونا منها بأميال خمسة أو ستة عبأ الناس الجيش وتزينوا بالأسلحة ورتبت الرجال والفرسان و خلفهم الرواحل ونزل كثير من الناس عن رواحلهم وساروا بها منتشقة وعبؤوها بجزيل الحطب ويذكر الناس انهم انما يعبؤونها عادة لهم يزعمون فيها الإقتداء لأنه صلى الله عليه وسلم دخلها كذلك والله اعلم!

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وقال ابن رشيد حين رأى بساتين تبوك: صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد رأينا هذا الموضع قد مليء جناناً من نخيل وبينها يسير زرع للأعراب وهذه العين صهريج كبير مطوي بالحجر , يجتمع فيه ماء كثير ويخرج منه الى جفر آخر كبير يجتمع فيه ما يسيل من ذلك وماؤها كثير عذب

    الرحالة المشهور بن بطوطة حج مع الركب الشامي عام 726 هـ وقال عن تبوك :

    وفيها عين ماء كانت تبض بشيء من الماء. فلما نزلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوضأ منها، جادت بالماء المعين. ولم يزل إلى هذا العهد ببركة رسول الله صلى الله عليه وسلم. ومن عادة حجاج الشام إذا وصلوا منزل تبوك، أخذوا أسلحتهم، وجردوا سيوفهم، وحملوا على المنزل، وضربوا النخل بسيوفهم، ويقولون: هكذا دخلها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وينزل الركب العظيم على هذه العين فيروي منها جميعهم، ويقيمون أربعة أيام للراحة وإرواء الجمال واستعداد الماء للبرية المخوفة التي بين العلا وتبوك. ومن عادة السقاءين أنهم ينزلون على جوانب هذه العين، ولهم أحواض مصنوعة من جلود الجواميس، كالصهاريج الضخام يسقون منها الجمال، ويملأون الروايا والقرب. ولكل أمير أو كبير حوض يسقي منه جماله وجمال أصحابه، ويملأ رواياهم. وسواهم من الناس يتفق مع السقائين على سقي جمله وملء قربته، بشيء معلوم من الدراهم.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بعده بتسع سنوات حج البلوي الأندلسي مع الركب الشامي 737 هـ لكن يبدو أن وضعها تدهور قال:

    ثم سرنا من معان في قفر صَفر واقتحمنا صدر فلاة تروع كل سعلاة

    ومهامه كالبحر لا أثر

    فيها لمقتفر ولا سنن

    لو سار فيها النجم ضل بها

    حيران لا شام ولا يمن

    الى ان وصلنا الى تبوك وبلدها اليوم خراب , على كل جدار غراب , فوردنا البئر المباركة التي فاضت ببركة رسول الله صلى الله عليه وسلم ففرحنا بنزولها وسرحنا في ظل نخيلها.

    قلت واستمرت عادة حمل السلاح في القرون التالية رغم أنه ليس لها أصل شرعي فالصفدي ( ت 764 هـ ) مر هنا وأنشد

    أتينا بالسلاح الى تبوك

    وذلك عادة صارت فسارت

    دخلناها بإيمان صحيح

    دياجي الشرك منه قد استنارت

    بعد قرن ونصف يمر هنا بن طولون(920 هـ ) ويقول :رأيت البركة والماء بها نحو قامة , ورأيت جماعة من الأسقاط يغتسلون بها عراة في حال استقاء الناس منها بالأدلية.

    في بدايات العهد العثماني انتعشت تبوك مرة أخرى حيث بنيت قلعتها المشهورة سنة 1064 هـ التي لا تزال واقفة بشموخ

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وقد مر الخياري المدني وهو دقيق الملاحظة خاصة للمنشأت المعمارية مر هنا 1080 في طريقه للشام مع قافلة الحج العائدة من مكة وقال ان جموعا من أهل الشام كانت هناك في انتظار الحجيج مع الهدايا وتبادل التجارة وقال عن تبوك:

    رأيناه وادياً عذب الهواء والماء , متسع الجوانب والأرجاء به قلعة عامرة البناء محكمة الوضع شامخة الرفع مبنية بالحجر المنحوت بين الصفرة والحمرة بناء حسن الإلصاق بحيث لايظهر ما بين الحجرين لولا الكمال بالنورة , وهي مشتملة على دهليز يقابل الباب فيه دكة لطيفة وبابها محكم فيه كتابة على قيشاني لفظها : أمر بتعمير وتجديد هذه القلعة المباركة مولانا السلطان محمد خان عز نصره على يد العبد الضعيف محمد بن الناشف التذكرجي سنة أربع وستين وألف). وبعد الدخول أرض مربعة مفروشة بالحجر وعلى يمين الداخل إيوان معقود وفي الأركان أوضات ومقابل الإيوان صورة مسجد مفروش بالبسط وفيها محراب وفي وسط الصحن صورة بئر يقال ان مائها نبع لا من المطر , وبجانبه حوض منقور من الحجر يملأ للتوضي والاستعمال , ويشتمل على أوضات أيضا في الدور الثاني وعلى مسجد غير مسقوف فوق المسجد الأول هذا صيفي وهذا شتوي وبأعلاها مدافع كبار يرمي بعضها عند وصول الحاج الى ذلك المنزل وقد نقل أهل التاريخ ان بها مسجداً ويقال على ألسنة الواردين ان هذا المسجد ال1ذي بداخل القلعة هو محل ذلك المأثور والله أعلم والى جانب القلعة من الخارج على يمين الداخل بركتان إحداهما مربعة والأخرى متطاولة ويقال ان مائها ينبع نبعا من الأرض لا يؤتى به لا بسانية ولا بغيرها من الآلات وهو عذب كما علم وبالقرب من البركة بساتين مشتملة على أشحار عنب وليم وتين كثيرة داخل البساتين وخارجها , وهناك سوق مشتملة على أبنية قديمة ويقابل باب القلعة بناء مربع يقال إنه معد للضعفاء والمنقطعين هذا ما يتعلق بالمكان,اما من يقدم اليه من الشام الملاقين للحجاج فانهم يقدمون جماعات كثيرين مضاهين للحج بخيام عظام وعساكر ومدافع وسردار وكان في عامنا هذا موسى بك بن التركمان حسن وكان مشهورا بالشجاعة . وينقلون من الشام كل موجود بها من الفاكهة ….ويقوم بها سوق عظيم لم تر العين قبله مثله والحبوب والأجبان والدقيق ويعملون الرقاق الحواري وغيره مما يؤكل والبيض الكثير وما لايسعنا شرحه.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    قلت ويبدو أن بعض الحجاج الأتراك نسوا اسم تبوك وصاروا يسمونها عاصي خرمة يعني النخل العاصي الذي لا يحمل و يروون قصة خيالية لهذا الإسم ينقل ألويس موزل عن محمد أديب 1232 هـ هجري ان تبوك تسمى أيضاً عاصي خُرمة.

    وبالفعل تأكد اي هذا عندما قرأت رحلة التركي أوليا جلبي(1081 ) فقد سماها مرحلة قلعة النخلة العاصية وقال

    تفع في منتصف الطريق إلى مكة وعند العودة يقوم باشوات نابلس وعجلون،وأثرياءهما،بإغراق الحجاج بخيراتهم مما لذ،وطاب أكله.وقد شيدها نور الدين شهيد ولكنها تهدمت مع مرور الزمن ولكن بناءا على فرمان السلطان محمد الرابع قام ناشف أوغلى بتجديدها, محيطها أربعمائة خطوة.وعلى بابها تأريخ مكتوب نصه ((في أيام مولانا السلطان محمد خان ابن إبراهيم خان مد ظله قام أمين دفتر دمشق ناشف زاده محمد الفقير سنة1062 بتعميره..)).

    يوجد بها مدافع ومدفعجية وقوة من انكشارية الشام.تحتوي على جامع،وحمام،وعين ماء، كما ان هناك نبع كبير في غرب القلعة وهو من مآثر الرسول الكريم ومعجزاته ….خرجنا في هذه الليلة المظلمة على اضواء المشاعل مع حراسة الجنود واستمرينا في السير 7 ساعات حتى وصلت الى موقف المقابر

    المكناسي مر هنا ( 1201 هـ ) ذكر ان فيها قرية وبركة وعين ماء وكان اهلها يأتون بالرمان والعنب يبيعونه للحجاج واستراحوا بها 12 ساعة ثم سروا ليلتهم

    ذكر الدكتور علي غبان ان القلعة رممت عام (1260 هجري )في عهد السلطان عبدالمجيد خان كما ورد في نقش وجده في محراب المسجد.

    داوتي1295 هـ : أنعشنا نفسنا بالطماطم والليمون الحلو والرمان وبعض التمر وهناك 4 منازل فقط للكعابين (الحميدات)

    التونسي 1300 هـ قال اما بناء تبوك فهو من لبن غير مطبوخ , وجدرانها قصيرة دون قامة الانسان وقد شاهدت من صعوبة الطريق ما صرت به في شفقة على رواحلنا وكان لمحفتنا جملان مُجلان أحدهما أسود اسمه ديحان والاخر اسمه درويش يتناوبان كل مرحلة يحمل جمل محفتنا ورأيت من الجمّال انه اجهدهما ولم يشفق عليهما فارتجزت له في ذلك عند المسامرة قولي

    يا أيها الجمّال رفقاً بالجملْ

    وإن تكن قامته مثل الجبلْ

    فليس في الركب سوى ريحانِ ِ

    شبيه درويش اخيه الثاني

    ومن يكن عليهما قد ركبا

    لم يك يدري من مسير تعبا
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    وفي سنة 1328 هـ 1910م زار تبوك الرحالة التشيكي موزل وذكر ان العين كانت تضخ الماء بقوة الى ثلاث برك مجاورة ومنها الى المزارع المجاورة ومن أكبر مزارع النخيل تعود الى حرب بن عطية انظر الخريطة وذكر ان القلعة بجوار العين وان بداخلها بئر عمقها 4 أمتار وماؤها عذب, وذكر ان العوائل المستقرة حوالي 15 عائلة من قبيلة الحميدات

    فلبي رأى العين وسماها عين السكر والقلعة بجانبها الشرقي

    من أعمال الخير

    يوجد في احدى غرف القلعة حجر نقش عليه

    “وقف:هذا بيت الفقراء عمر في سنة 1064 لأبناء السبيل”

    ذكراه الفرنسيان جوسن وسفنياك عندما دخلاها 1325 هجري

    كما ذكر الدكتور علي غبان انه جددت عمارة القلعة سمة 1370

    شتاء 1427 هـ قمنا في فريق الصحراء بزيارة قلعة تبوك ووجدناها قرب سوق شعبي داخل البلد وهي لا زالت بحالة جيدة وكان بابه مغلق فتأملناها من الخارج, ولا زال حجر التأسيس محتفظا بجماله وبه تاريخ الانشاء
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    Read more: قلعة تبوك والبركه المجاوره لها ( الجزء السابع من رحلتي لمدينة تبوك ) - قسم الصور.. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    قلعة تبوك والبركه المجاوره لها : -


    أنشئت قلعة تبوك في العهد العباسي ثم أعيد بناؤها في عصر السلطان سليمان القانوني سنة 967 هـ / 1559 م 0



    وجدد بناؤها في عصر السلطان محمد الرابع سنة 1064 هـ / 1653 م 0




    وسجلت أعمال التجديد على بلاطات خزفيه فوق عقد المدخل 0




    ويقرأ النص التوثيقي : -






    * - أمر بتجديد وتعمير هذه القلعه حضرة السلطان ابن السلطان ، محمد خان ابن ( السلطان ) إبراهيم خان السلطان ( أحمد خان ابن ) عثمان وتشرف بخدمتها العبد ( الفقير ) إلى الله تعالى محمد ابن ( النشف ) التذكرجي بدمشق الشام غفر الله له في سنة 1064 هـ 0


    * - ثم جدد قلعة تبوك سنة 1260 هـ / 1844 م في عهد السلطان عبد المجيد خان ابن محمود ، وكتب في تلك المناسبه نقش وضع فوق محراب مسجد القلعه 0

    * - وفي العهد السعوديجددت عمارة القلعه سنة 1370 هـ / 1950 م ، حيث تم إستعمالها كمركز شرطه 0


    وبجوار القلعه بركه شبه دائريه يطلق عليها أسم ( عين السكر ) ويرتبط تاريخها بغزوة تبوك التي قادها النبي محمد صلى الله عليه وسلم وقد كان معسكر الجيش حولها وقد ورد في الحديث الشريف قول الرسول صلى الله عليه وسلم لمعاذ رضي الله عنه ( يوشك يا معاذ إن طالت بك حياة أن ترى ما ههنا قد ملئ جنانا ). يعني تبوك “ .
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    ما زلنا فى تبوك .. ابقوا معنا

    ولا تنسونا من صالح دعائكم
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود مدينة تيماء ... منطقة تبوك

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الإثنين أبريل 16, 2012 7:24 pm

    مدينة تيماء ...

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    تقع مدينة تيماء تاريخيًا وجغرافيًا في الجزء الشمالي الغربي من جزيرة العرب حيث إستوطنها وبناها العرب القدماء من الثموديين والعماليق وغيرهم في قديم الزمان. وهي حاليًا إحدى مدن السعوديةواحد حواضر شمر قبل تأسيس الدوله السعوديه الثالثة. وتتمركز في محافظة تيماء بين المدينة المنورة ومدينة تبوك وهي تابعة لمنطقة تبوك إداريًا حيث كانت قديما تابعة ادارياٌمنطقة حائل ,وتقع على دائرة عرض 27 درجة و38 دقيقة، وخط طول 38 درجة و29 دقيقة، تبعد حوالي 265 كم شرقي مدينة تبوك وتبعد حوالي 400 كم شمال المدينة. وتعد من المدن الغنية بالاثار القديمة والتي تعود إلى ما قبل التاريخ، ومن أشهر اثارها، قصر الابلق والحمراء وبئر هداج وقصر الرضم. وقصر امارة أبن رمان الشمري حاكم تيماء في السابق و المعروف بالمذرعية وهو تحفة معمارية وكثير من السياح المحلين والاجانب يقومون في زيارتة.أرضها خصبة صالحة للزراعة، تشتهر بتمرها الجيد، وبها عين ماء شهيرة في بلاد العرب، يوجد بها نقوش كثيرة باللغات السامية بالآرامية والكنعانية واللحيانية والثمودية والسبئية والنبطية وقد عثر بها على نقوش يظن أنها من القرن السادس ق.م، ورد ذكرها أكثر من مرة في التوراة و بعض هذه المقتنيات معروضة في متحف تيماء. حيث تنسب إلى تيما أحد أبناء إسماعيل.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بمجرد ذكر تيماء يتبادر الى الذهن (الهداج) وهو بئر ضخم أخذ شهرة واسعة وتغنى به الشعراء وزاره المستشرقون وقبل ذلك كان هذا البئر هو
    مصدر رزق لأهل المدينة على مر التاريخ وحتى اختراع الآبار الإرتوازية .
    تيماء مدينة ضاربة في القدم كما يظهر من آثارها ففيها آثار ترجع الى القرن الخامس قبل الميلاد.
    يوجد في تيما الكثير من المعالم الأثرية المهمة ... وقد وقفنا على هذه المعالم من آثارها ، وهي كالتالي:


    جبل غنيم هذا الجبل لا يعرف عنه الا انه معلم يبعد عن تيماء حوالي 14كلم... صعد قمته المستشرق المشهور عبدالله فلبي ووجد به بعض التماثيل الصغيرة التي ترجع الى ما قبل الإسلام... ويبدو انها لأحد ملوك تلك الحقبة.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    قصر الرضم أو قصر السموأل

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    قصر الحمراء التاريخي


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    السور العظيم المحيط بتيماء يصل طوله الى أكثر من 12كيلومتر ويرتفع عشرة أمتار وتحيط به الرمال، بنى من الحصى ويصل عرضه الى أكثر من متر وتخلله بعض فتحات المراقبة.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    قصر ابن رمان ويقع على بعد خطوات من الهداج
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    بئر هداج من أشهر الابار في جزيرة العرب
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    و يقع في شمال غرب المملكة العربية السعودية

    في مدينة تيماء

    وفيه عين من زاويته الجنوبية لا زالت ترفده إلى الآن

    وفوهة البئر واسعة جدا يبلغ محيطها

    65متـــــــراً

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ويعتقد ان حفر بئر هداج وطي جدارانه يعود إلى منتصف الألف الأول قبل الميلادي

    حوالي منتصف القرن السادس قبل الميلاد

    «بئر هداج» في تبوك السعودية

    تروي تيماء منذ 2500 عام

    تعد من أقدم الآبار وأكبرها عالمييا
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    تقع البئرفي مدينة تيماء التي تقع على الخط الدولي للقادمين للحج من الشام عن طريق تبوك

    وعن طريق القريات

    تبعد عن تبوك بمسافة 260 ك م

    تبعد عن المدينه المنورة 420 ك ك

    تبعد عن حائل 400 ك م
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    مع كل عيد يتجمع الصغار والكبار من أهالي تيماء ليغتسلوا في مياه بئر هداج،

    ويستمتعون بأوقاتهم هناك.

    وتقع هذه البئر في مدينة تيماء التابعة لمحافظة تبوك شمال غربي السعودية.

    وكانت قديماً محط راحة للحجاج القادمين من الشام وإيران وتركيا.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    والبئر مطوي بالحجارة المصقولة

    ويتراوح عمقة من 11-12 متر

    وأبعاده غير منتظمة

    أي أن مُحيط فوهته تبلغ 65متراً .
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    مسجد عمر الذي بجانب البئر هداج
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    وما زلنا فى تبوك ..

    وين الدعاء وين ... مشتاقين والله لدعائكم
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود مدينة مدين ..

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الثلاثاء أبريل 17, 2012 12:57 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    مَديَن (بفتح الميم والياء، وبسكون الدال والنون) اسم قبيلة واسم مملكة وتسمى أيضا بايلة وهي مدينة كانت موجوده في شمال غرب الجزيرة العربية منطقة البدع حاليا تابعة لمنطقة تبوك شمال غرب المملكة العربية السعودية وكان اهلها يعملون بالتجارة وحسب القرآن بعث الله فيهم نبيه شعيب لكى يحضهم على المتاجرة الشريفة فرفضوا ان يسمعوا دعوته بان يؤمنو بالله ويتركوا المعاصى.وقد ذهب إليها نبى الله موسى بعد أن هرب من وجه الطاغيه فرعون.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    محافظة البدع (مدين) ثرية جداً بالآثار باختلاف أنواعها، حتى ما يحيط بها من أودية وجبال، وما جاورها من المحافظات الأخرى والمراكز تحوي كنوزاً من القلاع والمباني القديمة وبها اثار قديمة لمدين ودادان .

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    تقع إلى الشمال الغربي من تبوك بحوالي 225 كم وهي واحة قديمة سماها بطليموس بالعيينة ، بها قبور منحوتة في الصخور ترجع إلى العصر النبطي كما يوجد بها موقع لمدينة قديمة من الفترة الإسلامية المبكرة تعرف باسم ( الملقطة ) وتعد تلك الخرائب المتناثرة دليلاً واضحاً على أن أمماً كثيرة قد تعاقبت على سكن الواحة إبان ازدهارها التجاري والزراعي قبل الميلاد بعدة قرون .



    ومدينة مدين موغلة في القدم، يدل على ذلك المعالم الموجودة حالياً ولا سيما الصخور المنحوتة على شكل أضرحة مختلفة الأحجام، والمنحوتات ربما استخدمت للسكن،
    والاستعمالات الأخرى، إضافة الى النقوش والمخلفات الحضارية (المطمورة) في طبقات أرض مدين قديماً أو البدع حالياً، ويميزها وجود تجويفات واسعة منحوتة داخل الصخور،



    من أبرز آثار "البدع" المقابر النبطية المنحوتة في الصخر وبداخلها العديد من النقوش اللحيانية والنبطية، وتُعرف هذه المقابر باسم "مغاير شعيب".‏

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    صور لبئر مدين او بئر موسى كما يقال
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    مدين في القرآن

    قال تعالي Sadوإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ولا تنقصوا المكيال والميزان إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط) ‏‏

    يقول تعالى‏:‏ ‏‏‏{‏ولقد أرسلنا إلى مدين‏}‏ وهم قبيلة من العرب كانوا يسكنون الأردن، بلاداً تعرف بهم يقال لها مدين، فأرسل اللّه إليهم شعيباً وكان من أشرافهم نسباً،
    ولهذا قال‏:‏ ‏{‏أخاهم شعيبا‏}‏ يأمرهم بعبادة اللّه تعالى وحده لا شريك له وينهاهم عن التطفيف في المكيال والميزان، ‏{‏إني أراكم بخير‏}‏ أي في معيشتكم ورزقكم، وإني أخاف أن تسلبوا ما أنتم فيه بانتهاككم محارم اللّه، ‏{‏وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط‏}‏ أي في الدار الآخرة‏.‏
    ‏ ويا قوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين ‏.‏ بقيت الله خير لكم إن كنتم مؤمنين وما أنا عليكم بحفيظ ‏‏

    نهاهم أولاً عن نقص المكيال والميزان إذا أعطوا الناس، ثم أمرهم بوفاء الكيل والوزن، ونهاهم عن العثو في الأرض بالفساد وقد كانوا يقطعون الطريق، وقوله‏:‏ ‏{‏بقية اللّه خير لكم‏}‏،
    قال ابن عباس‏:‏ رزق اللّه خير لكم، وقال الحسن‏:‏ رزق اللّه خير لكم من بخسكم الناس،
    وقال الربيع‏:‏ وصية اللّه خير لكم،
    وقال مجاهد‏:‏ طاعة اللّه، وقال قتادة‏:‏ حظكم من اللّه خير لكم‏.‏
    وقال ابن جرير‏:‏ أي ما يفضل لكم من الربح بعد وفاء الكيل والميزان خير لكم من أخذ أموال الناس، قلت‏:‏ ويشبه قول القرآن‏:‏ ‏{‏قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث‏}‏ الآية، وقوله‏:‏ ‏{‏وما أنا عليكم بحفيظ‏}‏ أي برقيب ولا حفيظ أي افعلوا ذلك للّه عزَّ وجلَّ، لا تفعلوا ليراكم الناس بل للّه عزَّ وجلَّ‏.‏
    قالوا يا شعيب أصلواتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد ‏
    يقولون له على سبيل التهكم - قبحهم اللّه - ‏{‏أصلاتك‏}‏ أي قراءتك قاله الأعشى، ‏{‏تأمرك
    أن نترك ما يعبد آباؤنا‏}‏ أي الأوثان والأصنام، ‏{‏أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء‏}‏ فنترك التطفيف عن قولك، وهي أموالنا نفعل فيها ما نريد،
    قال الحسن في الآية‏:‏ أي واللّه إن صلاته لتأمرهم أن يتركوا ما كان يعبد آباؤهم،
    وقال الثوري في قوله‏:‏ ‏{‏أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء‏}‏‏‏ يعنون الزكاة، ‏{‏إنك لأنت الحليم الرشيد‏؟‏‏!‏‏}‏ يقول ذلك أعداء اللّه على سبيل الاستهزاء قبحهم اللّه.‏
    ‏ قال يا قوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب ‏
    يقول لهم أرأيتم يا قوم ‏{‏إن كنت على بينة من ربي‏}‏ أي على بصيرة فيما أدعو إليه، ‏{‏ورزقني منه رزقا حسنا‏}‏ قيل‏:‏ أراد النبوة، وقيل‏:‏ أراد الرزق الحلال ويحتمل الأمرين،
    قال الثوري‏:‏ ‏{‏وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه‏}‏ أي لا أنهاكم عن الشيء وأخالف أنا في السر فأفعله خفية عنكم،
    وقال قتادة‏:‏ لم أكن أنهاكم عن أمر وأرتكبه، ‏{‏إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت‏}‏ أي فيما آمركم وأنهاكم إنما أريد إصلاحكم جهدي وطاقتي، ‏{‏وما توفيقي‏}‏ في إصابة الحق فيما أريده ‏{‏إلا باللّه عليه توكلت‏}‏ في جميع أموري ‏{‏وإليه أنيب‏}‏ أي أرجع،

    قاله مجاهد‏.‏ روى الإمام أحمد عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن الأنصاري قال‏:‏ سمعت أبا حميد وأبا أسيد يقول عنه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏إذا سمعتم الحديث عني تعرفه قلوبكم، وتلين له أشعاركم وأبشاركم، وترون أنه قريب منكم فأنا أولاكم به، وإذا سمعتم الحديث عني تنكره قلوبكم وتنفر منه أشعاركم وأبشاركم، وترون أنه منكم بعيد فأنا أبعدكم منه‏)‏ ‏"‏أخرجه ابن أبي حاتم‏"‏‏.‏
    ومعناه واللّه أعلم‏:‏ مهما بلغكم عني من خير فأنا أولاكم به، ومهما يكن من مكروه فأنا أبعدكم منه ‏{‏وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه‏}‏، قال أبو سليمان الضبي‏:‏ كانت تجيئنا كتب عمر بن عبد العزيز فيها الأمر والنهي، فيكتب في آخرها‏:‏ وما كانت من ذلك إلا كما قال العبد الصالح ‏{‏وما توفيقي إلا باللّه عليه توكلت وإليه أنيب‏}‏‏.‏
    ويا قوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد ‏.‏ واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود ‏}
    يقول لهم‏:‏ ‏{‏ويا قوم لا يجرمنكم شقاقي‏}‏ أي لا تحملنكم عداوتي وبغضي على الإصرار على ما أنتم عليه من الكفر والفساد، فيصبيكم مثل ما أصاب قوم نوح وقوم هود وقوم صالح وقوم لوط من النقمة والعذاب،
    وقال قتادة‏:‏ ‏{‏ويا قوم لا يجرمنكم شقاقي‏}‏ يقول‏:‏ لا يحملنكم فراقي،
    وقال السدي‏:‏ عداوتي، على أن تمادوا في الضلال والكفر فيصيبكم من العذاب ما أصابهم، ولما أحاط الناس بعثمان بن عفان أشرف عليهم من داره فقال‏:‏ ‏{‏ويا قوم لا يجرمنكم شقاقي أن يصيبكم مثل ما أصاب قوم نوح أو قوم هود أو قوم صالح‏}‏، يا قوم لا تقتلوني، إنكم إن قتلتموني كنتم هكذا، وشبك بين أصابعه ‏"‏أخرجه ابن أبي حاتم‏"‏،
    وقوله‏:‏ ‏{‏وما قوم لوط منكم ببعيد‏}‏ قيل المراد في الزمان، قال قتادة‏:‏ يعني إنما هلكوا بين أيديكم بالأمس،
    وقيل‏:‏ في المكان، ويحتمل الأمران، ‏{‏واستغفروا ربكم‏}‏ من سالف الذنوب، ‏{‏ثم توبوا إليه‏}‏ فيما تستقبلونه من الأعمال السيئة ‏{‏إن ربي رحيم ودود‏}‏ لمن تاب‏.‏
    قالوا يا شعيب ما نفقه كثيرا مما تقول وإنا لنراك فينا ضعيفا ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز ‏.‏ قال يا قوم أرهطي أعز عليكم من الله واتخذتموه وراءكم ظهريا إن ربي بما تعملون محيط ‏‏
    يقولون‏:‏ ‏{‏يا شعيب ما نفقه‏}‏ ما نفهم ‏{‏كثيرا‏}‏ من قولك، ‏{‏وإنا لنراك فينا ضعيفا‏}‏ روي عن سعيد بن جبير والثوري أنهما قالا‏:‏ كان شعيب ضرير البصر، قال السدي‏:‏ أنت واحد، وقال أبو روق‏:‏ يعنون ذليلاً، لأن عشيرتك ليسوا على دينك، ‏{‏ولولا رهطك لرجمناك‏}‏ أي قومك لرجمناك‏}‏ قيل‏:‏ بالحجارة، وقيل‏:‏ لسببناك، ‏{‏وما أنت علينا بعزيز‏}‏ أي ليس عندنا لك معزة، ‏{‏قال يا قوم أرهطي أعز عليكم من اللّه‏}‏، يقول‏:‏ أتتركوني لأجل قومي، ولا تتركوني إعظاماً لجناب الرب تبارك وتعالى أن تنالوا نبيّه بمساءة وقد اتخذتم جانب اللّه ‏{‏وراءكم ظهريا‏}‏ أي نبذتموه خلفكم لا تطيعونه ولا تعظمونه، ‏{‏إن ربي بما تعملون محيط‏}‏ أي هو يعلم جميع أعمالكم وسيجزيكم عليها‏.‏
    ويا قوم اعملوا على مكانتكم إني عامل سوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ومن هو كاذب وارتقبوا إني معكم رقيب ‏.‏ ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين ‏.‏ كأن لم يغنوا فيها ألا بعدا لمدين كما بعدت ثمود ‏
    لما يئس نبي اللّه شعيب من استجابتهم له قال‏:‏ يا قوم ‏{‏اعملوا على مكانتكم‏}‏ أي طريقتكم، وهذا تهديد شديد ‏{‏إني عامل‏}‏ على طريقتي، ‏{‏سوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ومن هو كاذب‏}‏، أي مني ومنكم، ‏{‏وارتقبوا‏}‏ أي انتظروا، ‏{‏إني معكم رقيب‏}‏، قال اللّه تعالى‏:‏ ‏{‏ولما جاء أمرنا نجينا شعيبا والذين آمنوا معه برحمة منا وأخذت الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين‏}‏، وقوله‏:‏ ‏{‏جاثمين‏}‏ أي هامدين لا حراك بهم‏.‏ وذكر ههنا أنه أتتهم صحية، وفي الأعراف رجفة، وفي الشعراء ‏{‏عذاب يوم الظلة‏}‏، وهم أمة واحدة اجتمع عليهم يوم عذابهم هذه النقم كلها، وإنما ذكر في كل سياق ما يناسبه، وقوله‏:‏ ‏{‏كأن لم يغنوا فيها‏}‏ أي يعيشوا في دارهم قبل ذلك ‏{‏ألا بعدا لمدين كما بعدت ثمود‏}‏ وكانوا جيرانهم قريباً منهم في الدار، وشبيهاً بهم في الكفر وكانوا عرباً مثلهم‏.‏
    وقد نجا الله النبي شعيب والذين آمنوا معة .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    قصة موسى عليه السلام مع بنتي شعيب عليه السلام
    ال تعالى : { فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفاً يَتَرَقَّبُ قال رَبِّ نَجِّنِي مِنْ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ، وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ، وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنْ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمْ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ، فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ }.

    يخبرنا الله سبحانه وتعالى عن خروج موسى عليه السلام من مصر خائفاً يترقب ( أي يتلفت خشية أن يدركه أحد من قوم فرعون ) بعد أن قتل شخصا من أهل مصر دون قصد منه أثناء دفاعه عن أحد بني إسرائيل , وهو لا يدري إلى أين يتوجه ، ولا إلى أين يذهب ، وذلك لأنه لم يخرج من مصر قبل ذلك ؛ حتى ساقته قدماه إلى مدين , فوجد هناك على مشارفها بئراً , ووجد الرعاء يسقون منها ماشيتهم , ووجد إمرأتين يقومان بحجز غنمهما عن غنم الرعاء حتى لا تختلط أغنامهم مع أغنام الرعاء , ووجدهما لا يسقون أغنامهم , بل يقفون بجوار البئر فقط .
    فذهب إليهما موسى عليه السلام وسألهما عن حالهما وعن سبب وقوفهم بين الرجال عند البئر ؟؟؟ فقالتا : لا نقدر على أن نسقي أغنامنا إلا بعد إنتهاء الرعاء من سقاية أغنامهم , وذلك لضعفنا , ولعجز أبينا عن فعل ذلك بسبب مرضه وكبر سنه .
    قال الله سبحانه وتعالى : { فَسَقَى لَهُمَا } , بشهامته ورجولته وكمال خلقه عليه السلام .
    قال المفسرون : أن الرعاء كانوا إذا فرغوا من سقاية أغنامهم وضعوا على فم البئر صخرة عظيمة , فتأتيان تلك الفتاتان فيبدآن في سقاية غنمهما مما تبقى من ماء سقاية أغنام الناس لعدم قدرتهما على رفع غطاء البئر ؛ فلما كان ذلك اليوم جاء موسى عليه السلام فرفع تلك الصخرة وحده , ثم سقى لهما غنمهما , ثم رد الحجر كما كان لوحده أيضا ودون مساعدة من أحد .
    قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه : وكان لا يرفعه إلا عشرة من الرجال , وإنما استقى ذنوباً واحدا فكفاهما .

    نكمل بقوله تعالى :{ ثم تولى إلى الظل , فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ } .
    فسمعته المرأتان وهو يقول تلك الكلمة , فذهبتا إلى أبيهما ؛ فيقال : أن أبيهما إستنكر سرعة رجوعهما لأنه لم يعتد على رجوعهما باكرا ؛ فأخبرتاه بما كان من أمر موسى عليه السلام معهما ، فأمر أبوهما إحداهما أن تذهب إليه فتدعوه إليه .

    قال تعالى :{ فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنْ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ، قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنْ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ ، قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنْ الصَّالِحِينَ ، قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ } .

    فلما جاء موسى عليه السلام إلى أبيهما , قام أبوهما بمضايفته وإكرام مثواه , وقص عليه ما كان من أمره , فبشره بأنه قد نجا من فرعون بوجوده في مدين .
    وعند ذلك قالت إحدى البنتين لأبيها { يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ } أي لرعي غنمك ، ثم مدحته بأنه قوي أمين .
    قال عمر بن الخطاب , وعبدالله بن عباس رضي الله عنهما : لما قالت الفتاة ذلك , قال لها أبوها : وما علمك بهذا ؟؟؟
    فقالت : إنه رفع صخرة لا يطيق رفعها إلا عشرة من الرجال , وأنه لما جئت معه لأوصله إليك , مشيت أمامه لأقوده إلى مكانك , فقال لي : كوني من ورائي , فإذا اختلف الطريق فاحذفي لي بحصاة في الإتجاه الذي تريدني الإنعطاف إليه لكي أعلم بها كيف الطريق .

    عن عتبة بن النُدْر رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" إن موسى آجر نفسه بعفة فرجه وطعام بطنه " , فلما وفى الأجل، قيل : يا رسول الله أي الأجلين ؟ قال : " أبرهما وأوفاهما " .

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    وما زلنا فى تبوك ...

    الدعوات الدعوات نسألكم الدعوات
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4126
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    محمد عبد الموجود غزوة تبوك

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الثلاثاء أبريل 17, 2012 1:23 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    غزوة تبوك في رجب (سنة 9هـ) في أعقاب فتح مكة وانتصار الرسول صلى الله علية وسلم في الطائف، وصلت الرسول صلى ىالله علية وسلم أخبار من بلاد الروم تفيد أنَّ ملك الروم وحلفاءه من العرب من لخم وجذام وغسان وعاملة قد هيأ جيشاً لمهاجمة الدولة الإسلامية قبل أن تصبح خطراً على دولته.


    وأرسل النبيّ إلى القبائل العربية في مختلف المناطق يستنفرهم على قتال الروم، فاجتمع له حوالي ثلاثين ألف مقاتل تصحبهم عشرة آلاف فرس.
    وكان الوقت صيفاً والجو شديد الحرارة وبالرغم من كلِّ ذلك، استقبل أغلب المسلمين هذه الدعوة بقلوب عامرة بالإيمان.فتجهز الرسول وأمر بالنفقة في سبيل الله، فتبرع أهل الغنى وتبرع أبو بكر بجميع ما تبقى من ماله، وتبرع عثمان بنفقة عظيمة لم يبلغه أحد سواه، قيل‏:‏ كانت ثلاثمائة بعير وألف دينار‏.

    وبعد أن استخلف الرسول سباع بن عرفطة على المدينة، وعلي بن أبي طالب على أهله. بدأ المسلمون سيرهم، وقطعوا آلاف الأميال عانوا خلالها العطش والجوع والحر ومن قلّة وسائل الركوب، وقد سميت الغزوة "غزوة العسرة"، وقالوا إنَّها جاءت عسرة من الماء وعسرة من الظهر، وعسرة من النفقة

    وقد أنزل اللّه آيات تتحدّث عن أجواء هذه الموقعة، وتدعو المسلمين إلى التمسك والالتزام بمبادئ دينهم التي لا يجوز التفريط بها لأي سببٍ كان {يا أيُّها الذين آمنوا ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل اللّه اثاقلتم إلى الأرض أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلاَّ قليل * إلاّ تنفروا يعذبكم عذاباً أليماً ويستبدل قوماً غيركم ولا تضرّوه شيئاً واللّه على كلِّ شيء قدير} (التوبة: 38 ـ 39).
    نزل الجيش الإسلامي بتبوك، فعسكر هناك، وهو مستعد للقاء العدو، وقام رسول اللَّه فيهم خطيباً، فخطب قائلاً

    أيهَا النّاسُ، أَمّا بَعْدُ، فَإِنّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللّهِ، وَأَوْثَقَ الْعُرَى كَلِمَةُ التّقْوَى، وَخَيْرَ الْمِلَلِ مِلّةُ إبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السّلَامُ، وَخَيْرَ السّنَنِ سُنَنُ مُحَمّدٍ، وَأَشْرَفَ الْحَدِيثِ ذِكْرُ اللّهِ، وَأَحْسَنَ الْقَصَصِ هَذَا الْقُرْآنُ، وَخَيْرَ الْأُمُورِ عَوَاقِبُهَا، وَشَرّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَأَحْسَنَ الْهُدَى هُدَى الْأَنْبِيَاءِ، وَأَشْرَفَ الْقَتْلِ قَتْلُ الشّهَدَاءِ، وَأَعْمَى الضّلَالَةِ الضّلَالَةُ بَعْدَ الْهُدَى، وَخَيْرَ الْأَعْمَالِ مَا نَفَعَ، وَخَيْرَ الْهُدَى مَا اُتّبِعَ، وَشَرّ الْعَمَى عَمَى الْقَلْبِ، وَالْيَدَ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنْ السّفْلَى، وَمَا قَلّ وَكَفَى خَيْرٌ مِمّا كَثُرَ وَأَلْهَى، وَشَرّ الْأُمُورِ الْمَعْذِرَةُ حِينَ يَحْضُرَ الْمَوْتُ، وَشَرّ النّدَامَةِ يَوْمُ الْقِيَامَةِ. وَمِنْ النّاسِ مَنْ لَا يَأْتِي الْجُمُعَةَ إلّا نَزْرًا، وَمِنْهُمْ مَنْ لَا يَذْكُرُ اللّهَ إلّا هُجْرًا، وَمِنْ أَعْظَمِ الْخَطَايَا اللّسَانُ الْكَذُوبُ، وَخَيْرَ الْغِنَى غِنَى النّفْسِ، وَخَيْرَ الزّادِ التّقْوَى، وَرَأْسَ الْحُكْمِ مَخَافَةُ اللّهِ، وَخَيْرَ مَا أُلْقِيَ فِي الْقَلْبِ الْيَقِينُ وَالِارْتِيَابَ مِنْ الْكُفْرِ. وَالنّيَاحَةَ مِنْ عَمَلِ الْجَاهِلِيّةِ، وَالْغُلُولَ مِنْ جَمْرِ جَهَنّمَ، وَالسّكْرَ كِنّ مِنْ النّارِ، وَالشّعْرَ مِنْ إبْلِيسَ، وَالْخَمْرَ جِمَاعُ الْإِثْمِ، وَالنّسَاءَ حِبَالَةُ الشّيْطَانِ، وَالشّبَابَ شُعْبَةٌ مِنْ الْجُنُونِ، وَشَرّ الْمَكَاسِبِ كَسْبُ الرّبَا، وَشَرّ الْمَأْكَلِ مَالُ الْيَتِيمِ. وَالسّعِيدَ مَنْ وُعِظَ بِغَيْرِهِ، وَالشّقِيّ مَنْ شَقِيَ فِي بَطْنِ أُمّهِ، وَإِنّمَا يَصِيرُ أَحَدُكُمْ إلَى مَوْضِعِ أَرْبَعَةِ أَذْرُعٍ وَالْأَمْرَ إلَى آخِرِهِ، وَمِلَاكَ الْعَمَلِ خَوَاتِمُهُ، وَالرّبَا رِبَا الْكَذِبِ. وَكُلّ مَا هُوَ آتٍ قَرِيبٌ، وَسِبَابَ الْمُؤْمِنِ فُسُوقٌ، وَقَتْلَ الْمُؤْمِنِ كُفْرٌ، وَأَكْلَ لَحْمِهِ مِنْ مَعْصِيَةِ اللّهِ، وَحُرْمَةَ مَالِهِ كَحُرْمَةِ دَمِهِ. وَمَنْ يَتَأَلّ عَلَى اللّهِ يُكَذّبْهُ، وَمَنْ يَعْفُ يَعْفُ اللّهُ عَنْهُ، وَمَنْ يكظم الغيظ أْجُرْهُ اللّهُ، وَمَنْ يَصْبِرْ عَلَى الرّزِيّةِ يُعَوّضْهُ اللّهُ، وَمَنْ يَتّبِعْ السّمْعَةَ يُسَمّعْ اللّهُ بِهِ، وَمَنْ يَصْبِرْ يُضَاعِفْ اللّهُ لَهُ، وَمَنْ يَعْصِ اللّهَ يُعَذّبْهُ اللّهُ. اللّهُمّ اغْفِرْ لِي وَلِأُمّتِي، اللّهُمّ اغْفِرْ لِي وَلِأُمّتِي، أَسْتَغْفِرُ اللّهَ لِي وَلَكُمْ


    فإن غزوة تبوك من آخر غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم وأعظمها، وأوقعها في نفوس الناس جميعاً عربهم وعجمهم، وأشدها تأثيراً في قلوب الصحابة الكرام، وقد وقعت فيها أحداث جسام، ووقائع عظام، وتمحيص واختبار من الله لعباده؛ ليعلم الصادقين من الكاذبين، والمؤمنين من المنافقين، وسوف نعرض في موضوعنا هذا إن شاء الله شيئاً من الدروس والعبر منها

    أولاً: معالم من المنهج القرآني في الحديث عن غزوة تبوك:
    إن الآيات التي أنزلها الله في كتابه المتعلقة بغزوة العسرة هي أطول ما نزل في قتال المسلمين وخصومهم، وقد بدأت باستنهاض الهمم لرد هجوم المسيحية، وإشعارهم بأن الله لا يقبل ذرة تفريط في حماية دينه ونصرة نبيه، وإن التراجع أمام الصعوبات الحائلة دون قتال الروم، يعد مزلقة إلى الردة والنفاق1، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إذا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللهِ اثَّاقَلْتُمْ إلى الأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآَخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآَخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ*إِلاَّ تَنفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) التوبة: 38، 39.
    وعند التأمل في سورة التوبة يلاحظ القارئ أن لها معالم في عرضها لغزوة تبوك منها:
    1- عاتب القرآن الكريم من تخلف عتابًا شديدًا، وتميزت غزوة تبوك عن سائر الغزوات بأن الله حث على الخروج فيها -وعاتب من تخلف عنها- والآيات الكريمة جاءت بذلك، كقوله تعالى: (انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) التوبة: 41.
    وقد ختمت الغزوات النبوية بهذه الغزوة، وقد كان تطبيقاً عملياً لوضع النص القرآني في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ) التوبة: 123 موضع التنفيذ.2
    2- ميز القرآن الكريم هذه الغزوة عن غيرها، فسماها الله تعالى ساعة العسرة، قال تعالى: (لَقَد تَابَ اللهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ) التوبة: 117 فقد كانت غزوة عسرة بمعنى الكلمة.
    3- من معالم منهج القرآن في عرضه لهذه الغزوة العظيمة أن الله رد على المنافقين لمزهم فقراء الصحابة عندما جاء أحدهم بنصف صاع وتصدق به، فقالوا: إن الله لغني عن صدقة هذا، وما فعل هذا إلا رياء، فنزلت الآية: (الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) التوبة: 79.
    4- بين القرآن الكريم أن المؤمنين الذين خرجوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم -وعددهم يزيد عن الثلاثين ألفاً- قد كتب الله لهم الأجر العظيم.3 قال تعالى: (وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إذا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلاَّ يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ) التوبة: 92.
    ثانيًا: ممارسة الشورى في هذه الغزوة:
    مارس رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه الغزوة الشورى وقبِل مشورة الصدِّيق والفاروق في بعض النوازل التي حدثت في الغزوة ومن هذه النوازل:
    أ‌- قبول مشورة أبي بكر الصديق في الدعاء حين تعرض الجيش لعطش شديد:
    قال عمر بن الخطاب: خرجنا إلى تبوك في قيظ شديد فنزلنا منزلاً وأصابنا فيه عطش حتى ظننا أن رقابنا ستنقطع، حتى إن الرجل لينحر بعيره فيعتصر فرثه فيشربه، ثم يجعل ما بقي على كبده، فقال أبو بكر الصديق: يا رسول الله، إن الله قد عودك في الدعاء خيراً، فادع الله، قال: "أتحب ذلك؟" قال: نعم، فرفع يديه فلم يردهما حتى حالت السماء فأظلت ثم سكبت فملؤوا ما معهم، ثم ذهبنا ننظر فلم نجدها جاوزت العسكر4.
    ب- قبول مشورة عمر بن الخطاب في ترك نحر الإبل حين أصابت الجيش مجاعة:
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما كان غزوة تبوك أصاب الناس مجاعة قالوا: يا رسول الله لو أذنت لنا فنحرنا نواضحنا فأكلنا وادهنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (افعلوا) قال فجاء عمر فقال: يا رسول الله إن فعلت قلَّ الظهر ولكن ادعهم بفضل أزوادهم ثم ادع الله لهم عليها بالبركة لعل الله أن يجعل في ذلك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نعم) قال: فدعا بنطع فبسطه ثم دعا بفضل أزوادهم، فجعل الرجل يجيء بكف ذرة، ويجيء الآخر بكف تمر، ويجيء الآخر بكسرة حتى اجتمع على النطع من ذلك شيء يسير، فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه بالبركة ثم قال: (خذوا في أوعيتكم) فأخذوا في أوعيتهم حتى ما تركوا في العسكر وعاء إلا ملئوه، فأكلوا حتى شبعوا وفضلت فضلة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله لا يلقى الله بهما عبد غير شاك فيحجب عن الجنة).5
    ج- قبول مشورة عمر رضي الله عنه في ترك اجتياز حدود الشام والعودة إلى المدينة:
    عندما وصل النبي صلى الله عليه وسلم إلى منطقة تبوك وجد أن الروم فروا خوفًا من جيش المسلمين، فاستشار أصحابه في اجتياز حدود الشام، فأشار عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه بأن يرجع بالجيش إلى المدينة وعلل رأيه بقوله: إن للروم جموعاً كثيرة وليس بها أحد من أهل الإسلام، ولقد كانت مشورة مباركة؛ فإن القتال داخل بلاد الرومان يعد أمرًا صعبًا، إذ إنه يتطلب تكتيكًا خاصًا؛ لأن الحرب في الصحراء تختلف في طبيعتها عن الحرب في المدن، بالإضافة إلى أن عدد الرومان في الشام يقرب من مائتين وخمسين ألفًا، ولا شك في أن تجمع هذا العدد الكبير في تحصنه داخل المدن يعرض جيش المسلمين للخطر.
    إن ممارسة الشورى في حياة الأمة في كل شئونها السياسية والعسكرية والاجتماعية... إلخ منهج تربوي كريم سار عليه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في حياته.
    ثالثاً: التدريب العملي العنيف:
    كان في خروج الرسول صلى الله عليه وسلم بأصحابه إلى تبوك فوائد كثيرة، منها:
    تدريبهم تدريباً عنيفاً، فقطع بهم صلى الله عليه وسلم مسافة طويلة في ظروف جوية صعبة حيث كانت حرارة الصيف اللاهب، بالإضافة إلى الظروف المعيشية التي كانوا يعانون منها، فقد كانت هناك قلة في الماء حتى كادوا يهلكون من شدة العطش، وأيضاً كانت هناك قلة في الزاد والظهر ولا شك في أن هذه الأمور تعد تدريباً عنيفاً لا يتحمله إلا الأقوياء من الرجال.
    وفي هذا الدرس يقول الأستاذ محمود شيت خطاب: تعمل الجيوش الحديثة على تدريب جنودها تدريباً عنيفاً، كاجتياز مواقع وعراقيل صعبة جداً، وقطع مسافات طويلة في ظروف جوية مختلفة، وحرمان من الطعام والماء بعض الوقت، وذلك لإعداد هؤلاء الجنود لتحمل أصعب المواقف المحتمل مصادفتها في الحرب، لقد تحمل جيش العسرة مشقات لا تقل صعوبة عن مشقات هذا التدريب العنيف -إن لم تكن أصعب منها بكثير- لقد تركوا المدينة في موسم نضج ثمارها، وقطعوا مسافات طويلة شاقة في صحراء الجزيرة العربية صيفًا، وتحملوا الجوع والعطش مدة طويلة.
    إن غزوة تبوك تدريب عنيف للمسلمين، كان غرض الرسول صلى الله عليه وسلم منه إعدادهم لتحمل رسالة حماية حرية نشر الإسلام خارج شبه الجزيرة العربية... فقد كانت هذه الغزوة آخر غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم، فلابد من الاطمئنان إلى كفاءة جنوده قبل أن يلحق بالرفيق الأعلى6 وقد ساعد هذا التدريب العملي الصحابة في عصر الخلفاء فقاموا بفتح بلاد الشام وبلاد الفرس بقوة إيمانهم، وثقتهم بخالقهم، وساعدهم على ذلك لياقتهم البدنية العالية، ومعرفتهم العملية لاستخدام السيوف والرماح وأنواع الأسلحة في زمانهم.
    رابعًا: أهم نتائج الغزوة:
    أ‌- يمكن للباحث أن يلاحظ أهم نتائج هذه الغزوة وهي:
    1. إسقاط هيبة الروم من نفوس العرب جميعًا -مسلمهم وكافرهم على السواء- لأن قوة الروم كانت في حس العرب لا تقاوم ولا تغلب، ومن ثم فقد فزعوا من ذكر الروم وغزوهم، ولعل الهزيمة التي لحقت بالمسلمين في غزوة (مؤتة) كانت مؤكدة على ما ترسخ في ذهن العربي في جاهليته من أن الروم قوة لا تقهر، فكان لا بد من هذا النفير العام لإزاحة هذه الهزيمة النفسية من نفوس العرب.
    2. إظهار قوة الدولة الإسلامية كقوة وحيدة في المنطقة قادرة على تحدي القوى العظمى عالمياً -حينذاك- ليس بدافع عصبي أو عرقي، أو تحقيق أطماع زعامات معاصرة، وإنما بدافع تحريري؛ حيث تدعو الإنسانية إلى تحرير نفسها من عبودية العباد إلى عبودية رب العباد، ولقد حققت هذه الغزوة الغرض المرجو منها بالرغم من عدم الاشتباك الحربي مع الروم الذين آثروا الفرار شمالاً فحققوا انتصارا للمسلمين دون قتال، حيث أخلوا مواقعهم للدولة الإسلامية، وترتب على ذلك خضوع النصرانية التي كانت تمت بصلة الولاء لدولة الروم مثل إمارة دومة الجندل، وإمارة إيلة (مدينة العقبة حالياً على خليج العقبة)، وكتب رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبينهم كتاباً يحدد ما لهم وما عليهم.7 وأصبحت القبائل العربية الشامية الأخرى التي لم تخضع للسيطرة الإسلامية في تبوك تتعرض بشدة للتأثير الإسلامي، وبدأ الكثير من هذه القبائل يراجع موقفه ويقارن بين جدوى الاستمرار في الولاء للدولة البيزنطية أو تحويل هذا الولاء إلى الدولة الإسلامية الناشئة، ويعد ما حدث في تبوك نقطة البداية العملية للفتح الإسلامي لبلاد الشام.8 وإن كانت هناك محاولات قبلها ولكنها لم تكن في قوة التأثير كغزوة تبوك، فقد كانت هذه الغزوة بمثابة المؤشر لبداية عمليات متواصلة لفتح البلدان، والتي واصلها خلفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم من بعده، ومما يؤكد هذا أن الرسول صلى الله عليه وسلم قبل موته جهز جيشا بقيادة أسامة بن زيد بن حارثة ليكون رأس حربة موجهة صوب الروم، وطليعة لجيش الفتح، ضم هذا الجيش جُلَّ صحابة رسول الله، ولكنه لم يقم بمهمته إلا بعد وفاته صلى الله عليه وسلم، ومع هذا فقد حقق الهدف المطلوب منه.
    لقد وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسس الأولى والخطوات المثلى لفتح بلاد الشام والفتوحات الإسلامية.
    3. توحيد الجزيرة العربية تحت حكم الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث تأثر موقف القبائل العربية من الرسول صلى الله عليه وسلم والدعوة الإسلامية بمؤثرات متداخلة كفتح مكة، وخيبر، وغزوة تبوك، فبادر كل قوم بإسلامهم بعد أن امتد سلطان المسلمين إلى خطوط التماس مع الروم، ثم مصالحة نجران في الأطراف الجنوبية على أن يدفعوا الجزية، فلم يعد أمام القبائل العربية إلا المبادرة الشاملة إلى اعتناق الإسلام والالتحاق بركب النبوة بالسمع والطاعة؛ ونظراً لكثرة وفود القبائل العربية التي قدمت إلى المدينة من أنحاء الجزيرة العربية بعد عودة
    النبي صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك لتعلن إسلامها هي ومن وراءها، فقد سمي العام التاسع للهجرة في المصادر الإسلامية بعام الوفود.9
    وبهذه الغزوة المباركة ينتهي الحديث عن غزوات النبي صلى الله عليه وسلم التي قادها بنفسه، فقد كانت حياته المباركة غنية بالدروس والعبر التي تتربى عليها أمته في أجيالها المقبلة، ومليئة بالدروس والعبر في تربية الأمة وإقامة الدولة التي تحكم بشرع الله.10

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    مشاهد من معجزات غزوة تبوك


    شهدت معركة تبوك العديد من المعجزات التي أجراها الله على يد نبيه – صلى الله عليه وسلم – تأييداً له ، وإظهاراً لصدقه ، وتخفيفاً للشدّة والمعاناة التي لقيها المسلمون أثناء سيرهم إلى أرض الروم .

    وقد ذكر المؤرّخون عشر معجزات حدثت في تلك المعركة ، بعضها يتعلّق بالإخبار عن أمورٍ غيبيّة ، والبعض الآخر يتعلّق بمعجزاتٍ حسّية شهدها الصحابة ووقفوا عليها ، ومن تلك المعجزات :

    إمطار السحاب ببركة دعائه

    خرج المسلمون للغزو في جوٍّ شديد الحرارة ، ولم يكن معهم ما يكفي من الماء ، مما أدّى إلى شعورهم بالعطش الشديد ، فانطلقوا يبحثون عن الماء من حولهم ، لكنهم لم يجدوا له أثراً ، فاضطرّ كثيرٌ منهم إلى ذبح راحلته وعصر أحشائها لاستخراج الماء الذي بداخلها ، فلما رأى أبوبكر الصدّيق رضي الله عنه حال المؤمنين أسرع إلى النبي - صلى الله عليه وسلم – وقال : " يا رسول الله ، إن الله قد عوّدك في الدعاء خيراً ، فادع لنا " ، فقال له : ( أتحب ذلك ؟ ) ، قال : " نعم " ، فرفع النبي - صلى الله عليه وسلم – يده إلى السماء ، فما كاد أن يرجعهما حتى تجمّع السحاب من كلّ مكان وأظلمت الدنيا ، ثم هطل مطرٌ غزيرٌ ، فارتوى الناس وسقوا أنعامهم ، وملأوا ما معهم من الأوعية ، ولما غادروا المكان وجدوا أن تلك السحب لم تجاوز معسكرهم ، والقصّة رواها ابن خزيمة في صحيحه .

    إخباره بمكان ناقته التي ضلّت

    في الطريق إلى تبوك نزل جيش المسلمين في مكان للراحة ، فافتقد النبي – صلى الله عليه وسلم – ناقته ، وأرسل من يبحث عنها ، ولمّا لم يجدوها ، قال أحد المنافقين: " أليس يزعم أنه نبي ، ويخبركم عن خبر السماء ، وهو لا يدري أين ناقته ؟ " ، فأوحى الله إلى نبيّه بمقولة ذلك المنافق ، فدعا النبي – صلى الله عليه وسلم – أصحابه وأخبرهم الخبر ، ثم قال : ( إني والله لا أعلم إلا ما علّمني الله ، وقد دلّني الله عليها ، وهي في الوادي في شعب كذا وكذا ، وقد حبستها شجرة بزمامها ، فانطلقوا حتى تأتوني بها ) فانطلق الصحابة إلى ذلك الموضع ، فوجدوها وأتوه بها .

    تكثير الماء في تبوك والإخبار عن تحوّلها إلى جنان

    في طريق الذهاب أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم – من معه أنهم سيصلون إلى عين ماءٍ في تبوك ، وطلب منهم أن يتركوها على حالها ولا يمسّوها ، فلما وصلوا إلى تلك العين أسرع إليها رجلان واغترفا منها ، فنقص ماؤها ، ولما علم النبي - صلى الله عليه وسلم – غضب من فعلهما ، ثم طلب من الصحابة أن يأتوه من ماء تلك العين ، فغرفوا بأيديهم قليلاً حتى تجمّع لديهم شيء يسير ، فأخذه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وغسل به يديه ووجهه ، ثم أعاده فيها ، فسالت بماء غزير حتى ارتوى الناس ، والتفت النبي - صلى الله عليه وسلم – إلى معاذ بن جبل رضي الله عنه وقال : ( يوشك يا معاذ إن طالت بك حياة أن ترى ما ها هنا قد مُلئ جناناً ) رواه مسلم ، وكانت معجزةً عظيمةً تنبّأ فيها النبي - صلى الله عليه وسلم – بتحوّل تلك المنطقة القاحلة إلى بساتين خضراء خلال فترةٍ وجيزة ، وقد تحقّق ما أخبر عنه - صلى الله عليه وسلم – ، وصارت منطقة تبوك معروفةً بوفرة أشجارها وكثرة ثمارها .

    تكثير الطعام

    أصاب الناس المجاعة نظراً لقلّة الزاد ، وبعد المكان ، فاستأذن بعض الصحابة النبي – صلى الله عليه وسلم – في ذبح الإبل والأكل منها ، فأذن لهم ، فجاء عمر بن الخطّاب رضي الله عنه إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – وبيّن له أن ذلك سيتسبّب في قلّة الرواحل ، واقترح عليه أن يأمر الناس بجمع ما لديهم من طعامٍ قليلٍ ، ثم الدعاء له بالبركة ، فكان الرجل يأتي بكفّ التمر ، وآخرُ يأتي بالكسرة ، وثالثٌ بكفّ الذرة ، حتى اجتمع شيءٌ يسير ، ودعا النبي - صلى الله عليه وسلم – أن يُبارك الله لهم في طعامهم ، فأخذوا في أوعيتهم ، حتى ما تركوا في المعسكر وعاء إلا ملأوه ، وأكلوا حتى شبعوا وبقيت زيادة ، فقال النبي – صلى الله عليه وسلم - : ( أشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، لا يلقى الله بهما عبد غير شاكٍّ فيهما إلا دخل الجنة ) رواه مسلم .

    التنبّؤ بحال ملك كندة

    حينما وصل المسلمون إلى تبوك لم يجدوا فيها أثراً لجيوش الروم أو القبائل الموالية لها ، فبعث النبي - صلى الله عليه وسلم - خالد بن الوليد رضي الله عنه إلى دومة الجندل ، وأخبره بأنّه سيجد زعيمها أكيدر بن عبد الملك وهو يصيد البقر ، وفي تلك الليلة وقف أكيدر وزوجته على سطح القصر ، فإذا بالبقر تقترب من القصر حتى لامست أبوابه بقرونها ، فتعجّب أكيدر مما رآه وقال لامرأته : " هل رأيت مثل هذا قط ؟ " قالت : " لا والله " ، فنزل وهيّأ فرسه ، ثم خرج للصيد بصحبة أفرادٍ من أهل بيته، فرآه خالد بن الوليد رضي الله عنه وقام بملاحقته ، حتى استطاع أن يأسره ، وقدم به على النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فصالحه على الجزية ، وخلّى سبيله ، رواه البيهقي .

    إخباره بالريح الشديدة

    أخبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم – في تبوك عن هبوب ريحٍ شديدة ، وطلب من الناس أخذ الحيطة والحذر حتى لا تصيبهم بأذى ، وأمرهم بربط الدوابّ وعدم الخروج في ذلك الوقت ، ولما حلّ الليل جاءت الريح ، فقام رجلٌ من المسلمين من مكانه ، فحملته الريح حتى ألقته بجبل طيء ، رواه مسلم .

    إخباره عن موت أبي ذر

    كان أبو ذرّ الغفاري رضي الله ممّن تأخّر عن الجيش في غزوة تبوك ، ثم لحق به بعد ذلك ، ولمّا رآه النبي – صلى الله عليه وسلم - مقبلاً نحو الجيش يمشي وحده قال : ( رحم الله أبا ذر ؛ يمشي وحده ، ويموت وحده ، ويبعث وحده ) ، ومضت سنين طويلة حتى جاءت خلافة عثمان بن عفّان رضي الله عنه ، فانتقل أبو ذر رضي الله عنه للعيش في منطقة " الربذة " ، وعندما حضره الموت أوصى امرأته وغلامه أن يقوموا بتغسيله وتكفينه ووضعه في طريق المسلمين عسى أن يمرّ به من يقوم بدفنه ، فأقبل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه في جماعةٍ من أهل الكوفة ، وما أن عرفه حتى بكى وتذكر النبوءة وقال : " صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثم تولّى دفنه بنفسه .

    دعاؤه لرواحل المسلمين وتنبؤه بركوب أصحابه للسفن

    في هذه الغزوة أُصيبت رواحل المسلمين بالإجهاد والتّعب ، فشكا الصحابة ذلك إلى - النبي صلى الله عليه وسلم – ، ولما اقتربوا من مضيق وقف النبي - صلى الله عليه وسلم – على بابه وأمر المسلمين أن يمرّوا من أمامه ، وجعل ينفخ على ظهور الرواحل ويقول : (اللهم احمل عليها في سبيلك ، إنك تحمل على القوي والضعيف ، وعلى الرطب واليابس ، في البر والبحر ) ، فعاد النشاط إليها وانطلقت مسرعةً ، حتى وجد الصحابة صعوبةً في السيطرة عليها .

    وفي هذه الدعوة أيضاً إخبارٌ بأمر غيبيّ ، وهو استخدام الصحابة للسفن في الغزو والجهاد ، وقد أشار فضالة بن عبيد الأنصاري رضي الله عنه إلى ذلك فقال " فلما قدمنا الشام غزونا في البحر ، فلما رأيت السفن وما يدخل فيها عرفت دعوة النبي - صلى الله عليه وسلم - " رواه أحمد .

    تلك هي المعجزات التي شهدتها غزوة تبوك ، والتي تُعتبر خاتمةً لدلائل كثيرةٍ ، ومعجزات باهرةٍ ، وقف عليها الصحابة من أحوال النبي - صلى الله عليه وسلم – في المعارك ، وبقيت شاهدةً على صدق نبوّته ، وعظمة رسالته .

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ونلتقى دائماً على محبة الله وفى طاعتة وطاعة رسولة ألأعظم صلى الله علية وسلم

    ألى أن نلتقى فى مدينة أخرى من وطنا العربى الجميل لكم منى ارق ألأمنيات والدعوات الصالحات ...

    ============================================================

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    ===============================

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 2:47 am