آل راشد

آل راشد

ثقافى-اجتماعى

أسرة منتدى آل راشد تتقدم بخالص التعازى للأستاذ / محمد عبد الموجود فى وفاة السيد والدة .. تغمدة الله برحمة منة ومغفرة وأسكنة الفردوس ألأعلى وسقاة من الكوثر بيد الحبيب صل الله علية وسلم ...

المواضيع الأخيرة

»  مجموعة فتاوى لفضيلة الشيخ بكرى الصدفى
السبت مارس 22, 2014 1:04 pm من طرف sadekalnour

»  مجموعة فتاوى لفضيلة ألأمام الشيخ محمد عبدة
السبت مارس 22, 2014 1:02 pm من طرف sadekalnour

» مجموعة فتاوى لفضيلة الشيخ / حسونة النواوى
السبت مارس 22, 2014 12:54 pm من طرف sadekalnour

»  مجموعة فتاوى فضيلة الشيخ محمد خاطر
السبت مارس 22, 2014 12:50 pm من طرف sadekalnour

» مجموعة فتاوى فضيلة الشيخ أحمد هريدى
السبت مارس 22, 2014 12:44 pm من طرف sadekalnour

» ألأسلام فى الهند
الأحد مارس 16, 2014 1:37 pm من طرف sadekalnour

» 1,وطنا العربى الجميل .. تعالى نشوف الجمال فية .. أسوان
الأحد مارس 02, 2014 12:29 am من طرف sadekalnour

» أسرار المسبحة او السبحة وأنواعها
الخميس فبراير 27, 2014 8:01 am من طرف sadekalnour

» 81 .. وطنا العربى الجميل تعالوا نشوف الجمال فية .. ولاية قالمة .. الجزائر
الثلاثاء فبراير 25, 2014 7:32 am من طرف sadekalnour

» كيفية الاستفادة من الزجاج المكسر
الجمعة فبراير 21, 2014 12:17 am من طرف ملك

زفاف الاستاذ/محمد عبد الغنى على الانسه/سلسبيل صادق عبد الخالق النور..

الإثنين سبتمبر 02, 2013 11:27 pm من طرف محمد ع موجود



زفاف الاستاذ/محمد عبد الغنى على الانسه/سلسبيل صادق عبد الخالق النور..

الإثنين سبتمبر 02, 2013 11:12 pm من طرف محمد ع موجود




تم بحمد الله زفاف الاستاذ/محمد عبد الغنى على الانسه/سلسبيل صادق عبد الخالق النور..
فى حفل حضره الاهل والاحبه.
تمنيات اسره المنتدى بحياه زوجيه هانئه...مبرووووووووووك.

اهلا بكم

الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 3:32 am من طرف محمد ع موجود



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ السبت نوفمبر 05, 2011 1:10 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 8221 مساهمة في هذا المنتدى في 2817 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 203 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو باسم جبريل فمرحباً به.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

    زراعة المانجو

    شاطر

    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات: 3993
    تاريخ التسجيل: 02/02/2010

    محمد عبد الموجود زراعة المانجو

    مُساهمة من طرف sadekalnour في السبت ديسمبر 24, 2011 12:52 am



    الزراعة شيء مهم جداً فى حياتنا

    سنبداء سلسلة عن الزراعة عامة ... وعن الزراعة فى فارس الحبيبة حاصة

    وسنبداء بالمحصول الرئيسى ألآن فى فارس وهو المانجو



    المانجو أو المانجا فاكهة قشرية ذات نواة ينتمي للجنس مانجيفيرا (بالإنجليزية: Mangifera). والذي يتكون عند عدد كبير من أشجار الفواكه الإستوائية للفصيلة النباتية البطمية (باللاتينية: Anacardiaceae). (باللاتينية: Mangifera indica)

    تنمو شجرة المانجو إلى 35–40 ‮م‬ (110–130 ‮قدم‬). ويعتبر المانجو من من الفواكه القديمة, حيث كانت تزرع منذ 4,000 عاماً. في عمق التربة, يمتد الجذر الرئيسي إلى عمق 6 م (20 قدم) مع عدد وافر من جذور مغذية واسعة الانتشار.
    تعتبر أوراق المانجو دائمة الخضرة وبسيطة, طولها 15–35 ‮cm‬ (5.9–14 ‮إنش‬) وعرضها 6–16 ‮cm‬ (2.4–6.3 ‮إنش‬). عندما تكون ورقة نبات غير ناضجة, يكون لونها برتقالي وردي, وتتغير بسرعة إلى أحمر غامق, ثم أخضر غامق حيث تصبح ناضجة. وتنمو الزهور في عناقيد طرفية, يتراوح طولها بين 10–40 سنتيمتر (3.9–16 بوصة); وتكون كل زهرة صغيرة ولونها أبيض بخمسة بتلات بطول 5-10 مليمتر (0.20–0.39 بوصة), برائحة حلوة تشبه رائحة زنبق الوادي. وتستغرق ثمرة المانجو ثلاثة أشهر لتنضج.


    بذرة المانجو إما تكون مشعرة أو ليفية


    يظهر في الصورة طريقة "القنفذ" والتي هي طريقة شائعة لتناول المانجو (اليسار). ويظهر مقطع نصفي لمانجو على اليمين
    تختلف الثمرات الناضجة في اللون والحجم. عادة يكون أصفر أو برتقالي أو أحمر أو أخضر, وعادة تكون النواة إما ليفية أو مشعرة على السطح, التي لا يمكن فصلها بسهولة عن اللب. ويكون سمك النواة 1-2 مليمتر (0.039–0.079 بوصة), ويكون بداخل النواة خط رفيع يغطي البذرة, طوله 4-7 مليمتر (0.16–0.28 بوصة). وتحتوي البذرة على جنين النبات



    تنمو شجرتها في مناخ مداري وشبه مداري. موطنها الأصلي الهند والهند الصينية، وتزرع في اليمن ومصر والسودان ومؤخراً نجحت زراعتها في جنوب السعودية في منطقة جازان.

    فوائد المانجو

    تحتوي المانجو على كثير من فيتامين سي وفي الهند تستخدم المانجو لإيقاف النزيف وتقوية القلب وتنشيط الذهن.
    تعمل المانجو على بناء الدم وتساعد في حالات الإصابة بالأنيميا لاحتوائها على نسبة عالية من الحديد. كما تساعد كميات البوتاسيوم والماغنسيوم الموجودة في المانجو على علاج تقلص العضلات وأيضا على إزالة التوتر. تعتبر المانجو واحدة من أغنى المصادر الطبيعية بالبيتاكاروتين وهي مادة مضادة للأكسدة وأيضا مجموعة فيتامين "ب" التي تساعد على تقوية الجهاز العصبي. يوجد بالمانجو أيضا حامض الجلوتامين الذي يعد الغذاء المثالي للمخ من اجل التركيز والذاكرة. تحتوي الحبة متوسطة الحجم من المانجو على حوالي 40% من احتياجك اليومي من الألياف، فلو أكلت حبة مانجو يوميا لن تعاني من الإمساك أو القولون العصبي



    لمعلومات الغذائية

    تحتوي كل حبة مانغو مقشّرة ومنزوعة النواة، بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية:
    السعرات الحرارية: 202
    الدهون: 1.28
    الكاربوهيدرات: 50.33
    الألياف: 5.4
    البروتينات: 2.76
    بعض أنواع المانجو

    ألفونسو: وقد سميت تبعا لألفونسو دي ألبوكيرك القائد البرتغالي الذي أخضع الهند للاستعمار البرتغالي.
    عويسي
    سكري
    بيض العجل
    بز العنزة
    تيمور
    تومي اتكنز
    سنسيشن
    جلن
    جيلور
    جولي
    كيت
    كنت
    شوسا
    جولك
    زل
    بالمر
    فندايكي
    هندى بسنارة
    زبدة
    كبانية
    باري
    رقبة الوزة


    ما زلنا أبقوا معنا حتى تاكلوا المانجو

    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات: 3993
    تاريخ التسجيل: 02/02/2010

    محمد عبد الموجود زراعة المانجو

    مُساهمة من طرف sadekalnour في السبت ديسمبر 24, 2011 12:56 am

    المانجو


    المانجو من فواكه المنطقة الاستوائية وتعتبر الهند وسيلان والملايو موطنها الأصلي حيث عرفت في هذه المناطق منذ حوالي أربعة آلاف سنة وقد غرست المانجو في مصر لأول مرة عام 1825 م في حديقة قصر محمد علي بشبرا ( كلية الزراعة جامعة عين شمس الآن ) ثم توالي إنشاء بساتينها وزراعاتها بعد ذلك وأصبحت الآن من أنواع الفاكهة المنتشرة والمرموقة في مصر . والمانجو من أهم محاصيل الفاكهة الناجحة اقتصاديا في الأراضي الرميلة والمستصلحة طالما توفرت لها متطلباتها من التسميد والري ووسائل الحماية من الرياح وسفي والرمال . والمحافظات الرئيسية في إنتاج المانجو هي الشرقية – الجيزة – الإسماعيلية – البحيرة – القليوبية حيث يتركز بهذه المحافظات أكثر من 85 % من حدائق المانجو في مصر.




    المانخ المناسب


    ( أ ) الظروف الحرارية :
    المانجو من أنواع الفاكهة الاستوائية الحساسة للصقيع . ويجب الحذر من المخاطرة بزراعة حدائق المانجو بالمناطق التي يكثر فيها حدوث الصقيع في أواخر الشتاء وبداية موسم النمو . وعموما تتضرر أشجار المانجو إذا ما انخفضت درجة الحرارة إلى الصفر المئوي خلال الشتاء ( أقل من 1 – 2 م ) المانجو قبل أن تتجاوز درجة الحرارة 18 م ويتوقف النمو أثناء الصيف خلال موجات انخفاض درجة الحرارة إلى هذه الدرجة وما دونها . وتتوفر أفضل الظروف الحرارية لأنشطة النمو الخضري والثمري عندما تكون درجة الحرارة بين 30 – 32 م . وتتراوح درجات الحرارة القصوى التي تتحملها أشجار المانجو بين 42 م – 48 م إذا كانت مصحوبة بجو رطب أما إذا تعرضت الأشجار لهذا الارتفاع في درجة الحرارة مع جفاف الجو فإن النموات الحديثة والبراعم الطرفية تتعرض للجفاف والموت ما لم تكن في حماية ظل الأوراق المتكاثفة بالحدائق التي تتوفر بها وسائل لوقاية الأشجار من هذه الأضرار .

    ( ب ) الرطوبة الجوية والأمطار
    يقتصر زراعة المانجو على المناطق الحارة وشبه الحارة التي ينعدم أو يندر فيها سقوط الأمطار خلال موسم التزهير وعقد الثمار .

    وتتعرض زراعات المانجو في المناطق الشمالية من الوجه البحري إلى سقوط الأمطار في بعض السنين أثناء موسم التزهير مما يعيق التلقيح ويوفر الظروف المناسبة لإنتشار الأمراض الفطرية خاصة البياض الدقيقي ولفحة الأزهار مما يضر بالعناقيد الزهرية بالإضافة إلى أن الإرتفاع الشديد لرطوبة الجو يؤخر من تفتح البراعم ويجعل النمو بطيئا والأوراق رخوة باهتة . ومن ناحية أخرى فإن الجفاف وقت ارتفاع الحرارة صيفا من العوامل الضارة بإنتاج المانجو حيث تتلف النموات الحديثة والبراعم الطرفية بفعل الجفاف كما تتعرض الثمار الصغيرة للتساقط إذا ما صاحب جفاف الجو وارتفاع حرارته هبوب الرياح وتعرض الحديقة للعطش .

    ( ج ) الرياح
    لا تتحمل المانجو التعرض المباشر للرياح الشديدة وخاصة عندما تكون محملة بالثمار حيث تكسر الأفرع وتتساقط الثمار وقد تتعرض الأشجار للإقتلاع في الحالات الشديدة والتي لا تتوفر لها وقاية كافية بمصدات الرياح وغيرها من وسائل الحماية .

    وتضاعف الرياح من الأثر الضار للإرتفاع أو الإنخفاض الحاد لدرجات الحرارة ورطوبة الجو ومعاناة العطش .

    ( د ) الضوء
    يشجع التعرض المباشر لأشعة الشمس على تبكير إزهار المانجو ويلاحظ ذلك في الشجرة الواحدة وداخل الحديقة الواحدة حيث تزهر أفرع الجهة القبلية قبل غيرها . ويعتبر التعرض لأشعة الشمس المباشرة مفيدا ومرغوبا إلا في الحالات والمناطق التي تشتد فيها الحرارة مع جفاف الجو وخصوصا في جنوب مصر كما يحدث خلال أشهر يونيو ويوليو ( لطعة الشمس وتشقق القلف ) .

    ويزداد الضرر مع الأشجار الصغيرة مما يستلزم توفير الحماية لها أثناء فصل الصيف بوسائل الوقاية المناسبة .

    ( هـ ) الارتفاع عن مستوى سطح البحر
    تتأثر إنتاجية أشجار المانجو وقدرتها على تحقيق محصول اقتصادي إذا ما تجاوز ارتفاع موقع زراعتها 600 متر فوق مستوى سطح البحر حيث تعاني في هذه الحالات من تأخر التزهير وعدم توفر الإحتياجات الحرارية لنمو ونضج ثمارها .




    برنامج التسميد


    من المعروف أن أشجار المانجو تستجيب للتسميد الأزوتي بإعطاء نموات خضرية متزايدة لكن لا يمكن دفع الأشجار الغير مثمرة إلى الإثمار عن طريق زيادة التسميد الأزوتي . ولقد أصبح من الضروري فهم العلاقة بين النمو الخضري والإزهار حتى يتمكن المزارع من تنظيم برنامج التسميد لتنشيط النمو الخضري الملائم للإثمار المنظم .

    ويجب عند تحديد البرنامج التسميدي للمانجو مراعاة ظروف الحديقة من حيث عوامل التربة – نظام الخدمة والري، عمر الأشجار ومستوى الإثمار في سنوات الحمل الخفيف والغزير . وبصفة عامة ينصح بعدم الإفراط في مستويات التسميد لحدائق المانجو ما لم تظهر أعراض معاناة نقص لبعض أو كل العناصر السمادية .

    ويلاحظ أن المبالغة في التسميد الأزوتي للأشجار في بداية حياتها يؤخر بلوغها مرحلة الإثمار الاقتصادي أما الإسراف في التسميد الأزوتي للأشجار المثمرة فيشجع النمو الخضري على حساب المحصول ويمكن الاستدلال بتقدير مستوى الأز وت في الأوراق عمر خمسة شهور لضبط كمية التسميد الأزوتي بحيث لا يقل مستواه في الأوراق عن 1% ولا يزيد عن 1.8% من الوزن الجاف للورقة وتضاعف كمية الأزوت في سنوات الحمل الغزير وبصفة عامة تتزايد المقننات السمادية السنوية من العناصر السمادية للأزوت والفوسفور والبوتاسيوم خلال السنوات الأولى بعد الغرس حتى تستقر مع بلوغ الأشجار سن الثامنة من عمرها بالمكان المستديم .

    ويمكن الاسترشاد بالنموذجين التاليين عند رسم السياسة السمادية لحديقة المانجو على أساس الكميات التي تضاف كتسميد أرضي للشجرة الواحدة مقدرة بالجرام من النتروجين ( ن ) الفوسفور ( فو أ ) البوتاسيوم ( بو أ ) في التربة الطمية الخصبة والرملية الفقيرة .





    الاحتياجات السمادية لبساتين المانجو للتسميد الأرضي جرام / شجرة / سنة


    أ ) التسميد العضوي :
    قد تؤدي المبالغة في التسميد العضوي لأشجار المانجو الصغيرة إلى جفاف وسقوط الأوراق وينصح في هذه الحالة بالإمتناع عن التسميد العضوي إلى أن تزول الأعراض . ويخلط السماد البلدي قبل إضافته بسماد السوبر فوسفات العادي بمعدل 5 كجم سماد فوسفاتي لكل متر مكعب سماد بلدي ثم يضاف المخلوط خلال الخريف وأوائل الشتاء ويخلط جيدا بالتربة لأكبر عمق ممكن وتبلغ الاحتياجات السنوية لفدان المانجو 5 – 8 متر مكعب حتى السنة الرابعة وتتدرج في الزيادة إلى 12 متر مكعب حتى السنة العاشرة ثم تكون الإضافة بعد ذلك بمعدل 15 متر مكعب للفدان سنويا .

    ( ب ) التسميد المعدني :
    1- التسميد الأزوتي :
    تسمد الأشجار الأقل من 5 سنوات بتوزيع المقنن السنوي من الأزوت على دفعات متساوية خلال الفترة من أواخر فبراير حتى شهر يونيو وتبدأ بستة دفعات في السنة الأولى وتصبح في سن الخامسة ثلاث دفعات في أواخر فبراير – ابريل – يونيو أما بعد العام الخامس فقد يعطي المقتن الأزوتي دفعة واحدة أوائل مارس ويفضل في الأشجار المثمرة إضافة 2/3 من المقتن السنوي أثناء شهر فبراير ثم يضاف الثلث الباقي بعد جمع المحصول وعموما يفضل استخدام سلفات الأمونيوم كمصدر للأزوت .

    2- التسميد الفوسفاتي :
    يوزع المقنن السنوي على دفعتين متساويتين في يناير ويونيو للأشجار الصغيرة خلال الشتاء . وفي أغلب الحالات لا تحتاج أشجار المانجو المثمرة إلى التسميد الفوسفاتي سنويا ويكتفي بإضافة مرة واحدة كل 4 -5 سنوات .

    3- التسميد البوتاسي :
    ويوزع المقنن السنوي من البوتاسيوم بنفس نظام المقنن الأزوتي في الأعمار المختلفة على أن تكون دفعاته متبادلة معه وبفارق ريتين بين التسميد الأزوتي والبوتاسي .

    4- الرش بمحاليل العناصر الصغرى :
    تظهر معاناة نقص العناصر المغذية الصغرى في حدائق المانجو خاصة في الأراضي الفقيرة حديثة الاستزراع حيث تلاحظ أعراض نقص الزنك والحديد والمنجنيز بصفة أساسية باَلإضافة إلى النحاس في بعض الحالات وهناك تحضيرات جاهزة مسجلة من مركبات هذه العناصر للتسميد الورقي يتم استخدامها طبقا للتوصيات الخاصة بها . وفي الحالات الحادة يتم الرش ثلاث مرات في المواسم الأولى خلال مرحلة ظهور النموات الجديدة وقبل الإزهار والثانية بعد تمام العقد بأسبوعين والثالثة بعد الرشة الثانية بثلاثة أسابيع . وتعطي الرشة الثانية فقط كرشة وقائية عند عدم ملاحظة أعراض ظاهرية للنقص بينما تعطي الرشتين الثانية والثالثة في حالات النقص المتوسطة . أما في سنة الغرس فيتم التسميد بمعدل 4- 6 رشات تبدأ بعد الغرس بستة أسابيع ويتابع الرش مرة كل شهر بعد ذلك .




    برنامج الري


    تروي الأشجار عقب السدة الشتوية ري ة غزيرة حوالي منتصف فبراير ثم تعطي الأرض رية أخرى في أوائل مارس بعد التسميد الأزوتي ثم يكون الري بعد ذلك حسب الحاجة ومع الحرص خلال اكتمال التزهير وأثناء عقد الثمار مع العناية بإعطاء ريه خفيفة في هذه الفترة بالأراضي الرملية وحيث يكون الجو حارا جافا وبصفة عامة وعدد الريات يختلف بإختلاف عمر الأشجار وطبيعة التربة . ويراعي تعطيش الأشجار خلال شهري ديسمبر ويناير حيث يقلل ذلك من نسبة التكتلات الزهرية . بالنسبة لبرنامج ري الأشجار المثمرة تراعي القواعد العامة لبرامج ري البساتين مستديمة الخضرة من الأشجار الكبيرة مثل الموالح




    وقاية الأشجار


    يجب عمل دروة أو تزريبة لحماية الأشجار من برودة أو حرارة الصيف خلال السنوات الأربع الأولى من إنشاء البستان على أن يراعي إزالة الدروة أثناء فصل الربيع والخريف على أن تعاد ثانية عند البرد أو الحر حتى 4 – 6 سنوات من بدء غرس الأشجار . ثم تزال نهائيا وتجهز بفتحه جانبية من الجهة البحرية صيفا للتهوية ومن الجهة القبلية في فصل الشتاء لدخول أشعة الشمس والمساعدة على التدفئة .

    ومن الملاحظ أن العناية بالتسميد والري والخدمة يشجع النباتات على سرعة النمو ويدعم كفاءتها حتى تتحمل حدة الظروف المناخية خلال سنواتها الأولى .




    زراعة المؤقتات


    يستغرق وصول الأشجار إلى الإثمار التجاري قرابة عشر سنوات لذلك يجب استغلا ل الأرض طوال هذه الفترة بزراعات مؤقتة خاصة وأن المساحات بين أشجار المانجو واسعة ومن المتبع زراعة أشجار مؤقتة بين أشجار المانجو على أن تزال عندما تصل أشجار المانجو على أحجام تحول دون استمرار أشجار المؤقتات . وبالإضافة إلى ذلك يمكن استغلال الأرض بين أشجار المانجو وأشجار المؤقتات في زراعة محاصيل خضر أو محاصيل حقلية وذلك خلال السنوات الأربعة أو الخمسة الأولى من إقامة الحديقة وأفضل المحاصيل هي البقوليات بشرط العناية بالتسميد والري الكافي .




    إعداد الأرض للزراعة


    تجهز الأرض بالحرث والتخلص من الحشائش ثم تسوي وتشق الطرق الرئيسية والفرعية بحيث يقسم البستان إلى قطع مساحة كل منها من 4 – 5 فدان تغرس مصدات الرياح مثل الكازورينا حول كل قطعة بأبعاد من 1.5 – 2 م . ثم تحدد أماكن الجور والتي تختلف حسب نوع الأرض وطريقة التكاثر المستخدمة فتكون الأشجار المطعومة على بعد 7 م في الأراضي الصفراء - 5 م للأراضي الرملية أما الأشجار البذرية فتكون أبعاد الغرس 10 م – 7 م للأراضي الصفراء والرملية على التوالي .

    ويفضل إتباع الغرس الخماسي وتزرع أشجار المانجو في أركان المربع الأربعة بينما تزرع شجرة يوسفي مطعوم مثلا كمحصول مؤقت وسط المربع . وتجهز الجور قبل موعد زراعة الأشجار بوقت كاف لتسهيل تهويتها وتشميسها وتفضل أن تكون الجور كبيرة الحجم بقطر وعمق مناسبين ويخلط جزء من الناتج من الحفر بنحو 3 – 4 مقاطف من الطمي الناعم و 3 – 4 مقاطف بلدي خاصة في الأراضي الرملية وذلك من أجل زيادة المادة العضوية بالتربة في مجال انتشار الجذور . ويجري الغرس في الجور المعدة بالإستعانة بلوحة الغرس بحيث يكون سطح البصلية في محاذاة سطح الأرض وأن يكون اتجاه الطعم إلى الجهة البحرية الغربية وتروي الأشجار عقب الزراعة مباشرة يكرر الري يوميا في الأراضي الرملية وكل 2- 3 يوم في التربة الصفراء ويستمر ذلك حتى تبدأ الأشجار دورة نمو جديدة .




    الأرض المناسبة


    بعد التأكد من ملائمة الظروف المناخية بالمنطقة لزراعة المانجو خاصة بالنسبة لخلوها من تكرار حدوث موجات الصقيع في أواخر الشتاء وبداية موسم النمو ثم تحديد مدى صلاحية الأرض المراد إقامة الحديقة عليها اختيار الأصناف الملائمة ورسم نظام توزيعها بالحديقة ويراعي في ذلك ما يأتي :

    اختيار عدد من الأصناف التجارية تبعا للمساحة المراد زراعتها على ألا تقل عن صنفين لتوفير متطلبات التلقيح الخلطي ولا تزيد على أربعة أصناف للمساحة التي تتراوح بين 25 – 50 فدان.
    يستحسن زراعة معظم المساحة بأصناف ذات ثمار صغيرة أو متوسطة الحجم لسهولة التسويق.
    يفضل أن تغرس 80 % من المساحة المخصصة مناصفة بين أصناف مبكرة ومتأخرة مما يحقق ربحا أفضل وألا تزيد الأصناف المتوسطة عن 20% من جملة الحديقة .
    يرتب توزيع الأصناف بالحديقة تبعا لميعاد نضج الثمار ( المبكرة ثم المتوسطة فالمتأخرة ) وذلك لسهولة الخدمة وإتاحة الفرصة للتلقيح . وتنظيم قطف الثمار .
    مع مراعاة ما سبق يجب أن تكون الأصناف ملائمة للظروف البيئية بمنطقة الحديقة




    الإكثار بالتطعيم


    ( أ ) طرق التزرير ( التطعيم بالعين ) :
    ويتبع فيها

    التزرير الدرعي.
    التزرير بالرقعة .
    ويستخدم التزرير بالرقعة في الأصناف التي يصعب تطعيمها بطريقة التزرير الدرعي . ويجري التزرير عموما على ارتفاع 25 سم وعلى بادرات بعمر 18 – 24 شهر ويمكن إجراؤه على بادرات بعمر سنة ويعتبر شهر إبريل ومايو أنسب موسم للتزرير .

    ( ب ) طرق التركيب ويتبع فيها عادة :
    التطعيم باللصق .
    التطعيم القمي بالقلم .
    التطعيم الجانبي بالقلم .
    1- التطعيم باللصق :
    هو أقدم طرق إكثار المانجو بالتطعيم وأكثرها انتشارا ويمتد موسم التطعيم باللصق من مارس – حتى سبتمبر . ويتم على ارتفاع 25 سم من قاعدة ساق الأصل . ويبلغ طول مسطح الإلتصاق 8 – 10 سم ويجري قرط الطعم أسفل منطقة الالتحام بقليل كما تقطع قمة الأصل فوق منطقة الالتحام وذلك بعد ثلاثة أشهر من إجراء اللصق .

    ويفضل أن يكون طول فرع الطعم 40 – 50 سم فوق منطقة الالتحام وتجري هذه الطريقة على أصل بعمر 18 – 24 شهر في أصيص مناسب . وتستمر رعاية النبات المطعوم باللصق لمدة عام قبل أن يغرس بالمكان المستديم .

    ويعاب على هذه الطريقة رغم ارتفاع نسبة نجاحها طول الفترة بين زراعة البذرة وصلاحية الشتلة المطعومة للغرس والتي تصل إلى ثلاث سنوات . وقلة عدد الشتلات التي يمكن تطعيمها بالإضافة إلى ضرورة تربية أمهات الطعم على ارتفاع قصير لتسهيل عملية التطعيم .

    2- التطعيم القمي بالقلم :
    يجري على بادرات بعمر 8- 9 شهور خلال الفترة من أبريل إلى أغسطس ويفضل أبريل ومايو ويجب توفير الحماية من الجفاف لأقلام التطعيم التي يتم تجهيزها من أفرخ دورة نمو الربيع أو الخريف السابق بطول 15 – 20 سم، وبسمك 3- 6 ملليمتر . ويجري تجهيز بادرة الأصل بقرطها على ارتفاع 20- 25 سم ثم يعمل شق بقمة بادرة الأصل بطول 4 – 7 ويرشق القلم المزال أوراقه بقاعدته المشطوفة من الناحيتين في شق الأصل ويربط جيدا بشرط من البولي إيثلين ثم يغطي بكيس من البولي إيثلين ويربط جيدا أسفل بحوالي 3 سم لتوفير رطوبة مناسبة حول قلم الطعم داخل الكيس إيثلين ويربط جيدا أسفل الطعم بحوالي 3 سم لتوفير رطوبة مناسبة حول قلم الطعم داخل الكيس .

    وتخرج النموات الجديدة الملونة على خشب الطعم بعد عشرة أيام من التطعيم .

    ويفك الكيس بعد ثلاثة أسابيع من إجراء التركيب . وتصبح الشتلات صالحة للغرس بالمكان الدائم بعد خمسة أشهر .أي بعد سنة ونصف من زراعة بذور الأصل بدلا من ثلاث سنوات في حالة التطعيم باللصق .

    3- التطعيم الجانبي بالقلم :
    ويشبه في طريقة تنفيذه ومزاياه التطعيم القمي بالقلم لكن يفضله من حيث ضمان عدم المخاطرة وارتفاع نسبة النجاح حيث لا يقرط الأصل فوق الطعم إلا بعد عملية التركيب .

    ومن البديهي أن القلم يتم بري قاعدته من جهة واحدة فقط . وتتبع الطريقتان أيضا مع الأشجار المسنة والرديئة عند الرغبة في تغيير الصنف المثمر بصنف آخر .

    ويجري التطعيم بالقلم الجانبي أيضا خلال الفترة من أبريل حتى نهاية أغسطس ويفضل أبريل ومايو .



    رعاية الشتلات بعد التطعيم

    استبدال قمم أشجار السلالات الرديئة





    الوصف النباتي


    المانجو من الأنواع الخضرة قوية النمو وتعمر أشجارها البذرية طويلا ويصعب تكوين الجذور العرضية على قاعدة الساق في المانجو ولذلك فإن المحافظة على الجذر وحمايته من التلف أو الإلتفاف ( تكوين الكعكة ) من الأمور الهامة في مراحل إكثار وتقليع وغرس شتلاتها .

    ويتميز خشب جذع أشجار المانجو بخصائص تكسبه قيمة تجارية في الأغراض الصناعية وتفاوت أصناف المانجو في لون الأوراق الحديثة بين الأخضر الفاتح والدرجات المتفاوتة من اللون الأحمر أو الأرجواني أو المائل للزرقة .

    وتستخدم هذه الخصائص في التمييز بين مجاميع الأصناف ويتحول لون الأوراق مع إكتمال نموها والذي يستغرق حوالي الشهر إلى اللون الأخضر بدرجاته تبعا لإختلاف الأصناف . ولأوراق المانجو إنتفاخ واضح عند قاعدة العنق ورائحة مميزة للأصناف تظهر واضحة عند فرك الأوراق .

    وبراعم المانجو من النوع البسيط عند تفتحها إما نموا خضريا أو نورة عنقودية ( عنقود الأزهار ) . وتتركز معظم نشاطات النمو والأزهار في البراعم التي تعطي حوالي 90% من النموات الخضرية والعناقيد الزهرية وهو ما يجب مراعاته بدقة في عمليات التقليم . ويغلب على البراعم الزهرية وعناقيد الأزهار اللون المميز للأوراق الحديثة وتحتوي النورة (العنود الزهري ) على نسب مختلفة من الأزهار ( الخنثي ) والأزهار المذكرة، وفي الأصناف قليلة الإثمار لا تتجاوز نسبة الأزهار الكاملة ( الخنثي ) 2- 3% من مجموع أزهار النورة بينما تصل في الأصناف غزيرة الإثمار إلى 60 – 75% .

    وثمرة المانجو حسلة وقد يبلغ وزنها 2 كجم في بعض الأصناف . وتختلف ثمار الأصناف في لون القشرة واللب وكذلك في الشكل والحجم . بالإَضافة إلى طعم ورائحة وقوام اللب ونسبته بالثمرة ودرجة إحتوائه على الألياف .

    والنواة في ثمرة المانجو مبططة تتخذ شكل الثمرة وتتكون من بذرة تحيطها قشرة جلدية متصلبة هي الجدار الذي ينشأ من الطبقة الداخلية من جدار المبيض أثناء تكون الثمرة الحسلة . وتختلف الأصناف في كثافة وطول ما تحمله نواة الثمرة من ألياف .

    وبذرة المانجو ذات فلقات كبيرة بيضاء تغطيها قشرة رقيقة منفصلة . وتختلف بذور الأصناف بين متعددة الأجنة وذات جنين ( وحيدة الجنين ) . ويمكن التمييز بين البذور متعددة الأجنة ووحيدة الجنين بالمظهر الخارجي للبذرة بعد استخراجها من غلاف النواة وإزالة القشرة .

    الأهمية الاقتصادية


    تحقق حدائق المانجو المعتنى بإدارتها وخدماتها إيرادا ممتازا ويتوفر لإنتاج مصر من ثمار المانجو إمكانيات كبيرة للتسويق المحلي بالإضافة إلى احتمالات مؤكدة للتصدير الناجح والمؤثر لبلدان السوق الأوروبية المشتركة ويتميز لب ثمار المانجو في الأصناف الممتازة بطعم فاخر مما يجعلها الفاكهة المفضلة لدى المستهلكين على اختلاف أذواقهم وأطلق عليها لذلك اسم ملكة الفاكهة ... ويوفر لب ثمار المانجو قيمة غذائية وحيوية عالية كمصدر للطاقة بما تحتويه من السكريات بالإضافة إلى فيتامينات أ، ج والعناصر المعدنية والمواد الحيوية ويتراوح نسبة اللب بالثمرة بين 60 – 80 % وتتنوع صور استهلاك ثمار المانجو سواء كفاكهة طازجة أو كعصير طازج ومحفوظ وغير ذلك من المصنعات والاستخدامات الغذائية وقد تستخدم الثمار غير الناضجة ( الفجة ) في صناعة المخللات .


    نظام الري بالتنقيط


    بدأ تطبيق نظم الري في حدائق المانجو خصوصا في مناطق الأراضي الرملية المستصلحة وتسمح هذه النظم بإضافة بعض أو كل العناصر السمادية المطلوبة مع ماء الري وهو ما يطلق عليه حاليا اسم الري التسميدي ويعتبر الري بالتنقيط أكثر هذه الطرق انتشارا في الوقت الحاضر بحدائق المانجو .

    وتختلف كمية ماء الري المستخدمة تبعا لعمر الأشجار ودرجة ملوحة ماء الري وخصائص التربة وحالة الجو فبالنسبة لعمر الأشجار يبدأ الري بنقاط واحد لكل شجرة يزداد إلى اثنين مع بلوغ الأشجار سن الإثمار إلى أربعة نقاطات للشجرة عند وصولها مرحلة الإثمار التجاري ويعني هذا التدرج في كمية الري اللازمة للشجرة يوميا تبعا لسنها .

    أما عدد ساعات التشغيل اليومي فتختلف تبعا لحالة الجو ونشاط الأشجار بصفة خاصة بالإضافة إلى نوعية ماء الري وتبعا لذلك تتدرج ساعات التشغيل اليومي بين ساعتين في يناير – فبراير، 12 -14 ساعة في يوليو وأغسطس وذلك عند استخدام المياه العذبة ويزداد التشغيل بمعدل ساعتين عن ذلك عند استخدام مياه الآبار لارتفاع نسبة الملوحة عن المياه العذبة ويزداد التشغيل بمعدل ساعتين عن ذلك عند استخدام مياه الآبار لارتفاع نسبة الملوحة عن المياه العذبة وتبعا لذلك يتراوح ما تتلقاه الشجرة من مياه الري في نظام التنقيط من 100 -120 لترا في اليوم للأشجار الكبيرة في أشهر الصيف ( يوليو – أغسطس ) صفر – 8 لتر في اليوم للأشجار الحديثة في أشهر الشتاء تبعا لحالة الجو واحتمالات الصقيع ويراعي الإسترشاد لهذه النقاط عند تنظيم خطة وبرامج الري بالتنقيط والتي تختلف تبعا للعوامل المذكورة ويتم إضافة المقننات السمادية اللأزمة من مصادر قابلة للذوبان وحقنها مع ماء الري في شبكة التنقيط وذلك على فترات مختلفة خلال موسم النشاط . ويحقن السماد بعد إذابته بالمعدلات المطلوبة على دفعات بمعدل مرة كل ستة أيام، عشرة أيام – تبعا لمدى ملوحة ماء الري وضرورة تخفيف تركيز السماد مع زيادة ملوحة ماء الري ... ومن فوائد الري التسميدي أن الاحتياجات السنوية من العناصر السمادية لحدائق المانجو تنخفض إلى نصف المبين بجدول التسميد الأرضي في جميع الأعمار ولنوعيات التربة المختلفة وذلك لأن الفاقد من السماد يقل بطريقة ملموسة في الري التسميدي . وعموما ما يجب أن تؤخذ التوجيهات الآتية في الاعتبار :

    يضاف المقنن السنوي من الأزوت على دفعات ابتداء من شهر فبراير حتى الأسبوع الرابع من يونيه ثم توقف الإضافة طوال يوليو وتستأنف في الأسبوع الأول من أغسطس حتى الأسبوع الرابع من سبتمبر. ويراعي أن يوزع 3/4 المقنن السنوي من الأزوت حتى نهاية يونيو ويوزع الربع الباقي اعتبارا من أول أغسطس وحتى نهاية الموسم.
    يتم حقن الأزوت في دورات متبادلة مع البوتاسيوم وبفارق زمني بين دفعتي السمادين من 3 – 5 يوم.
    عند استخدام حامض الفوسفوريك كمصدر لعنصر الفسفور يقسم المقنن السنوي من فو أ على دفعتين متساويتين ويحقن مخلوطا مع المقنن الأزوتي . الدفعة الأولى في الأسبوع الثالث . من فبراير والثانية في الأسبوع الرابع من يونيو . أما في الأشجار الأكبر سنا فيحقن المقنن السنوي كدفعة واحدة مع أول دفعة من السماد الأزوتي.
    إذا كان سماد السوبر فوسفات هو مصدر الفسفور فيضاف المقنن السنوي يدويا كتسميد أرضي للمساحة المبتلة حول ساق الشجرة ويخلط بالتربة مع إتباع نفس نظام الدفعات والمواعيد المذكورة لحمض الفسفوريك ومن المعتاد أن تقتصر الإَضافة اليدوية للسوبر فوسفات على مرة واحدة كل 3-5 سنوات بعد بلوغ الأشجار العام السابع من عمرها بالمكان المستديم.
    تحتاج الأشجار في نظام الري التسميدي إلى توفير مصدر للمغنسيوم عادة ما يكون كبريتات المغنسيوم وذلك بمعدل مرة واحدة كل 3-5 سنوات وتتدرج الاحتياجات من 90جم / شجرة / سنة من كبريتات المغنسيوم في السنة الأولى ترتفع إلى 720 جم للشجرة البالغة بعد العام السابع ويضاف مقنن المغنسيوم حقنا مع دفعات السماد البوتاسي وبكمية متساوية أما الباقي من المقنن السنوي من سلفات المغنسيوم فيحقن منفردا مع ماء الري بعد ذلك على دفعات متساوية أسبوعيا حتى نهاية الموسم .
    يجب المحافظة على التركيز النهائي للأسمدة والأملاح الذائبة في ماء الري بالتنقيط بحيث لا يزيد ما يصل إلى التربة من خلال النقاطات عن 10 جم / شجرة / يوم في عام الغرس تزداد تدريجيا على ألا تتجاوز 35 جم / شجرة / يوم بعد العام السادس .
    يضاف السماد البلدي ( المدعم بسماد السوبر فوسفات ) بمعدل 1/4 كجم للشجرة بالمساحة المبتلة حول الساق ويخلط بتربتها خلال شهر سبتمبر ويفضل إجراء التسميد العضوي بالمعدل والطريقة المبينة في نظام الري بالغمر وذلك مرة كل 3 سنوات إذا توافرت إمكانية الري بالغمر .
    هناك بعض الأسمدة المركبة والمجهزة خصيصا لنظام الري التسميدي وتستخدم طبقا للتوصيات الخاصة بها ومثالها الصور المختلفة لسماد الكريستالون .
    تعالج أعراض نقص عناصر المغذيات الصغرى بالرش طبقا لما ذكر في نظام التسميد مع الري بالغمر .

    ابقوا معنا حتى نأكل المانجو

    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات: 3993
    تاريخ التسجيل: 02/02/2010

    محمد عبد الموجود مسافات الزراعة المناسبة لزراعة المانجو

    مُساهمة من طرف sadekalnour في السبت ديسمبر 24, 2011 6:56 am

    مسافات الزراعة المناسبة لزراعة المانجو

    مقننات الخندق ( مانجو)
    تجهيز الارض المنزرعة بشتلات الأصناف الأجنبية ( 700 شتلة لكل فدان )التي تزرع علي مسافات 2 متر( مسافة بين كل شجرتين )× 3 متر( مسافة بين كل خطين ) . تحفر خنادق عرض من 80 سم الى 100 سم و بعمق من 100سم الى 125 سم و بطول الأرض .
    يوضع لكل فدان الآتي
    1- 30 متر مكعب سبلة مواشي.
    2- 20متر مكعب سبلة دواجن.
    3- 400كجم سوبر فوسفات.
    4 – 200 كجم سلفات بوتاسيوم.
    5- 200كجم كبريت زراعي.
    6- 50كجم نترات نشادر.
    7 - 5 طن جبس زراعي ( لضبط PH التربة)
    .توضع السبلة أو الكمبوست والكيماويات على نصف ناتج الحفر ويتم ردم الخندق بعد التقليب حتى نصفه ثم يكمل من التربة الطبيعية الخالية من الأسمدة ثم تفرد الخراطيم و الري الغزير لمدة أسبوع ثم الزراعة
    يوجد عدد من مسافات الزراعة المختلف في زراعة المانجو الكيت من اهم هذه الطرق الاتي
    2*3 حيث يحتاج الفدان الي حوالي 700شجرة في الفدان طريقة مثلي للزراعة
    1.5*2.5 وهي طريقة مكثفة في الزراعة وتحتاج الاشجار الي اقامة شدة من السلك كما في العنب وذلك لتربيط الثمار بها وعدد الشتلات في الفدان حوالي 1120شتلة في الفدان.
    1.5*3 ويحتاج الفدان الي 933شتلة للفدان
    1*3 ويحتاج الفدان الي 1400شتلة للفدان

    ..................

    افضل مسافات الزراعة للمزرعة التى تريد زراعتها
    مسافات الزراعة للاصناف الاجنبية : 2×3 عدد الشتلات 700 للفدان 2×4 عدد الشتلات 525 للفدان
    مسافات الزراعة للاصناف المحلية : 3×5 عدد الشتلات 280 للفدان 4×5 عدد الشتلات 210 للفدان


    .....................................

    الزراعة الحديثة و إنتاج المانجو

    س : ما الفرق بين الطريقة التقليدية لزراعة المانجو بمصر و طرق زراعتها في جنوب أفريقيا ؟

    ج : إننا نعتمد في زراعتنا للمانجو بمصر على ترك مسافات واسعة بين الأشجار , وتربيتها للحصول على حجم خضري قوى و الحصول على إنتاجية عالية بعد 7 – 8 سنوات في حين أن الاتجاه الحديث كما في جنوب أفريقيا هو تطويش الأشجار وتكثيف الزراعة بتقليل المسافات بين الأشجار وتكثيف الزراعة بتقليل المسافات بين الأشجار حتى 1.5 × 3 م ؛ للوصول إلى الإنتاج السريع بعد 2 – 3 سنوات وفى رأي الشخصي أن أفضل مسافة هي 2 × 4 م , أننا زرعنا في مزرعة الشروق على مسافة 3.5 × 6 م لكننا سوف نتجه في المستقبل لتقليل المسافات, حيث تعتمد هذه الطريقة على توجيه جهد الشجرة للإثمار, بدلا من استغلاله في إنتاج أفرع قوية ونموات كبيرة بعمل تطويش مستمر لها , يؤدى إلى حدوث تفريعات كثرة تنتهي بالشماريخ الزهرية , و بالتالي نصل إلى محصول كبير , كما أن انتهاء النموات بالشماريخ لا يسمح لها بإخراج تفرعات جديدة .

    س : ألا يمكن استخدام الأصول المقصرة بدلا من تطويش الأشجار ؟

    ج : إن العامل المحدد في صغر حجم الأشجار ليست الأصول المقصرة , بل التقليم ( إزالة الفرع بالأوراق بالموجودة عليه ) وتقصف القمم النامية Tipping ( قصف النمو الخضري الطرفي باليد ) وتتم هذه الطريقة بترك الساق عارية من النموات حتى ارتفاع 60 سم من سطح الأرض , ثم يتم عمل قص للقمة النامية , فيخرج منها فرعان يترك على كل منهما برجان , يتم قصف قمتها , فتخرج 4 أفرع جديدة تترك لتنمو , و تستمر عملية التقصيف في شكل متوالية عددية 4-8-16 .. وهكذا , بحيث نصل لمجموع خضري مستدير . وفى السنة الثانية يستحب عدم إجراء التقصيف ؛ لإمكانية خروج شماريخ زهرية و حدوث العقد , مما يمنع تكوين أفرع جديدة ( أي أنها بمثابة عملية تقليم طبيعي ) وتتم بعد ذلك مراقبة الأشجار , حيث يتم التقليم في السنوات التي يكون فيها العقد قليلا لزيادة النمو الخضري , ويتم الاعتماد عادة على التقليم في أول سنتين بهدف تحديد ارتفاع .وهناك نظرية يعتمد عليها البعض في تحديد ارتفاعات الأشجار ؛ لمنع تداخل نمواتها بسبب التطويش , إننا نضرب 0.8 في المسافة بين الخطين , و يضاف على الناتج طول الساق الخالي من النموات . فمثلا لو كانت المسافة 2 م يكون أقصى ارتفاع مسموح به للأشجار هو 0.8 × 2 = 1.6 م + طول الساق الفارغ . وما زاد على ذلك يتم تقليمه ؛ لأن التظليل في هذه الحالة سوف يكون شديدا جدا , مما يؤثر على الإثمار .

    س : كيف يمكن حل مشكلة أصول المانجو في مصر

    ج : المشكلة في مصر ليست الأصول ونوعها , بل في كيفية الحصول عليها , حيث أن البذور يتم الحصول عليها عادة من محلات و مصانع العصير , ونظرا لاختلاط بذور الأصناف المختلفة التي تم التطعيم عليها , فمن الطبيعي عند دخول المزرعة أن تختلف مواصفات الأشجار , رغم أنها بعد التطعيم أصبحت صنفا واحدا , فهناك الطويلة و القصيرة و الضعيفة و القوية , و لحل هذه المشكلة لابد أن يكون هناك تحديد للأصل ونشاط الأشجار , يتم تحديده عن طريق برامج التسميد و الري وتقصيف النموات الخضراء . إن حل هذه المشكلة يغنى عن استعمال الأصول المقصرة . وجنوب أفريقيا والمزارع الحديثة تطبق هذا النظام ( التكثيف ) مع تربية الأشجار بالتقليم – وليس الأصل – هو الذي يحدد حجم الشجرة , لقد سمعنا أرقاما فلكية عن الإنتاج بهذه الطريقة , هناك ما بين 15 – 20 طن / فدان , لكن يلزم أن ننوه إلى أن أصنافهم للتصنيع والتصدير , وليست في جودة أصنافنا .

    س : ما الجديد الذى قمت به في مزرعة شرق العوينات عند زراعة المانجو ؟

    ج : لقد قمنا بالزراعة بطريقة الخنادق , مع ملئها برمل تم إحضاره من خارج المزرعة , لأن المانجو يحب الأرض الخفيفة , وهى لا تحب كثرة المياه التي تسبب تعفن الجذور , كما أننا قمنا بريها عن طريق خراطيم ري الخضر ( نقاطات على مسافات متقاربة ) لتوزيع الرطوبة الأرضية , وضمان عدم جفاف التربة حول الجذور .

    س : ما أفضل مواعيد زراعة المانجو ؟

    ج :افضل مواعيد للزراعة المانجو هي شهر أبريل و مايو و يونيو لقلة الرطوبة الجوية بها , وارتفاع درجات الحرارة , ووجود رياح الخماسين في هذه الفترة , كما يجب وضع الأكياب في صورة مصدات الرياح , وكمظلات للأشجار الصغيرة . وكثير من المزارعين يسدون المنافذ على الأشجار الصغيرة , مما يمنع عنها الهواء , ويؤدى لاحتكاكها بالأكياب نتيجة هبوب الرياح . وعموما فإن عملية التكبيب هامة في السنتين الأوليين , حيث أن المانجو من الأشجار ذات الطفولة الصعبة في بداية نموها , وتحتاج إلى عناية كبيرة في هذه الفترة , وأنا أفضل الزراعة في شهر يوليو بعد نزول النقطة , حيث تكون الرطوبة الجوية مرتفعة ما دامت شتلات المانجو فى الأكياس البلاستيكية .

    س : ما برامج التسميد و الري التي تتبعها ؟

    ج : أركز على الفوسفور والحديد في البداية , مع الخدمة ؛ لأهميتها في تكوين خشب الأشجار , ثم أهتم بالعناصر الثلاثة بعد ذلك NPK حيث تضاف بنسب متساوية في السنتين الأوليين , وبعد ذلك تزداد نسبة البوتاسيوم أثناء الإثمار . أما بالنسبة للري فإننا نوزع الكمية بانتظام على أيام الأسبوع , ويتم يوما بعد يوم , كما يتم التسميد 3 مرات أسبوعيا , و لا ينصح بالري يوميا لمنع تكوين الجذور في الطبقة السطحية فقط من التربة , كما أن المانجو لا تحب المياه الزائدة , ونحن نعطى فترة راحة من الأربعاء إلى السبت .

    س : ماذا عن برامج مكافحة الأمراض و الآفات الحشرية ؟

    ج : تتم إزالة التشوهات الزهرية والخضرية أولا بأول إذا كانت نسبها بسيطة , و يتم اقتلاع النباتات المصابة بشدة و زراعة نباتات أخري سليمة مكانها , وفى نفس الوقت نتبع برامج مكافحة الآفات و الحشرات الموصي بها من قبل وزارة الزراعة .

    س : ما الذي لفت نظرك عند زيارة زراعات المانجو بجنوب أفريقيا ؟

    ج : أنه تتم تغطية الثمار هناك بورق الفوم للمحافظة عليها من أجل التصدير , كما انه يمكن الوصول إلى الإنتاج في وقت قصير – بعد سنتين .

    ......................

    زراعة المانجو من البذرة

    اولا نزع الماده اللحميه عن البذره حتى الوصول الى الطبقه الخشبيه
    ثانيا غسل البذره جيدا من بقايا الماده الصفراء الحلوه ويتم ذلك لعدم تعفنها تحت التراب
    ثالثا يجب التاكد من ان البذره تحتوي على لب اي تكون بسماكه 1.5 سم وصلبه
    رابعا حفر حفره بسيطه جدا ضعفين سماكه البذره اي ما يعادل 3-4 سم وتوضع البذره مسطحه وبشكل افقي ومن ثم تغطى البذره بالتراب ويفضل التربه الرمليه
    وبعد تقريبا اسبوعين يتم ظهور اول الانبات
    تنبيه : يجب زراعه البذره في نفس اليوم الذي ينتزع عنها الماده اللحميه


    ..................................................



    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات: 3993
    تاريخ التسجيل: 02/02/2010

    محمد عبد الموجود وصف لأهم أصناف المانجو فى مصر من حيث شكل الثمرة

    مُساهمة من طرف sadekalnour في السبت ديسمبر 24, 2011 7:00 am

    أصناف المانجو فى مصر كثيرة جدا أو معظمها ذات أصل وارد من الخارج على وجه الخصوص من الهند وجزيرة سرى لانكا ( سيلان ) ومن فلوريدا وبعضها محلى النشأة .

    وفيما يلى تقسيم لأصناف المانجو تبعا لمصدرها وهناك العديد من الأصناف التى نشأت محليا نتيجة حدوث إنعزالات وراثية فى بذور الأصناف المختلفة :

    1 - أصناف مستوردة من الهند وسيلان :

    هندى بسنارة - قلب الثور - جولك - آرومانس - لانجرا - فجرى كلان - عويس- بايرى - مبروكة .لونج - سيلان 1 ، 48 .

    2 - أصناف مستوردة من فلوريدا وجنوب إفريقيا :

    مثل كارى - كوشمان - دوت - إدوارد - فلوريجون - جلين - جولدن لاينيز - كيت - ماليكا - بارفين - سايجون - تومى أتكينز - فان دايك - هادن - جولى - كنت - باكمير


    3 - أصناف محلية :

    وأهمها : زبدة - تيمور - مسك - كوبانية - دبشة - هندى خاصة - منتخب القناطر - صديق - أرنية - الملك - صباع الست .


    هنــدى سنــارة :

    مستطيل رفيع - الحجم متوسط - متوسط الوزن 250 جم . اللون أخضر فاتح - القشرة ناعمة سميكة ورائحتها خفيفة مميزة . اللب برتقالى متماسك زبدى القوام ونكهة عطرية جميلة - خال من الألياف - البذرة كبيرة نوعاً درجة الصنف فاخر تبدأ فى النضج من منتصف يولية .

    مبروكــة :

    مستطيل - الحجم متوسط إلى كبير - متوسط الوزن 400 جم - اللون برتقالى - مخدد بلون أحمر جذاب - القشرة ناعمة الملمس سميكة عطرية الرائحة - اللب أصفر اللون داكن قرب البذرة متوسط الحلاوة متماسك خال من الألياف - نسبة السكر 10.3% - البذرة صغيرة الحجم تبدأ فى النضج فى حوالى نصف أغسطس .

    عويــــس :

    بيضى مائل منضغط - الحجم صغير - متوسط الوزن 250 جم - اللون أصفر - القشرة ناعمة سميكة - اللب أصفر برتقالى حلو جداً - خالى من الألياف والبذرة صغيرة - نسبة اللب 75 % من وزن الثمرة - TSS 23% - تبدأ النضج فى حوالى نصف أغسطس .

    تيمــور :

    الثمرة بيضى كبير - الحجم متوسط - اللون أخضر داكن مزرق - القشرة ناعمة رقيقة نوعاً ، عطرة الرائحة - لون اللب أصفر برتقالى زبدى القوام حلو المذاق جداً - خال من الألياف - البذرة صغيرة نوعاً تبدأ فى النضج فى أوائل سبتمبر .

    قـلب الثــور :

    الثمرة قلبى - منضغط - الحجم كبير جداً - اللون أخضر فاتح - القشرة ناعمة - البذرة سميكة لاصقة باللب ذات رائحة عطرية خفيفة - اللب لونه أصفر زبدى القوام حلو الطعم جداً خال من الألياف - البذرة متوسطة تبدأ فى النضج فى أوائل سبتمبر .

    الزبــــدة :

    شكل الثمرة بيضى عريض منضغط قليلاً - كبيرة الحجم - متوسط الوزن 600 جم - خضراء اللون فى بعض المناطق تتلون باللون الأصفر إلى الأخضر المصفر - القشرة سميكة ناعمة - واللب برتقالى به ألياف سميكة لينة قرب القشرة - نسبة اللب 75% من وزن الثمرة - زبدى حلو الطعم نسبة السكر 12 % - تنضج من سبتمبر - أكتوبر - والصنف جيد .

    جيلور كليموكى :

    الثمرة مستطيلة - الحجم كبير - لون القشرة أخضر مشرب باصفرار خفيف - ناعمة الملمس - اللحم لونه أصفر ليمونى - زبدى القوام - حلو - به حموضة مقبولة - خال من الألياف والبذرة متوسطة تبدأ فى النضج فى منتصف سبتمبر .

    المســك :

    الشكل بيضى مائل للاستدارة - متوسط الوزن 250 جم - اللون برتقالى محمر يعلوه لون قرمزى قرب القاعدة بالناحية المعرضة للشمس - القشرة ناعمة الملمس - اللب برتقالى اللون - نسبته 65% من وزن الثمرة - زبدى الطعم - حلو المذاق - تنضج الثمار متأخرة فى أواخر أكتوبر .

    الفــــونس :

    بيضى مائل بطرف مسحوب - متوسط الحجم - الوزن 320 جم - اللون أخضر مصفر أو أصفر عليه خد أحمر - القشرة ناعمة - متوسطة السمك - عطرة الرائحة - اللب برتقالى تبلغ نسبته 70 % من وزن الثمرة - حلو ذات نكهة جيدة - نسبة السكر 14 % - والمواد الصلبة الذائبة 21 % خالى من الألياف - الصنف فاخر .

    دبشــــــة :

    بيضى غليظ - الحجم كبير جداً - الوزن 800 جم - لون القشرة أخضر غامق وأخضر فاتح - الجلد ناعم سميك - اللحم لونه أصفر فاتح متماسك - حلو خال من الألياف - البذرة صغيرة تبدأ فى النضج فى أواخر سبتمبر نسبة اللب 75 % من وزن الثمرة - نسبة السكر 13 % .

    كوبانيـة :

    الثمرة بيضى مستدير - الحجم متوسط - متوسط الثمرة 400 جم - الجلد أملس رقيق عطرى الرائحة - اللون أصفر مخضر إلى الأصفر - اللب أصفر برتقالى - زبدى متماسك - حلو الطعم خال من الألياف - البذرة صغيرة نوعاً تبدأ فى النضج أواخر سبتمبر - نسبة السكر 14 % .

    بايــــــرى :

    الثمرة بيضى صغير إلى متوسطة الحجم - متوسط الوزن 300 جم - اللون أصفر مشرب باخضرار - القشرة رقيقة - اللب برتقالى اللون - عصيرى حلو الطعم به حموضة خفيفة - خال من الألياف - تبلغ نسبته 80 % من وزن الثمرة - ونسبة السكر به 12.5 % - البذرة صغيرة - تبدأ النضج فى أوائل أغسطس .

    لانجـــــرا :

    الثمرة بيضى والحجم متوسط والوزن 300 - 350 جم - القاعدة مستديرة - اللون أخضر فاتح - القشرة ناعمة لها رائحة عطرية - اللب لونه أصفر برتقالى متماسك - اللحم زبدى القوام خالى من الألياف تمتاز بمقاومتها لظاهرة تشوه العناقيد الزهرية - وحيد الجنين متوسط النضج - تبلغ نسبة السكر 15.5 % - نضج الثمار من منتصف أغسطس إلى منتصف سبتمبر ودرجة الصنف فاخر .

    فجـرى كـلان :

    الثمرة بيضية مستطيلة منضغطة قليلاً - متوسط الوزن 750 جم - اللون أخضر مشرب بالاصفرار - القشرة ناعمة رقيقة - اللب أصفر ذهبى - اللحم زبدى القوام خالى من الألياف - وحيدة الجنين قليل الإصابة بتشوه العناقيد الزهرية متأخرة النضج جداً ( آخر سبتمبر وأكتوبر ) - نسبة اللب 80% من وزن الثمرة - حلو المذاق نسبة المواد الصلبة الذائبة 14% - الصنف ممتاز .

    منتخب القناطر :

    صنف منتخب حديثاً من جنين جنسى - من صنف الهندى الخاصة - الأشجار متوسطة النمو غزير المحصول الثمرة مستطيلة طولها 15 - 17 سم - اللون أصفر برتقالى بخد أحمر - القشرة ملساء رقيقة جلدية - اللب زبدى القوام أصفر برتقالى - نسبة المواد الصلبة الذائبة عالية 18 - 20 % عديدة الأجنة - قليل الإصابة بتشوه العناقيد الزهرية - متوسط النضج ( أغسطس وأوائل سبتمبر ) .

    كــــــنت :

    الأشجار متوسطة النمو - متوسطة النضج - الثمار مستديرة مطاولة لون القشرة أصفر برتقالى بخد أحمر والقشرة سميكة نوعاً واللحم زبدى عصيرى ولونه أصفر غامق نسبة السكريات متوسطة ( 15 - 17% ) توجد ألياف طويلة نوعاً على البذرة ووحيد الجنين .

    مســــك :

    الثمرة بيضى - الحجم صغير - اللون برتقالى محمر القشرة ناعمة الملمس - لون اللب برتقالى زبدى القوام - لذيذ الطعم ورائحة عطرية قوية خال من الألياف - البذرة كبيرة نوعاً تبدأ فى النضج من منتصف إلى أواخر سبتمبر .

    كـــيت :

    الأشجار محدودة النمو - متأخر النضج ( سبتمبر ) - الثمرة كبيرة الحجم ( 400 - 500 جم ) - لونها أخضر غامق - قد تتلون بلون أصفر ضعيف وقد تأخذ خد قرمزى - اللحم متماسك - لونه أصفر برتقالى نسبة المواد الصلبة الذائبة 16% - منتظمة الحمل - تقاوم تشوه العناقيد الزهرية غزير المحصول

    تابعونا ................

    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات: 3993
    تاريخ التسجيل: 02/02/2010

    محمد عبد الموجود معلومات عن المانجو :

    مُساهمة من طرف sadekalnour في السبت ديسمبر 24, 2011 7:14 am

    معلومات عن المانجو :

    1-أن النمو في أشجار المانجو يحدث في دورات متتالية أو متتابعة عددها من 2-3 دورات الدورة الأولى فى الربيع

    (مارس –أبريل )

    -الدورة الثانية صيفا (يونيو –يوليو –أغسطس )

    الدورة الثالثة في الشتاء (سبتمبر –أكتوبر) .

    2-إن إزهار المانجو يبدأ في أواخر فبراير في الوجة البحري ويصل الإزهار الى القمة في مارس وينتهي موسم

    الإزهار في آخر مارس أو أول أبريل تحت ظروف المناخ العادية .

    3-أن فصل الشتاء إذا امتد وطال انخفاض درجة الحرارة فيمتد الموسم ويستمر الإزهار حتى شهر مايو .

    4-أن الأفرع الجنوبية وهى الأكثر مواجهة لأشعة الشمس تبدا في الإزهار قبل الأفرع الشمالية التى تكون آخر

    الافرع فى الإزهار .

    5-أنة كلما طالت فترة التزهير بالشجرة كلما كان ذلك ادعى إلى تلقيح أزهارها وإخصابها وانتاج محصول وافر

    منها .

    6-أن موعد الازهار يتوقف على حالة الجو وحسب الصنف وقوة الشجرة .

    7-أن هناك إزهار شتوى يسمى بالازهار المبكر ويحدث اعتبارا من نوفمبر قبل موعد الإزهار الطبيعي بشهرين

    ونصف واكثر جهات الشجرة ازهارا هى اكثر الجهات تعرضا للشمس .

    8-أن التزهير المبكر يحدث للشجرة في سنة الحمل الغزير ويساعد على ذلك دفء موسم الشتاء وجفاف الجو ولابد

    من ازالتة .

    9-أن جذر شجرة المانجو وتدي ولايتعمق اكثر من 150سم في التربة وينتشر المجموع الجذرى في دائرة قطرها 6

    امتار للأشجار الكبيرة .

    10-أن جذور امتصاص الغذاء تتواجد في دائرة قطرها 1.50 متر على بعد1متر من جذع الشجرة وتتواجد حتى

    عمق 50سم من سطح التربة .

    11-أن اتباع اسلوب الرى بالتنقيط يودى الى وجود جذور المانجو على سطح التربة وتكون غير عميقة وتوجد على

    بعد سنتيمترات فقط سطح التربة نظرا للرى المتكرر

    وعلى فترات متقاربة مما لا يعطى الفرصة للجذور للتعمق للبحث عن الرطوبة .

    12-أن ارتفاع حرارة سطح التربة اسفل الشجرة بنظام الرى بالتنقيط يودى الى خلل كبير في عمليات النمو

    والامتصاص ويؤدى الى تساقط العقد الصغير والثمار الكبيرة

    13-أن تلقيح ازهار المانجو يتم في الصباح فقط

    14-أن ما يتم تلقيحه من الإزهار على الشجرة يمثل 40% فقط من مجموع الإزهار الأنثى

    15-أن التلقيح يتم بعد 8 ساعات من تفتح الإزهار

    16-أن عملية الإخصاب بالزهرة تحدث بعد فترة من 12-24 ساعة من الإزهار

    17-أن انخفاض درجة الحرارة يودى الى التقليل من حيوية حبوب اللقاح

    18-أن ارتفاع درجة الحرارة الى 44درجة مئوية يودى الى الاقلال من عقد الثمار

    19-أن الجفاف ايضا يودى الى الاقلال من عقد الثمار بنسبة 50%

    20-أن انخفاض درجة الحرارة أثناء فترة التزهير والعقد والاخصاب يودى الى تساقط الإزهار والعقد الصغير

    ويودى الى تكوين ثمار صغيرة الحجم ذات جنين مجهض وتنمو

    ببطء حتى النضج ويطلق عليها اسم الفص

    21-تزيد نسبة تساقط العقد في سنة الحمل الغزير

    22-أن اسباب تساقط العقد يرجع الى التعطيش في مرحلة العقد الصغير –الاصابة بالامراض –الرياح الجافة

    الرياح المحملة بالاتربة فقر التربة –انخفاض درجة الحرارة

    أثناء عملية التزهير –عدم كفاية التلقيح (اى خروج الإزهار عند انخفاض درجة الحرارة .. حدوث العقد ثم حدوث

    إجهاض للجنين

    23-أن ارتفاع مستوى الماء الأرضي عن 150سم يودى الى موت أشجار المانجو نظرا لموت الجذور واصابتها

    بالاعفان

    24-أن وجود طبقة صماء تحت سطح التربة يودى الى موت أشجار المانجو

    25-أن شجرة المانجو تنمو بحالة جيدة في درجات الحرارة العالية اذا توفرت معها الرطوبة الارضية

    26-أن درجة الحرارة المثلى لانتاج المانجو من24-30 درجة مئوية

    27-أن ارتفاع درجة الحرارة وتعرض جذوع الأشجار لأشعة الشمس المباشرة وانعكاس الحرارة في الأراضي

    الرملية يودى الى تشقق وتلف الجذع ويجب في هذه الحالة دهان الجذع بعجينه بوردو

    28-أن أشجار المانجو تنمو جيدا عند توفر الرطوبة الجوية والأرضية

    29-أن زيادة الرطوبة الجوية لفترة طويلة خاصة أثناء موسم التزهير يودى الى تلف الإزهار وإصابتها بالأمراض

    المختلفة

    30-أن سقوط الأمطار خلال فترة التزهير يودى الى عمل غسيل لحبوب اللقاح ويودى الى قلة المحصول

    31-أن للضوء تأثير مباشر على النمو والمحصول لأشجار المانجو

    32-أن أفرع أشجار المانجو الغير معرضة لضوء الشمس يندر أن تقوم بتكوين أزهار

    33-أن قلة الضوء تودى الى ضعف تكوين الأشجار واتجاهها للنمو لأعلى مع عدم تكوين نمو خضري جيد

    34-أن نقص الرطوبة الأرضية في التربة خلال مرحلة الإثمار يودى الى تساقط الثمار

    35-أن اهم فترة في عمر شجرة المانجو المثمرة من4-6 أسابيع بعد العقد ويجب الايحدث فيها نقص في الرطوبة

    الأرضية

    36-أن انسب وقت للتطعيم بالقلم في شهري (أبريل –مايو)

    37-أن انسب المسافات للزراعة في الأراضي الرملية تحت نظام الرى بالتنقيط 6 x 6 0

    38-عند الزراعة يجب أن يكون اتجاه الخطوط من الشمال للجنوب واتجاه الصفوف من الشرق للغرب

    39-أن انسب طريقة لتربية شجرة المانجو هي الطريقة الهرمية

    40-أن انسب موعد لزراعة أشجار المانجو هو (مارس –أبريل ) ويمكن الزراعة في شهر سبتمبر شرط توفير

    الحماية الكافية للشنلات من برد الشتاء

    41-انه في الاراضي الرملية يجب أن تكون الجورة للشتلة ابعادها 1*1*1 متر

    42-انة يجب خلط التراب الناتج من الجورة بالاسمدة البلدية جيدا قبل اعادة الردم حول الشتلة

    43-انة يجب شق الكيس البلاستيك حول جذر الشتلة وازالتة تماما وعدم وضعة بالجورة

    44-أن إضافة الأسمدة مبالغا فيها للأشجار الصغيرة السن يودى الى تأخر وصولها الى عمر الإنتاج الاقتصادي

    45-أن الإسراف في إضافة ألا زوت للأشجار الكبيرة يودى الى اتجاه الأشجار الى إعطاء نمو خضري كثيف على

    حساب المحصول

    46-أن شجرة المانجو البالغة من عمر (5-10)سنوات تحتاج الى ألا زوت من الأسمدة التالية كما يلى :

    سماد اليوريا 1-3.5 كيلو / في السنة

    " نترات النشادر 1.5 –5 كيلو /في السنة

    " سلفات النشادر 2.5 –7.5 كيلو /في السنة

    47-أن شجرة المانجو تحتاج من عنصر الفوسفور ما يساوى ربع كمية ألا زوت المضافة للشجرة

    سنويا أي من 0.5-1.5 كيلو /السنة للأشجار من سن 5-10سنوات

    مرتين بالعام ويفضل إضافة الفوسفور مع الأسمدة البلدية في خدمة الشتاء

    48-أن عنصر البوتاسيوم من اكثر العناصر تأثيرا في النمو وفى المحصول ويقوم بتصنيع المواد السكرية والنشوية

    والسلولوزية ويعمل على انتقال السكريات ويساعد على

    عملية امتصاص الجذور للماء والمواد الغذائية كما يساعد على الاستفادة من مركبات ألا زوت والفوسفور الجاهزة

    للامتصاص من التربة كما يعمل على تحسين خواص

    ونوعية الثمار بصفة عامة

    49-أن شجرة المانجو من عمر ( 10:5 ) سنوات تحتاج الى معدلات من 1.0: 1.25 قدر النتروجين الى كمية

    قدرها من 1.5- 4.5كيلو/السنة من سماد سلفات البوتاسيوم

    50-يفضل إضافة البوتاسيوم مع الخدمة الشتوية ومع الأسمدة البلدية واستخدام نترات البوتاسيوم سهلة الذوبان

    في الماء مع نظم الرى بالتنقيط

    51-لا يجب إضافة الكالسيوم والماغنسيوم في الأراضي التي تحتوى على نسبة عالية من الجير

    52- أنة يمكن رش سلفات الماغنسيوم على أشجار المانجو بمعدل 50جم /100 لتر ماء

    53- العناصر الصغرى تحتاج اليها أشجار المانجو بكميات قليلة ويكفى رشة واحدة أو رشتان خلال الموسم (

    بالحديد – والمنجنيز – والزنك المخلبي ) بمعدل 100جم /100 لتر ماء

    54- أن نقص أعراض الزنك تظهر على النموات الحديثة

    55- أنة يمكن إضافة الحديد المخلبى للشجرة بالتربة مرة واحدة سنويا بمعدل 70جم / للشجرة في السنة

    56- أن سلفات الحديدوز وسلفات الزنك وسلفات المنجنيز وسلفات النحاس والبوراكس من الأسمدة صعبة الذوبان

    في الماء

    57- أن العناصر الصغرى المخلبية حديد –منجنيز – زنك – نحاس مخلبى من الأسمدة سهلة الذوبان في الماء

    58- أن استخدام العناصر الصغرى على الصورة المخلبية EDDHA افضل من العناصر الصغرى على الصورة

    المخلبية EDTA وذلك لاستخدامها مع انظمة الرى

    بالتنقيط كما يفضل استخدام العناصر الصغرى على الصورة الثانية رشا على الأشجار حيث أنة من السهل تثبيتة

    في التربة القلوية

    59- أن كفاءة امصاص العناصر الصغرى في صورة مخلبية اعلى من 3-5 مرات من كفاءة امتصاص العناصر

    الصغرى على صورة سلفات

    60- أن نترات النشادر – يوريا – الفوسفور – البوتاسيوم سلفات الماغنسيوم واسمدة العناصر الصغرى قابلة

    للخلط مع نظام الرى بالتنقيط ولكن في اراضى الغمر تخلط

    قبل الاستخدام مباشرة

    61- أنة لايفضل الخلط مع اليوريا أو مع نترات النشادر أو نترات الجير عند ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة

    الجوية حين أن هذه الظروف قد تودى الى تعجين الخليط

    وصعوبة توزيعه بالحقل

    62- أن التسميد بالرش يسمى بالتسميد الورقي وتعتمد الفكرة الأساسية لتسميد النباتات بالرش على إمكانية

    امتصاص الأجزاء الهوائية من النبات للعناصر الغذائية من

    خلال فتحات الثغور المنتشرة على الأسطح العلوية والسفلية للأوراق وكذلك فقد تمتص هذه العناصر بدرجة اقل

    بواسطة الأوراق القديمة عن طريق الشقوق الموجودة بها

    63- للحصول على أتعلى استفادة ممكنة من الرش بالأسمدة الورقية يجب أن يتم الرش خلال ساعات الأولى من

    النهار آي في الصباح الباكر حيث تكون الثغور التنفسية

    مفتوحة ولأفضل الرش خلال وقت الظهيرة أو بع الغروب حيث تكون الثغور التنفسية مغلقة

    64- أن إضافة المادة الناشرة الى المحلول الرش تودى الى زيادة سطح التلامس بين المحلول وسطح الأوراق

    وبالتالي زيادة فرصة امتصاص العناصر الغذائية من خلال

    اكبر عدد ممكن من فتحات الثغور

    65- أن إضافة اليوريا بمعدل 50جم/100لتر ماء للاسمدة الورقية تساعد على تأكيد وسهولة امتصاص هذه

    العناصر من خلال الثغور التنفسية

    66- أنة يجب عدم إجراء عملية التسميد بالرش في حالة تعرض النباتات للعطش

    67- أنة يجب عدم إجراء عملية التسميد بالرش في الأيام الممطرة

    68- أنة يجب عدم إجراء عملية التسميد بالرش في مرحلة الإزهار أو خلال المراحل الأولى من العقد حتى لايودى

    الضغط الناشى

    عن اندفاع محلول الرش الى حدوث تساقط ميكانيكي للأزهار أو العقد الصغير

    69- أنة يجب إجراء عملية التسميد بالرش مرة قبل الإزهار ومرة بعد تمام العقد

    70- أن أشجار المانجو الصغيرة السن في خلال الأربع سنوات الأولى يتم تسميدها بالسماد البلدي بواقع10متر

    للسنة الأولى /ف و15متر للسنة الثانية /ف و20متر

    للسنتين الثالثة والرابعة /ف

    71- أن السماد البلدي يجب أن يضاف في خندق في ظل محيط الشجرة بعرض 40سم وعمق 50سم

    72- أن التسميد الكيماوىللاشجار الصغيرة اقل من 5سنوات يتم خلال شهور أبريل –مايو –يونيو بالسماد الآزوتي

    والبوتاسيوم نثرى في حوض الشجرة وعلى بعد من 10-30سم من جذع الشجرة

    73- أن قلة الرى او التعطيش في فترة دخول الثمار في اطوار اكتمال النمو يسبب بطء زيادة حجم الثمرة وتحول

    لونها الى اللون الاخضر الفاتح

    74- أنة يفضل إجراء عملية التقليم بعد الانتهاء من جمع الثمار مباشرة

    75- أن الاسراف في الرى خلال فصل الشتاء من العوامل المساعدة على التزهير المبكر

    76- أن المغالاة في التسميد الازوتى يودى الى تساقط الثمار وكذلك الرى الغزير خلال فترة التزهير والعقد او

    التعطيش الشديد ثم الرى بغزارة او الرى خلال فترات ارتفاع

    درجات الحرارة الشديدة في الصيف أو الإصابة بالأمراض

    77- أن مرض البياض الدقيقى من اخطر أمراض المانجو ويصيب المرض الشماريخ الزهرية والأوراق الحديثة

    والثمار الصغيرة

    والافرع الغضة ويبدا ظهور المرض في بداية الربيع حيث أن جراثيم المرض تكون كامنة في الشتاء (الجراثيم الاسكية )

    وتستعيد نشاطها مع بداية الربيع

    والصيف (الجراثيم الكونيدية ) وهى التى تسبب الانتشار الواسع للفطر اثناء الموسم لذا يجب حرق مخلفات القص

    والتقليم للقضاء على جراثيم الفطر الكامنة للموسم التالى

    78-أن درجة الحرارة المثلى لنمو وانتشار مرض البياض الدقيقى هى 21 درجة م مع درجة رطوبة 95%

    79-يبدا الرش الوقائى لمرض البياض الدقيقى ابتداء من منتصف فبراير أو اول مارس باحد المبيدات الوقائية

    ويكرر الرش كل

    15يوم باحد المبيدات الوقائية التالية :

    كبريت ميكرونى قابل للبلل بمعدل 250جم/100 لتر ماء

    أو ثيوفيت 80% قابل للبلل بمعدل 250جم /100لتر ماء

    على أن يتم الرش في الصباح الباكر أو بعد العصر مع عدم تعريض النباتات للعطش

    80-يستمر الرش بالكبريت طالما أن المرض لم يظهر وعند ظهور المرض يوقف الرش بالكبريت حيث أنة يصبح

    عديم الجدوى

    ولابد من استخدام المبيدات الفطرية الجهازية

    81-المبيدات الفطرية الجهازية تستخدم عند بدء ظهور المرض وليستخدم البيد الواحد لاكثر من رشتان متتاليتان ثم

    يستخدم مبيد اخر

    82-المبيدات الفطرية الجهازية يتم الرش بها كل (12-)15 يوم ثم يكرر الرش وهكذا

    83- عند استخدام المبيدات الفطرية الجهازية لابد من إضافة المادة اللاصقة لزيادة كفاءة الرش العلاجي

    84-عند اختيار المبيدات الجهازية لمقاومة مرض البياض الدقيقى يفضل اختيار المبيدات ثنائية الغرض لمقاومة

    مرض لفحة ازهار المانجو مع البياض الدقيقى مثل المبيدات التالي بيانها :-

    1-تريفمين بمعدل 17.5سم /100 لتر ماء

    2-سومى ايت5%بمعدل 40سم /100 لتر ماء

    3-تريميدال 9% بمعدل 20سم / 100 لتر ماء

    4-توبسين ام 70% بمعدل 60جم /100 لتر ماء



    5-سابرول بمعدل 150سم /100 لتر ماء

    6-كالاكسين 75% بمعدل 45سم /100 لتر ماء

    7-افواجان 30% بمعدل 75سم /100لتر م

    85-لمقاومة مرض لفحة ازهار المانجو أو الانثراكنوز وهذا المرض يستقر داخل الثمرة ويودى الى موتها ومن ثم

    سقوطها ويقاوم بالرش من منتصف شهر أبريل بأحد المبيدات التالية:

    1-كوسايد 101 بمعدل 250جم /100 لتر ماء

    2-كوبرس كزد بمعدل 300جم /100 لتر ماء

    3-تراى ميلتوكس بمعدل 250جم /100 لتر ماء

    4-توبسين ام 70 بمعدل 60جم /100 لتر ماء

    5 –كربندازيم بمعدل 75جم /100 لتر ماء

    86 – بعد إجراء اى عمليات تقطيع باشجار المانجو يجب الرش بمبيد اوكسى كلورور النحاس بمعدل 300جم /100
    لتر وذلك لمنع دخول جراثيم فطر الفيوزاريوم الى الشجرة عن طريق هذه الجروح

    87-يراعى عدم خلط المبيدات الفطرية بالاسمدة الورقية

    88-يراعى عدم خلط الاسمدة الورقية بالمبيدات النحاسية

    89-يراعى عدم خلط المبيدات الحشرية بالمبيدات الفطرية

    90-يراعى عدم خلط المبيدات الفطرية بالزيوت المعدنية

    91-يفضل استخدام الكبريت للرش منفردا

    92-يراعى عدم استخدام مياه المصارف لعمل محلول الرش

    93- يراعي عدم استخدام المبيدات النحاسية خلال موسم التزهير حيث أنها تؤثر علي حبوب اللقاح

    94 – يراعي عدم الرش عند ارتفاع درجات الحرارة

    95 – يفضل عدم خلط المبيدات الفطرية ببعضها البعض

    96- يراعي استخدام المبيدات الوقائية والعلاجية بالمعدلات المنصوص عليها التقليل لا يفيد والزيادة تضر

    97- عجينه بوردو تتكون من ( 1 كجم كبريتات نحاس + 2 كجم جير ) مضاف الي 15 لتر ماء لدهن الأشجار

    98 – يراعي عدم رش المبيد الواحد اكثر من مرتين متتاليتين

    99 – يراعي إزالة الشماريخ المتكتلة والمشوهة أولا بأول اعتبارا من شهر مايو

    100 – أن موعد مقاومة الناخرات الأمثل هو خلال شهر مايو بمبيد الديازينون 60% أو السيديال بمعدل 300

    سم / 100 لتر ماء وتكرر فور الانتهاء من جمع المحصول .

    ما زلنا ابقوا معنا

    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات: 3993
    تاريخ التسجيل: 02/02/2010

    محمد عبد الموجود الأمراض والآفات التى تصيب المانجو

    مُساهمة من طرف sadekalnour في السبت ديسمبر 24, 2011 7:53 am

    الأمراض والآفات التى تصيب المانجو

    مرض البياض الدقيقى :


    يصيب هذا المرض الشماريخ الزهرية والأوراق الحديثة والثمار الصغيرة والأفرع الغضة .

    عراض الإصابة بالمرض : أعراض الإصابة بالبياض الدقيقى

    تكون الجراثيم على شكل مسحوق دقيقى أبيض يظهر على السطح العلوى للأوراق أو على السطحين أو على الأزهار قبل أو بعد التفتح وتمتد الإصابة لتشمل أجزاء النورة وينشأ عن الإصابة تساقط الأزهار ويتحول لون الشمراخ إلى اللون البنى المسود وكذلك يؤدى إلى تساقط العقد الصغير أما إذا أصيبت الثمار المتوسطة الحجم فيظهر عليها بقع بنية خشنة غير منتظمة مما يقلل من أهميتها التسويقية ولاتتأثر الثمار الكبيرة والأوراق الكبيرة بالبياض الدقيقى - ويمكن للمرض أن يعيش من موسم لآخر حيث يكون الفطر ساكن فى البراعم والأوراق المصابة .

    المكافحــــــة :

    ( أ ) يبدأ الرش الوقائى ضد المرض عند انتفاخ البراعم الزهرية من منتصف فبراير إلي مارس ويكرر الرش كل 15 يوم بأحد المواد الآتية : كبريت ميكرونى بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء أو ثيوفيت 80% مشحوق قابل للبلل بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء على أن يتم الرش فى الصباح الباكر أو بعد العصر كما ينبغى ألاتعانى الأشجار من العطش عند الرش . ويمكن الرش الوقائى بالكبريت طالما لم تظهر أعراض المرض حتى منتصف مايو مع مراعاة عدم الرش عند ارتفاع درجة الحرارة - وفى حالة ظهور أعراض المرض يتم وقف الرش بالكبريت ويتم الرش بأحد المبيدات الفطرية الجهازية المتخصصة على أن يتم كل 12 - 15 يوم بمبيد ولايكرر الرش بمبيد واحد مرتين متتاليين ويفضل استخدام المبيدات ثنائية الغرض ( للبياض + اللفحة )


    ( ب ) الرش العلاجى : عند بداية الإصابة بالبياض وظهور أعراض الإصابة يتم الرش العلاجى بالتبادل بأحد المبيدات العلاجية : المبيدات العلاجية
    هذا وينبغى لزيادة كفاء الرش مراعاة الى :
    إضافة مادة لاصقة مثل ترايتون ب 1956 أو سوبر فيلم بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء .
    الالزام بالتركيز الموصى باستخدامه فزيادة التركيز تؤدى لحدوث طفرات وظهور سلالات من الفطر للمبيدات واستخدام تركيز أقل من الجرعة المميتة يفقد المبيد فاعليته .
    المبيدات العلاجية معظمها مبيدات جهازية لايجوز خلطها مع بعضها أو مع أى مبيدات حشرية وإلا تفقد فاعليتها وكذلك لاتخلط معها الأسمدة الورقية .
    تزيد كفاءة الرش وفاعليته بتغطية أسطح أوراق الشجرة جميعها بالمبيد وذلك باستخدام مواتير الرش ذات ضغط عالى ومعها قلاب للمبيد .
    عدم تكرار رش الأشجار بالمبيد الواحد أكثر من مرتين .
    ينبغى إيقاف الرش وقت الظهيرة عند ارتفاع درجات الحرارة وعدم الرش والأشجار تعانى من العطش .


    ( ثانياً ) مرض العفن الداخلى وتساقط ثميرات المانجو :

    وتتفاوت درجة الإصابة به بين الأصناف حيث أن ميسليوم الفطر المسبب يخترق أنسة المبيض ويستقر داخل الثمرة ويؤدى إلى موتها ثم سقوطها .
    المكافحــة :
    الرش بأوكسى كلورو النحاس بعد التقليم الشتوى يؤدى إلى القضاء على نسبة كبيرة من جراثيم الفطر التى تكون كامنة فى البراعم وآباط الأوراق .
    رش الأشجار بأحد المركبات النحاسية التى يوجد بها النحاس بصورة متعادلة عند بداية تفتح وخروج الشماريخ الزهرية مثل كوسيد 101 بمعدل 250جم / 100 لتر أو كوبرس KZ بمعدل 300 جم لكل 100 لتر ماء ثم الرش رشة ثانية عند تفتح الأزهار بمادة توبسين إم بمعدل 60 جم / 100 لتر ماء وإذا تأخر الرش مابعد عقد الثمار فإنه يصبح غير مجد فى مقاومة المرض .


    ( ثالثاً ) مرض موت الأطارف :

    لموت فى اتجاه قاعدة الفرع وتسقط الأوراق مع وجود حد فاصل واضح بين الأنسجة السليمة والميتة مع تكرمش واضح فى الأنسجة الميتة ويمكن عن طريق مشاهدة هذا الحد الفاصل أن نفرق بين موت الأطارف وتأثير الصقيع الذى يؤدى إلى موت الأطراف ولكن بدون هذا الحد الفاصل .

    المكافحــة :

    تقليم الأجزاء الميتة مع جزء من النسيج السليم من الفرع لمسافة 5 - 10 سم ثم الرش بأكسى كلورو النحاس 50% بمعدل 500 جم / 100 لتر ماء .


    ( رابعاً ) التشوه الزهرى فى المانجو :


    المسبب لهذا المرض هو فطر الفيوزاريوم مع الأكاروسات التى تلعب دوراً فى نقل المسبب المرضى وتهيئة الإصابة به وفطر الفيوزاريوم يعيش فى الأوعية الخشبية . ولذا يصعب مقاومته بالإضافة إلى احتواء أشجار المانجو على مواد راتنجية تعيق فعل المبيدات ولذلك ينصح بالآتى :
    إزالة التكتلات الزهرية والخضرية مع جزء من النسيج السليم بمسافة 25 - 30 سم وذلك بعد جمع المحصول .
    إجراء التقليم الصيفى وبذلك يتم توفير المواد الغذائية التى تستهلكها الأجزاء المشوهة .
    كما يؤدى التقليم إلى تنبيه البراعم الموجودة أسفل القطع لإخراج نموات خضرية فى نفس الموسم والتى تعطى أزهار وإثمار فى الموسم القادم وبذلك يمكن الحد من ظاهرة تبادل الحمل وكذلك حماية الشجرة من كثير من الآفات والأمراض التى تتخذ الشماريخ المشوهة مرتع خصب لتكاثرها وانتشارها .
    جمع جميع مخلفات التقليم والتخلص منها خارج المزرعة بالحرق .
    الرش بمحلول أكسى كلورو النحاس عقب التقليم مباشرة لأن عدم الرش يؤدى إلى دخول جراثيم فطر الفيوزاريوم عن طريق هذه الجروح وتحدث الإصابة مرة أخرى .


    ( خامساً ) الذبول الفرتيسيليومى لأشجار المانجو الصغيرة :


    يصيب هذا المرض أشجار المانجو الصغيرة وخاصة المزروعة فى حدائق محملة بالبطاطس أو الطماطم أو الباذنجان أو البرسيم .
    يصيب الفطر المسبب للمرض الجذور ويسبب انسداد فى الحزم الوعائية ويحدث اختلال فى التوزان المائي بالشجرة يعقبه ذبول الأفرع وموت الأوراق غالباً على أحد جوانب الشجرة وتبقى الأوراق الميتة متعلقة بالأفرع المصابة معطية مظهر احتراق الأوراق وبتقدم الإصابة تموت الأشجار وعند عمل قطاع طولى بالأفرع المصابة يظهر تلون واضح لأنسجة الخشب باللون البنى والذى يمتد من قاعدة الساق إلى نهاية الأفرع الميتة . وللحد من انتشار المرض ينصح بالآتى :
    زراعة شتلات سليمة خالية من المرض .
    عدم تحميل الطماطم والبطاطس أو الباذنجان أو البرسيم بحدائق المانجو الجديدة .
    إزالة الأشجار المصابة وحرقها .


    ( سادساً ) الأورام :





    لأورام فى المانجولوحظ وجود الأورام على جذوع أشجار المانجو وعلى الأفرع الرئيسية بأحجام وتتلون باللون البنى الداكن بزيادة عمر الورم وتظل الأورام موجودة وتزداد فى العدد والحجم حتى إذا زادت إصابة الفرع بشدة تؤدى إلى موته وينصح بإزالة الأشجار المصابة وحرقها وتطهير مكانها بالجير الحى 20 - 25 كجم .



    ( سابعاً ) أعفان الثمار :


    تصاب الثمار بالحدائق وبعد الحصاد بالأعفان ويعتبر العفن الدبلودى من أهم الأمراض التى تصيب الثمار حيث تبدأ أولى أعراض المرض عند طرف الثمرة المتصل بالعنق على هيئة بقعة صغيرة لونها بنى تتسع عند نضج الثمرة وتغطى نحو ثلثل الثمرة ويتقدم العفن حتى يشمل الثمرة . وتحدث الإصابة عن طريق الجروح الميكانيكية أو الكدمات التى تحدث للثمار عند الجمع أو التداول حيث يتغير جلد الثمرة إلى لون بنى مسود مع وجود فاصلواضح غير منتظم بين الأنسجة السليمة والمصابة ويفقد نسيج الثمرة تحت منطقة الإصابة تماسكه ويتلون بلون بنى مسود مصحوب برائحة تخمر وطعم غير مقبول ولتقليل الإصابة بالأعفان يجب جمع الثمار عن طريق سلة جمع الثمار المزودة بالمقص وتجنب سقوط الثمار على الأرض مع جمع الثمار فى صناديق بلاستيك .


    آفـات المـانجو


    مكافحة تربس المانجو - حشرة لفة أوراق المانجو - المن - ثاقبة براعم الخوخ

    والحشرات القشرية والبق الدقيقى :

    الحشرات القشرية والبق الدقيقى :


    لحشرات القشرية على الأوراق والإصابة بالحشرة القشريةتصيب الحشرات القشرية والبق الدقيقى أشجار المانجو وتتغذى الحشرات على العصارة وتفرز بعض الإفرازات العسلية التى تتكون عليها بعض الأعفان مكونة طبقة سميكة سوداء مما يقلل من التخليق الضوئى مسببة أضراراً شديدة للمانجو مما يقلل نمو الأشجار وتقل مساحة الأوراق وتظهر عليها مساحات صفراء وتسقط الأوراق وتموت الفريعات .
    مقاومة البق الدقيقى والحشرات القشرية :
    يقاوم البق الدقيقى والحشرات القشرية بأحد الزيوت المعدنية الشتوية بمعدل 2 % أو الزيوت الصيفية بمعدل 1.5 % مخلوطاً بمبيد الملاثيون بمعدل 150 سم3 / 100 لتر ماء مع إضافة مادة ناشرة مثل ترايتون ( ب ) أو سوبر فيلم بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء ويمكن خلط الزيوت المعدنية الخام الغير مضاف لها أحد المركبات الفوسفورية الجهازية أما إذا كان الزيت مخلوط بأحد هذه المركبات فلا يتم خلطه بأكسى كلورو النحاس وإلا أحدث سمية للأشجار .



    التربـــس :


    تصيب حشرة التربس الأوراق الحديثة والأزهار والثمار ويظهر مظهر الإصابة بالحشرة فى ظهور لون فضى على الأوراق الحديثة وسقوط الأزهار وظهور لطع أو جرب على الثمرة فى أى مرحلة من مراحل نموها وتأخذ اللون البنى الفاتح وتكون خشنة عن بقية أجزاء الثمرة .


    حشرة لفة أوراق المانجو :

    مظهر الإصابة بلفة أوراق المانجو على الأوراقمظهر الإصابة بهذه الحشرة فى الطور اليرقى حيث يلاحظ تواجد اليرقة ( دودة ) خضراء لامعة فى الشماريخ الزهرية وتسبب موت الأزهار وسقوطها - ووجود أوراق ملفوفة بها آثار مرضية - وجود خيوط حريرية مبعثرة حول البراعم الزهرية . سقوط الثمار - وجود حفر ذات لون بنى فاتح على سطح الثمرة .


    المــن :

    تظهر الإصابة بمن القطن على أوراق المانجو الحديثة والبراعم فتظهر الندوة العسلية ثم يظهر العفن الهبابى فتقل كفاءة الأوراق - ويتأثر التزهير ويتأثر العقد الحديث وبالتالى يقل المحصول كماً ونوعاً .
    ثاقبة براعم الخوخ :

    يرقة ( دودة ) تأخذ اللون البنى المحمر توجد بين الأوراق الحرشفية للبراعم وتسبب موتها .

    المكافحــة :

    الرش بمادة الملاثيون 57 % بمعدل 150 سم3 / 100 لتر ماء .


    مقاومة الحفارات التى تصيب المانجو :

    حفار ساق الخوخ ذو القرون الطويلة - حفار ساق السنط - ثاقبة الأفرع الكبرى

    .
    مظهر الإصابة :

    وجود ثقوب بيضاوية أو مستديرة على السوق والأفرع .
    وجود أنفاق ممتلئة بنشارة الخشب ووجود نشارة حول سوق الأشجار المصابة .
    ضعف الأشجار وتكسير الفروع وجفاف الأوراق .

    المكافحــة :

    تقليم الأفرع الجافة وحرقها - وعدم استخدام سنادات مصابة أو غير معاملة .
    دهان منطقة التقليم بعجينة بوردو .
    سحب اليرقات بالسلك - حيث يتم إدخال سلك ملتوى الطرف داخل أنفاق اليرقات حيث يخترق جسم اليرقة ثم يلف فى نصف دائرة ويسحب .
    رش الأشجار خلال شهر مايو بمبيد سيديال 50 % أو باسودين 60 % بمعدل 300 سم / 100 لتر ماء ويكرر الرش بعد جمع المحصول .

    القواقـع :

    لقواقع والبزاقات على جذوع أشجار المانجويتسبب وجود القواقع فى حدوث أضرار بالغة لأشجار المانجو حيث تتغذى على القلف والأوراق والثمار ويساعد سوء التهوية وكثرة الحشائش وزيادة الرطوبة على زيادة نشاطها والقواقع نشاطها ليلى وفى الصباح الباكر .
    المكافحــة :
    التخلص من الحشائش وتحسين تهوية التربة بإحكام عملية الرى .
    جمع القواقع باليد وحرقها .
    استخدام البرسيم كمصيدة للقواقع بوضعه فى أكوام فى أماكن انتشار القواقع ثم يحرق .
    يوض 1/2 كجم كبريتات حديدوز على قطعة من البلاستيك حول الشجرة وعند ملامسة جسم الشجرة لكبريتات الحديدوز يحدث فيها خدوش فيتبخر الماء من جسمها فتموت .


    ذبابة الفاكهة :

    عراض الإصابة بذبابة الفاكهة على ثمرة المانجويبدأ تعليق مصائد الجاذبات الجنسية لذبابة الفاكهة داخل حدائق المانجو ابتداء من أول يوليو بواقع مصيدة لكل خمسة أفدنة . ويتم فحص المصائد أسبوعياً لتحديد موعد وطريقة العلاج اللازم فإذا وجد الذباب بأعداد كبيرة يتم رش الأشجار كلها بالدايمثويت 40 % بمعدل 75 سم / 100 لتر ماء .
    أما إذا وجد الذباب بأعداد قليلة أو فى الأماكن التى تكون الإصابة بها منخفضة نسبياً فيتبع فيها الرش الجزئى ويتم برش الأشجار بمخلوط مكون من 1/2 لتر بومينال + 1/2 لتر دايمثويت 40 % + 19 لتر ماء - على أن تعالج الشجرة بمعدل 100 سم3 من محلول الرش مع رش صف وترك صف بدون رش ويراعى الرش الجزئى فى الحدائق التى تتواجد بها أصناف متأخرة النضج ولاينصح بالرش الكلى .
    ونظراً لجمع الثمار فى هذه الفترة وحرصاً على صحة المستهلك وفى جميع الأحوال يجب جمع الثمار المتساقطة والتخلص منها أولاً بأول بدفنها على عمق 50 سم حتى لاتكون مصدراً لجذب الذباب وإعادة الإصابة .
    كما يراعى عدم ترك الثمار على الأشجار بعد اكتمال النضج لتقليل فرص إصابتها بذبابة الفاكهة . كذلك يمكن وضع الثمار الساقطة فى أكياس بلاستيك غير منفذة للهواء مع إحكام غلقها ثم توضع فى الشمس فتموت اليرقات لارتفاع الحرارة داخل هذه الأكياس فى حالة وجود إصابة خفيفة بالبق الدقيقى والحشرات القشرية يبدأ العلاج الصيفى وتستخدم فيه الزيوت المعدنية بمعدل 1.5% لكل من زيت سوبر مصرونا - سوبر رويال زيت KZ أويل أما زيت كيميول يستخدم بمعدل 1.6% .
    أما إذا كانت الإصابة شديدة يخلط الزيت المعدنى بمعدل 1 لتر لكل 100 لتر ماء + ملاثيون بمعدل 150 سم3 / 100 لتر ماء أو أكتيلك بمعدل 100 / 100 لتر ماء .
    إحتياطات عامة يجب مراعاتها عند إستخدام المكافحة الكيماوية
    يجب أن تكون أرض الحديقة مروية ويجرى الرش بمجرد أن تتحمل أرض الحديقة السير عليها حيث لاينصح برش الأشجار وهى فى حالة عطش .
    يجب أن يحتوى موتور الرش على قلاب للحصول على محلول رش متجانس .
    تلافى فترة الظهيرة عند الرش خوفا من حدوث حرق للأوراق .
    يجب تغطية السطح المعامل للأشجار تغطية كاملة بمحلول الرش حيث أن معظم المبيدات تعمل بالملامسة .
    يجب تجنب خلط المبيدات إلا بعد التأكد من إمكانية الخلط للحصول على فاعلية عالية .
    عند رش الأسمدة الورقية لاينصح بخلطها بالمبيدات حيث أن طريقة رشها لاتتطلب تغطية كاملة للمحافظة على السماد الورقى وخفض التكاليف .
    تستخدم التركيزات الموصى بها فى محلول الرش من المبيدات المستخدمة للحصول على فاعلية عالية حتى لايضطر المزارع إلى تكرار عمليات الرش لتوفير التكاليف والجهد وعدم الإسراع فى وصول المبيدات إلى مستوى المقاومة .
    إيقاف الرش بالمبيدات قبل جمع المحصول بفترة كافية ( أسبوعين على الأقل ) لتقليل متبقيات المبيدات فى الثمار للمحافظة على صحة المستهلك .
    يجب التأكد من تاريخ الصلاحية على عبوة الرش والتخلص من العبوات الفارغة حتى لايساء إستخدامها .
    يجب أن يرتدى عمال الرش ملابس الرش ( الأقنعة الواقية والقفازات ) وعدم التدخين أو التغذية أثناء الرش حتى لايحدث لها تسمم .
    أهم الأمراض الفسيولوجية التى تصيب المانجو


    1- لفحة الشمس ( لسعة الشمس ) :


    فحة الشمستصيب ثمار بعض أصناف المانجو فى مختلف أطوار نموها وتظهر الأعراض فى صورة بقع بنية عديدة غائرة نوعا قد تكون منفصلة أو متصلة ببعضها ثم تعمل بقعة كبيرة أو صغيرة غائرة يسود لونها أو تكون مبيضة فى بعض الأصناف وقد يغلب وجود هذه الحالة عند حول قاعدة الحامل الثمرى للثمرة ونادرا من الجانبين بدلا من جانب واحد وفى بعض الأحوال قد يوجد تفلق حاد قد يصل للبذرة أما اللحم تحت البقعة فيكون لونه داكنا وفى حالة تلف إلى قرب البذرة . وقد تستمر الثمار المصابة عالقة بالأشجار حتى النضج أو تتساقط ويمكن أن تصل الإصابة إلى الثمار المظللة وعموما تزداد الإصابة فى الجهة القبلية وتؤدى الإصابة إلى عدم وصول الثمار إلى الحجم الطبيعى وموت الأجنة وإختزالها وبالتالى زيادة نسبة الثمار الساقطة ويمكن الوقاية من تأثير لسعة الشمس وذلك برش الثمار بمحلول الجير بتركيز 2 - 4 من 2 - 3 مرات فى إبريل ومايو .

    2 - تفلق الثمار :


    تفلق الثمارقد تتفلق بعض الثمار وهى على الأشجار - وتكون هذه الظاهرة أكثر وضوحا فى بعض الأصناف عن أصناف أخرى - ويغلب أن تكون ناشئة عن رقة قشرة الثمرة وعدم تحملها للضغط الناشئ عند نمو اللب عندما تقرب الثمار من النضج - كما يحدث التفلق أيضا بسبب تمزق الأنسجة بعد إصابتها بلفحة الشمس أو مرض البياض أو بسبب الرى الغزير وقت إشتداد الحرارة أثناء النهار وفى هذه الحالة يراعى عدم الإفراط فى الرى وخاصة وقت إشتداد حرارة الجو - كما يراعى رى الأشجار بإنتظام وعدم تعرضها للعطش الشديد ثم ريها ريا غزيرا بعد ذلك كما تعالج الأشجار مباشرة إذا ظهر عليها أى مرض آخر ويحدث التفلق بحدوث شق طولى يبدأ عادة من الطرف القاعدى قرب نهاية عنق الثمرة إلى نصفين غير متساويين وعادة تظهر البذرة ( نواة ) فى الجزء العريض وفى بعض الأصناف يظهر التفلق طوليا وعرضيا وغالبا يكون مستقيم أو شكل متعرج زجزاج وهو الأكثر شيوعا قبل وصول الثمار إلى مرحلة إكتمال النمو وقد يظهر التفلق فى بعض الأشجار البذرية وتكون نسبة الثمار المصابة عالية وتتكرر سنويا فهذه تعتبر صفة وراثية بالسلالة البذرية وعلاجها قرط الأشجار المصابة وتغيير الصنف بالتطعيم .


    3- ذبول البراعم والأوراق والفروع الحديثة وجفافها :


    كثيرا ماتدبل وتجف البراعم الطرفية والأوراق إذا تعرضت الأشجار للصقيع أو لأشعة الشمس الحارة خصوصا إذا كان الجو جافا وتتأثر النباتات الصغيرة بهذه العوامل الجوية أكثر من الأشجار الكبيرة وكثيرا مايتسبب عنها موت تلك النباتات إذا أهملت وقايتها ولتجنب تأثير هذه العوامل يجب وقاية النباتات الصغيرة بعمل أخصاص لها وزراعة مصدات الرياح حولها .


    4- التــــــدرن :

    أعراض هذا المرض عبارة عن وجود تدرن ليفى صغير أو كبير من أنسجة فلينية بيضاء قد تكون منفصلة أو متصلة يمكن نزعه بالأصابع أو تشققات داخلية مع ليونة أنسجة الثمرة فى لب الثمرة فى الطرف القاعدى للثمرة أو الجزء الوسطى أو على جانب واحد من الثمرة ويكون لب الثمرة قليل السكريات أو عديم ، والثمار المصابة بهذه الظاهرة لايتم نضجها نضجا سليما حيث لايتم تحليل النشا إلى سكريات فقد وجد أن تعريض الثمار للحرارة المرتفعة من أشعة الشمس تؤدى إلى تثبيط عمل الإنزيمات ( إنزيم الأميليز ) وتثبيط تحليل النشا وتختلف درجة الإصابة بإختلاف الأصناف فقد تصل إلى 30 % فى الصنف الفونس .
    ووجد أن السبب فى ذلك راجع إلى جمع الثمار وقت الظهيرة ووقت إرتفاع الحرارة حيث تتعرض الثمار للحرارة المتجمعة من أشعة الشمس أو من التربة فى هذه الفترة وقد تم تقليل هذه الظاهرة باسخدام التغطية وإستخدام نباتات خضراء فى التغطية .


    5- تشقق القلف :


    تشقق القلف تشقق القلف هو أصلا صفة وراثية موجودة فى الأصل أو الطعم وتختلف باختلاف الأصناف إلا أن هناك عديد من العوامل تؤدى إلى ظهور التشقق وتفاقمه

    مثل :
    إرتفاع الرطوبة فى منطقة الجذع .

    تعرض الجذع لتأثير إرتفاع درجة الحرارة الناتج من تأثير ضوء الشمس المباشر .
    إنعكاس الحرارة من سطح التربة فى المنطقة المحيطة بالجذع على جذع الشجرة .
    إرتفاع حجر الشجرة وتعرية الجذع مما يجعله تحت تأثير عوامل إرتفاع الحرارة المباشرة من ضوء الشمس وإنعكاسها من التربة .
    تهدل أفرع الشجرة ووصولها إلى سطح التربة بحيث تمنع وصول حركة الهواء فى منطقة الجذع ومما يؤدى إلى رفع الرطوبة.
    كل هذه العوامل تؤدى إلى الإصابة بالفطريات وكائنات ثانوية أخرى .
    ملامسة ماء الرى للجذع بصفة مستمرة وكذلك تعرض الجذع لمياه الرى فى حالة الرى بالرش - وبتفافم الإصابة تؤدى إلى موت القلف وفصله عن الخشب وظهور إفرازات صمغية قد تتجمع تحت القلف الميت وتؤدى إصابة القلف بالتشقق إلى ضعف الشجرة وقلة إثمارها .


    وللمقاومة ينصح بالآتى :

    محاولة عدم تعرية جذع الشجرة وذلك باتباع أسلوب التربية السليمة للأشجار وكذلك عدم ترك الأفرع حتى تصل إلى سطح التربة أو قريب منها بل يجب أن تكون مرتفعة بعض الشئ وذلك برفع الأفرع بسنادات خشبية والذى يسمح بحركة الهواء وإجراء عمليات الخدمة .
    تجنب وصول مياه الرى إلى جذع الأشجار وذلك عن طريق عمل حلقات أو بتون مما يؤدى إلى تقليل الرطوبة فى المنطقة المحيطة بالجذع .
    علاج الأشجار المصابة وذلك بإزالة القلف الميت المفصول عن الخشب بسكين حاد ثم الطلاء بعجينة بوردو مع إضافة قليل من الغراء .
    يمكن بعد الطلاء بعجينة بوردو للأشجار التى تم علاجها أو للأشجار التى يخشى عليها من التشقق أن تلف جذوعها بقش الأرز وقد وجد أن هذه الطريقة تؤدى إلى حماية الجذع .


    6- الملوحــــــة :


    يؤدى رى أشجار المانجو بمياه مالحة إلى ظهور أعراض تظهر على الأشجار وتختلف الأعراض على حسب تركيز الأملاح فى ماء الرى . فإذا كانت التركيزات بسيطة تكون الأعراض طفيفة ( نتيجة سمية الكلوريد ) وتتمثل فى إحتراق قمة الأوراق وإلتفاف حوافها وعند زيادة السمية يتوقف النمو وتسقط الأوراق وتموت الأشجار وفى حالة وجود تركيزات عالية من الصوديوم تظهر على الأوراق مساحات أو بقع ميتة ويحدث نقص فى مساحة الورقة وتغير فى تفريع النبات ( الشتلات ) وكذلك يتأثر المرستيم القمى ويقل النتح وتتأثر عملية البناء الضوئى وتختلف الأصناف فى حساسيتها للملوحة حيث وجد أن الأصناف عديدة الأجنة أكثر تحملا عن الأصناف وحيدة الجنين كما أن الأشجار البذرية أكثر تحملا من الأشجار المطعومة .


    7- نقص الزنك : ( الورقة الصغيرة ) .


    8- جفاف الأشجار : نتيجة ارتفاع مستوى الماء الأرضى .



    احتراق الاطراف

    - يلعب عنصر البوتاسيوم دورا هاما فى هذة الظاهرة حيث ان نقص البوتاسيوم فى الاراضى التى تحتوى على نسبة عالية من الكالسيوم هذا يؤدى الى تكوين مركبات بوتاسية
    (فى الارض التى اضيف لها كميات كبيرة من الجبس الزراعى) غير قابلة للزوبان وغير صالحة لتغذية الشجرة .
    - البقع الميتة تؤدى الى جفاف الاوراق من الحواف مع عدم سقوطها
    - علاج هذة الظاهرة باضافة الاسمدة البوتاسية الورقية ... او المعدنية

    المكافحة

    استخدم السماد الورقى ستيموفول بمعدل 10 جرام / لتر ماء








    لسعة الشمس

    - تظهر بقع بنية جافة ميتة غالبا عند نقطة اتصال الثمرة بالحامل الثمرى
    - لون لحم الثمار تحت هذة البقع غالبا يتلون بلون قاتم وتفقد الثمرة قيمتها
    - تتاثر الافرع الفضة باشعة الشمس مما يؤدى الى موتها واحتراق حواف الاوراق
    اصابة بالتشقق على الثمار


    تشقق سيقان الاشجار

    - احاطة الاشجار الصغيرة بالجريد وترك فتحة من الجهة البحرية
    - دهان الجزع بعد ازالة التشققات بعجينة بوردو


    التساقط المبكر لثمار المانجو


    - السبب الرئيسى لهذة الظاهرة هو عدم انتظام الرى
    - قد تسقط الثمار نتيجة عدم اتمام عملية التلقيح والاخصاب
    - قد تسقط الثمار الزائدة على حمولة الشجرة
    - المغالاة فى التسميد الازوتى يؤدى الى تساقط الثمار
    - الرى الغزير خلال فترة التزهير والعقد
    - الاصابة بالبياض الدقيقى والحشرات


    ما زلنا ابقوا معنا ............

    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات: 3993
    تاريخ التسجيل: 02/02/2010

    محمد عبد الموجود الامراض الفطرية التى تصيب اشجار وثمار المانجو

    مُساهمة من طرف sadekalnour في السبت ديسمبر 24, 2011 8:02 am

    الامراض الفطرية التى تصيب اشجار وثمار المانجو


    لبياض الدقيقى Powdery Mildew
    Odium mangiferae الفطر المسبب
    فطر سطحى النمو على الاوراق , نورات الازهار والثمار
    ينمو الفطر احسن ما يمكن تحت ظروف الجو الدافىء الرطب
    الاصناف ذات الافرع المنتزاحمة (التيمور – المبروكة) يشتد حدوث الاصابة بها بينما يقل حدوث الاصابة فى الاصناف ذات الافرع المنتشرة (هندى-قلب الثور)
    الاصابة تبدا فى الربيع عن طريق الجراثيم الكونيدية المنتشرة فى الجو ... كما تحدث عن طريق الميسيليوم الساكن فى البراعم شتاء
    المرض يصيب نورات الازهار بدرجة اشد من باقى الاجزاء حيث تظهر بقع بيضاء دقيقة على الازهار ثم تعم الشمراخ الزهرى بالكامل مما يؤدى الى سقوط الازهار وتصبح الشماريخ عارية
    عند اصابة الاوراق تظهر البقع البيضاء على سطح الورقة ثم تتحول الى اللون الرمادى ويحدث جفاف فى المنطقة المصابة ويصبح لونها بنى
    اصابة الثمار بالبياض الدقيقى وهى لازالت صغيرة يؤدى الى سقوط هذة الثمار حيث ان الاصابة تحدث فى عنق الثمرة , بينما اصابة الثمار الكبيرة تؤدى الى موت الانسجة المصابة ويصبح ملمسها جلدى وتفقد قيمتها التسويقية
    المكافحة
    تبدا المقاومة من النصف الثانى من شهر فبراير على ان يبدا الرش بمجرد انتفاخ البراعم
    استخدم كومولوس اس بمعدل 250 جرام / 100 لتر ماء
    بعد 15 يوم استخدم بيليز بمعدل 50 جرام / 100 لتر ماء ( علاج مشترك للبياض الدقيقى ولفحة الازهار )
    بعد 15 يوم استخدم اميستار بمعدل 45 سم / 100 لتر ماء
    بعد 15 يوم يمكن تكرار الرش باستخدام كومولوس اس بنفس المعدل ثم اميستار ثم بيليز حتى 15 مايو
    ملحوضة هامة : تجنب استخدام مركب واحد مرتين متتاليتين لان ذلك يساعد الفطر على اكتساب مناعة ضد المبيد
    او استخدم تيلت 25 % 15 سم /100 لتر ماء
    و استخدم امستار توب 75 سم /100 لتر ماء




    موت الاطارف

    Botryosphaeria ribis الفطر المسبب

    تحدث الاصابة فى الافرع الحديثة عن طريق الجروح ... وهذا يؤدى الى موت طرف الفرع ويتحول لونها الى اللون البنى القاتم

    اصابة الفرع تؤدى الى سقوط الاوراق ... وجفاف الازهار وموتها

    الثمار التى يحدث لها اصابة تظهر عليها بقعة ملونة وسرعان ما يكون الجلد باللون البنى الداكن .. وهذا التكون يكون مصحوب بتعفن طرى فى لب الثمرة

    الاصابة قد تحدث للثمار فى الحقل وهى لازالت على الاشجار .. الا ان اعراض الاصابة لاتظهر الا بعد قطف الثمار وتخزينها على درجة حرارة عالية نسبيا وتتعفن الثمرة خلال 3-4 ايام
    المكافحة
    - تقليم الاشجار تقليم جائر لازالة الافرع المصابة والتى يقضى فيها الفطر المسبب فترة الشتاء على هيئة جراثيم كونيدية داخل اوعية بكنيدية ثم رش الاشجار بعد التقليم مباشرة
    كوبكس بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء
    دهان الجروح السميكة نتيجة التقليم بعجينة بوردو

    Mango malformation التكتل
    مرض التكتل واسع الانتشار فى جميع انحاء العالم
    التكتل قد يكون تكتل زهرى .. او تكتل خضرى
    والتكتل الخضرى يصيب النباتات الصغيرة والشتلات فى المشتل بينما التكتل الزهرى يؤثر تاثيرا مباشر على انتاج الثمار
    الاعراض المرضية
    التكتل الخضرى يحدث فى ابط المحور .. او يحدث فى قمة الفرع الحديث وهذا يؤدى الى تلف نمو الفرع وقصر السلامياتواوراق صغيرة
    الاوراق بما يحدث لها تجعد حول العنق
    الافرع المصابة لاتستطيل ولكن يحدث لها تقذم ويظهر الجذء النباتى فى حالة تجميع وهذة تسمى مرحلة تورم القمة
    فى حالات الاصابة الشديدة تصاب العديد من البراعم الطرفية
    التكتل الزهرى.. يؤثر على التشريح الداخلى وفسيولوجية الافرع المصابة وفى معظم الحالات الاجزاء المصابة لاتعطى ثمار
    العناقيد الزهرية المصابة تعمل على ظهورتقزم فى المحور الرئيسى ويحدث بة زيادة فى السمك وقد يحدث تفرع مشوة
    (الازهار المصابة يحدث لها زيادة مرة ونصف الى مرتين عن الحجم الطبيعى , وتعطى ازهار مذكرة (عقيمة

    Fusarium subglutinans المسبب المرضى

    احتراق الشماريخ الزهرية وفشل عقد الثمار نتيجة الاصابة بتكتل الشماريخ
    تعددت المسببات المرضية لهذا المرض منها
    mites الاكاروس
    خلل هرمونى
    اسباب غير معروفة

    طرق انتقال المرض
    المسبب المرضى ينتقل بسهولة عن طريق التطعيم
    تعتبر الشتلات المصابة من اهم وسائل انتشار المرض فى مناطق جديدة
    المرض ينتقل من شجرة الى اخرى ببطىء وذلك لان الكونيدات (جراثيم الفطر) تموت بسرعة عند تعرضها لاشعة الشمس
    المكافحة
    استخدم امكوتون بمعدل 60 جرام / 100 لتر ماء على ان تتم المعاملة مرتين كتالى
    المعاملة الاولى : مع بداية خروج الشماريخ الزهرية
    المعاملة الثانية : بعد الرشة الاولى ب 10 ايام


    الانثراكنوز
    ينتشر المرض فى جميع مناطق انتاج المانجو على مستوى العالم , خاصة فى الاماكن التى يسود فيها الامطار والرطوبة
    المرض يصيب العنقود الزهرى , الاوراق والثمار فى جميع مراحل عمرها
    اصابة الثمار الصغيرة اصابة شديدة ربما تؤدى الى اجهاض او انفصال الثمار الذى ينتج عنة نقص حاد فى الثمار والناتج الكلى للمحصول
    الاعراض
    الاعراض الاولية على الاوراق عبارة عن بقع صغيرة لونها بنى داكن والتى تمتد مع بعضها وتعطى بقعة غير منتظمة
    يظهر فى منتصف البقعة القديمة جفاف شديد يؤدى الى انفصالها عن الورقة وتظهر الورقة مثقبة
    التبقيع الناتيج عن الانثراكنوز غير بارز وليس اسود كما هو فى الحالى فى التبقع البكتيرى
    فى الحالات الشديدة الانثراكنوز يسبب موت رجعى للافرع
    الاصابة على الازهار تظهر على شكل بقعة صغيرة سوداء , هذة البقع تندمج مع بعضها وينتهى الامر بصعف الازهار وتظهر الازهار كانها مصابة بلفحة وكذلك الثمار , وهذا يؤدى الى فقد جميع الازهار على العنقود
    الثمار الخضراء تظهر عليها اعراض الاصابة بالانثراكنوز على شكل بقع بنية وهذة البقع لايحدث لها اتساع حتى بعد الحصاد
    اعراض الاصابة تكون اكثر وضوحا على الثمار الناضجة, وتبدو على هيئة بقع بنية داكنة غير منتظمة تتحول الى اللون الاسود عندما تبدا الثمار فى التلون
    البقع تتكون على اى مكان من سطح الثمرة , وعادة ما يظهر على الثمرة شكل الدموع تمتد من العنق فى اتجاة قاعدة الثمرة
    بتقدم الاصابة تغطى البقع بمسيليوم الفطر

    Colletotrichum gloeosporioides المسبب المرضى
    الفطر يصيب العديد من العوائل
    الكونيدات شفافة وتتكون على الافرع الميتة والاوراق
    ينتشر الفطر بواسطة طرطشة ماء المطر ويمكنة اصابة جميع الاجزاء النباتية والعوائل فوق سطح التربة , وتعتبر الازهار والثمار اكثر قابلية للاصابة
    الاصابة تتطلب جزء من الماء الحر والرطوبة
    فى الرطوبة تنمو انبوبة الانبات 6- 8 ساعات وعضو الالتصاق فى خلال 10-12 ساعة
    لايلزم وجود جروح لحدوث العدوى , وقد تبدو الثمار سليمة ظاهريا عند الحصاد ولكنها تحمل اصابة بالفطر تتطور بعد تمام النضج

    المكافحة
    العديد من المبيدات الجهازية والغير جهازية يمكنها مكافحة الانثراكنوز ولكن توقيت المعاملة وتكرار الرش من الامور الهامة ويعتبر وقت الازهار وعقد الثمار من الاوقات شديدة الخطورة فى المعاملة
    وافضل وقت للمعاملة هو قبل التزهير وهذا يساعد على زيادة عقد الثمار وتكرار الرش يؤدى الى خفض نسبة الاصابة بالمرض قبل وبعد الحصاد
    المكافحة
    (استخدم كوبوكس بمعدل 300 جرام /100 لتر ماء (يفيد فى علاج لفحة الازهار- الانثراكنوز - موت الاطارف )
    او يمكن استخدام مركب بوليرام دى اف بمعدل 250 جرام / 100 لتر ماء
    او يمكن استخدام اميستار بمعدل 45 سم /100 لتر ماء
    و استخدم امستار توب 60 سم /100 لتر ماء




    التبقع الالترنارى) البقعة السوداء
    Alternaria alternate المسبب المرضى
    العفن الالترنارى .. او البقعة السوداء يمكن ان يصيب الازهار كما يصيب الثمار بعد الحصاد والثمار الناضجة
    الاعراض
    يبدا ظهور الاعراض بتكون بقعة سوداء مستديرة حول العدسات والبقع الاولية تكون مركزة حول طرف الثمرة حيث تتجمع او تتواجد اعداد كبيرة من العدسات
    تنمو البقع وتتحد مع بعضها مكونة بقعة واحدة تغطى نصف الثمرة .. وفى البداية يكون العفن ثابت ولا يخترق الثمرة اكثر من 1-2 مم
    بتقدم الاصابة يزداد العفن حتى يصل الى اللحم الذى يتحول الى اللون الاسود ويصبح بة ليونة
    اذا تم حفظ الثمار فى جو رطب تتكون جراثيم بنية اللون
    التبقع الالترنارى اكثر تحديدا واغمق وثابت فى مكانة وهو بذلك يختلف عن اعراض الانثراكنوز
    الفطر يمكنة اصابة الاوراق حيث تظهر بقع سوداء مستديرة على قواعد الاوراق
    الفطر ايضا يمكنة مهاجمة الازهار ويسبب نقص فى عقد الثمار
    اسباب حدوث المرض .. ودورة الحياة
    الثمار المصابة تنقل المرض الى الاوراق والافرع
    الاوراق المصابة على ارض المزرعة تعتبر من اهم مصادر العدوى حيث ان الفطر يقضى فترة الشتاء فى هذة الاوراق
    الكونيدات تنتشر بواسطة الرياح . ثم تخترق الثمار عن طريق العديسات ولايلزم وجود جروح لدخول الفطر
    ثبت ان الاصابة تحدث فى جميع المراحل بعد عقد الثمار
    المكافحة
    تبدا المكافحة بعد اسبوعين من عقد الثمار باستخدام مركب بيليز بمعدل 50 جرام / 100 لتر ماء




    الجرب
    الاعراض
    - المرض يصيب الاوراق الصغيرة , الافرع , الازهار وانسجة الثمار اكثر قابلية للاصابة بالمرض
    - على الاوراق البقع عادة تتكون على السطح السفلى وهى مستديرة 1-2 مم لونها بنى غامق يميل للاسود
    - اثناء موسم الامطار تتكون الجراثيم الكونيدية للفطر , بتقدم الاصابة يزداد طول البقعة الى اكثر من 5 مم ويصبح لونها ابيض يميل للرمادى
    - البقع على الثمار الصغيرة يكون لونها رمادى لة حافة بنية يزداد اتساعها بتقدم نمو الثمرة وفى النهاية يصبح ملمس الثمرة خشن ومجعد
    الفطر المسبب Elisinoe mangiferae

    المكافحة
    كوبكس 250جم/100لتر
    250جم/100لتر d.f بوليرام





    Stem –End Rot العفن الطرفى للثمار

    تزداد الاصابة بالمرض اذا تم تخزين ثمار المانجو على درجات حرارة منخفضة لمدة طويلة
    المسبب المرضى Lasiodiplodia theobromae
    الاعراض
    تبدا الاصابة عند نهاية الثمرة عندما تاخذ فى النضج , ويسبب الفطر منطقة من الانسجة الطرية والتى تتفرع من نهاية الثمرة فيما يشبة شكل الاصبع سرعان ما تتحول الى اللون الاسود وتلتحم هذة التفرعات فى اتجاة خروج البقعة وتكون لها حافة مسننة

    التقرحات تظل تحت طبقة البشرة وقد تمتد الى باقى اللحم فى الثمرة خلال 7 ايام على درجة 25 درجة مئوية
    ربما يظهر ميسيليوم الفطر حول عنق الثمرة ويسبب تمزق الجلد
    يخرج من الثمرة سائل من منطقة العنق او ربما يخرج السائل من الجلد الممزق

    دورة المرض
    الفطر المسبب للمرض يصيب انسجة العنق الناضجة , الفطر يكون مستعمرة جرثومية اثناء تفتح الزهور وفى النهاية يصل الى مهاية الثمرة بعد عدة اسابيع من التزهير
    الاصابة تظل كامنة حتى نضج الثمار ثم يقوم الفطر باحداث الاصابة
    اعراض الاصابة تظهر بعد 3-7 ايام بعد الحصاد على درجة 25 درجة مئوية وتخزين المانجو فى الاماكن الرطبة يشجع على تطور المرض
    نزع كبسولة الثمرة اثناء الحصاد يساعد على اصابة الثمرة
    الاصابة بالموت الرجعى للافرع يساعد على ايجاد مصدر للاصابة
    المكافحة
    الرش باوكسى كلولور النحاس ( كوبوكس بمعدل 250 جرام / 100 لتر ماء
    تجنب ملامسة الثمار لسطح التربة



    العفن الهبابى Sooty Mould
    يسبب هذا المرض العديد من الفطريات الرمية مثل
    Rhizopus sp. , Alternaria sp. Aspergillus sp. Cladosporium sp

    - هذة مجموعة من الفطريات الرمية .. تترمم على افرازات الحشرات ذات الفم الثاقب الماص
    - تتكون طبقة سوداء من جراثيم الفطر على السطح العلوى للاوراق مما يعوق عملية البناء الضوئى
    المكافحة
    استخدم بيليز بمعدل 50 جرام /100 لتر ماء





    اعفان الجذور Root rot
    - من امراض واسسعة الانتشار ولا تقتصر الاصابة على الشتلات الصغيرة بل تمتد الاصابة للاشجار المثمرة
    - خطورة هذا المرض فى اشتراك عديد من فطريات التربة فى حدوثة ومن اهم هذة الفطريات المسببة للمرض
    Fusarium spp
    Rhizoctonia solani
    Macrophomina phaseolina
    اعراض المرض
    اصفرار الاوراق وجفاف الافرع وذبول الاوراق وسقوطها
    يشتد ظهور الاعراض المرضية خلال اشهر الصيف نتيجة الاسراف فى عماليات الرى وتبدا الاشجار فى الذبول من القمة ثم يحدث شلل نصفى ثم شلل كلى للاشجار
    عند عمل قطاع طولى فى احد الجذور نلاحظ تلون الاوعية الداخلية

    المكافحة
    مون كت بمعدل 1كجم / للفدان ( اذا كان الفطر المسبب هو فطر ريزكتونيا سولانى )


    مازلنا .................

    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات: 3993
    تاريخ التسجيل: 02/02/2010

    محمد عبد الموجود الحشرات التى تصيب المانجو

    مُساهمة من طرف sadekalnour في السبت ديسمبر 24, 2011 8:13 am

    الحشرات التى تصيب المانجو


    لحشرات القشرية
    الحشرة القشريةالحمراء Red Scale
    الاطوار الكاملة تغطى بقشرة تعمل كدرع لوقاية الجسم وهى منفصلة عن جسم الحشرة
    الانثى تضع البيض فقس الحوريات (تتغذى على العصارة النباتية )
    تتواجد هذة الحشرات على الاوراق والافرع والثمار
    لاتخرج اى افراز عسلى
    الطفيليات لها دور كبير فى القضاء على هذة الحشرة
    المكافحة
    استخدم اكتلك 150 سم / 100 لتر ماء
    ( يفد فى مكافحة ذبابة الفاكة - حفارات (الساق الحشرات القشرية – البق الدقيق
    او مركب اكتيليك بمعدل 150 سم /100 لتر ماء



    حشرة الزيتون القشريةParlatoria Oleae
    الحشرات تتغذى على الاوراق والافرع وتسبب موت كثير من الاوراق
    تظهر مناطق تغذية الحشرة بلون بنى نتيجة امتصاص العصارة فى هذة المنطقة
    المكافحة
    استخدم اكتلك 150 سم / 100 لتر ماء
    ( يفد فى مكافحة ذبابة الفاكهة - حفارات الساق - الحشرات القشرية – البق الدقيق )
    او مركب اكتيليك بمعدل 150 سم /100 لتر ماء




    رة التين الفنجانية Russellapis pustulans
    تنتشر فى الفيوم - الانثى مستديرة لونها بنى فاتح وبتقدم العمر تتحول الى اللون الاصفر
    الانثى تضع البيض على السيقان والافرع (صيفا) لون البيض اصفر يفقس ويعطى حوريات تنسلخ مرتين وتعطى حشرة كاملة

    الحشرة لها جيلان فى السنة
    الجيل الاول يونيو الى اكتوبر
    الجيل الثانى اكتوبر الى مايو
    عراض الاصاب
    ضعف النبات وجفاف الافرع الطرفية نتيجة للاورام التى تحدثها
    - اصابة الثمار تؤدى الى تشوها وسقوطها قبل تمام النضج
    المكافحة
    تستخدم نومولت بمعدل 35 : 50 سم /100 لتر ماء


    حشرة الجوافة الرخوة Guava Soft scale
    Pulvinaria pasidll المسبب المرضى
    - جسم الانثى مغطى بافراز شمعى رقيق , وهذا الافراز جزء من جسم الحشرة لاينفص عنة
    - الانثى تضع حوريات تصيب الاوراق بشدة وتخرج افراز عسلى يسمى الندوة العسلية honey Dew ينمو علية فطر العفن الاسود
    المكافحة
    استخدم اكتلك 150 سم / 100 لتر ماء
    ( يفد فى مكافحة ذبابة الفاكة - حفارات الساق - الحشرات القشرية – البق الدقيق )
    او مركب اكتيليك بمعدل 150 سم /100 لتر ماء
    حشرة المانجو المحارية الرخوة kilfac acuminate
    الحشرة تصيب الاوراق بشدة وتخرج افراز عسلى (ندوة عسلية )
    عند توافر الظروف المناسبة ينمو على الندوة العسلية فطر العفن الاسود
    قلة كفاءة التمثيل الضوئى وصغر حجم الثمار
    المكافحة
    استخدم اكتلك 150 سم / 100 لتر ماء
    ( يفد فى مكافحة ذبابة الفاكة - حفارات الساق - الحشرات القشرية – البق الدقيق )
    او مركب اكتيليك بمعدل 150 سم /100 لتر ماء




    البق الدقيقى Mealy bug

    اصابة شديدة بالبق الموالح الدقيقى على اشجار المانجو
    بق الموالح الدقيقى Planococcus citri
    الجسم بيضاوى لونة اصفر فاتح مغطى بشمع دقيقى , وعلى جوانب الجسم زوائد شمعية هذة الحشرات تختفى شتاء فى الجروح والثقوب وتحت القلف
    - اثناء الربيع تبدا هذة الحشرات فى الزحف على الثمرات الجديدة وتستقر على الاوراق الحديثة
    بق الهبسكس الدقيقى
    - الحشرة تصيب الافرع والسيقان وكذلك الثمار
    - اصابة الاوراق تؤدى الى تجعدها وتقذم القمة النامية
    - اصابة الثمار تؤدى الى تشوها
    المكافحة
    استخدم اكتلك 150 سم / 100 لتر ماء




    المن Aphids
    - لا يعتبر افة على اشجار المانجو الا فى الحدائق المهملة .. او التى بها حشائش عريضة او اذا كانت اشجار المانجو مختلطة مع موالح
    يظهر المن شتاء ويكون لون الحشرة الكاملة اخضر غامق
    يظهر المن صيفا ويكون لون الحشرة الكاملة اسود
    الانثى تلد بكريا ثم تضع حوريات ثم يحدث عدة انسلاخات حتى تضع الحشرة كاملة
    المن يترك ندوة عسلية يساعد على ظهور العفن الاسود
    (ابريل-مايو) وهو بذلك يؤثر على العقد الحديث وقبل المحصول
    المكافحة
    استخدم موسبيلان بمعدل 12.5 جرام / 100 لتر ماء
    او دولف بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء ( يفيد فى مكافحة الذبابة البيضاء - المن – ذبابة الفاكهة )
    او دالتا كيم سوبر 2.6 % معدل الاستخدام من 50 الى 65 سم / 100 لتر ماء
    استخدم اكتلك 150 سم / 100 لتر ماء




    ذبابة الفاكهة
    الاسم العلمى Ceratitis capitata
    - الحشرة تقوم بوخز الثمرة بالة وضع البيض فى شهر يوليو (اصناف مبكرة مثل هندى –قوقس –بايرى) وتضع البيض فى لب الثمرة
    - البيضة لونها ابيض مستطيلة الشكل مثل السيجارة
    - نتيجة الوخز على الثمرة تظهر ثقوب دقيقة على سطح الثمرة يسيل منها سائل عند الضغط عليها وقد يظهر افراز صمغى من الثقب
    - البيض يفقس بعد 2-3 يوم ثم تخرج اليرقة تتغذى على لب الثمرة .. ثم يميل الجزء المصاب الى الون الاسود وينخفض سطح الثمرة
    - تخرج اليرقات من الثمرة ثم تتحول الى عذراءثم حشرة كاملة بعد 8- 9 ايام
    - وتقوم الحشرة الكاملة بوضع البيض بعد 3 ايام من خروجها
    - فترة حياة الاناث طويلة (1.5- 3 اشهر) مما يسمح لها بوضع البيض لفترات طويلة (2 شهر) مما يجعل الحشرة متعددة الاجيال (8-10 اجيال)
    تظهر الاصابة خلال شهر يوليو
    المكافحة :
    استخدم الكتلك 150 سم / 100 لتر



    ذبابة ثمار الخوخ Bactrocera zonata
    - الحشرة دخلت حديثا الى مصر واصبحت تصيب العديد من اشجار الفاكهة
    (الخوخ – الجوافة – الموالح – المانجو- التين )
    - المانجو من العوائل المفضلة لهذة الحشرة حيث ان الانسجة الداخلية لثمارها تمثل بيئة خصبة لنمو اليرقات
    - الانثى تضع البيض على ثمار المانجوثم فى خلال 7-10 ايام تخرج اليرقات تتغذى على الانسجة الداخلية للثمرة فيتغير لون الثمرة الخارجى وتفقد قيمتها الاقتصادية
    المكافحة
    - تبدا المكافحة بمجرد اكتمال نمو الثمار على الشجرة وقبل التغير اللونى
    - جمع الثمار المتساقط ودفنها اذا وجد بها يرقات الحشرة
    استخدم

    دولف بمعدل 50 سم / 100 لتر ماء ( يفيد فى مكافحة الذبابة البيضاء - المن – ذبابة الفاكهة )
    او دالتا كيم سوبر 2.6 % معدل الاستخدام من 50 الى 65 سم / 100 لتر ماء
    استخدم اكتلك 150 سم / 100 لتر ماء

    تربس المانجو
    الانثى تضع البيض على الاوراق الحديثة
    البيض يعطى حوريات ثم يحدث 4 انسلاخات تعطى 5 اعمار من الحوريات
    مظهر الاصابة
    ظهور لون فضى على الاوراق الحديثة المصابة
    سقوط الازهار
    اذا حدثت الاصابة على الثمار .. تظهر على شكل لطعة او جرب لونة بنى فاتح ذات ملمس خشن

    حشرة لفة اوراق المانجو
    وجود اوراق ملفوفة بها اثار قرض
    اصابة الازهار تؤدى الى تساقطها
    وجود خيوط حريرية حول البراعم الزهرية
    اصابة الثمار عند منطقة اتصال الثمرة بالحامل مما يؤدى الى سقوطها
    وجود مناطق غائرة على سطح الثمرة لونها بنى
    المكافحة
    استخدم نومولت بمعدل 35 سم /100 لتر ماء ( انسب وقت للاستخدام بعد الفقس مباشرتا )

    اكاروس صدا اوراق المانجو
    الاكاروس يصيب السطح السفلى للورقة .. حيث يتغذى بفمة الثاقب الماص على العصارة النباتية
    يظهر على السطح السفلى للورقة مظهر صدئى يمتد من العروق الوسطى الى حافة الورقة
    المكافحة
    استخدم اورتس بمعدل 75 سم / 100 لتر ماء

    اكاروس اوراق المانجو الدودى
    هذا النوع من الاكاروس يصيب السطح العلوى للورقة يمتص العصارة النباتية ويسبب بقع بنية اللون الافراد تقوم بافراز مواد بيضاء اللون تعيش اسفلها

    المكافحة
    نومولت بمعدل 35 سم / 100 لتر ماء

    اكاروس براعم المانجو
    - هذا النوع من الاكاروسات يقوم بنقل فطر Fusarium sp الى البراعم .. يقوم الاكاروس بامتصاص عصارة النبات ويسبب ثقوب مكان الاصابة وفى نفس الوقت يقوم الفطر بارسال هيفاتة من خلال هذة الثقوب ويسبب التكتل الخضرى والزهرى لبراعم المانجو
    المكافحة
    استخدم كومولوس اس بمعدل 300 جرام / 100 لتر ماء



    ( اكاروس المانجو الاحمر (يونية – اغسطس
    الاصابة تحدث على السطح العلوى للورقة
    يمتص عصارة النبات مما يؤدى الى ظهور بقع صفراء على السطح العلوى
    بتقدم الاصابة تتسع هذة البقع من داخل الورقة الى خارجها وتاخذ لون احمر يميل للبنى
    تقل كفاءة الاوراق مما يؤدى الى تكوين ثمار رديئة كما ونوعا
    المكافحة
    استخدم كومولوس اس بمعدل 300 جرام / 100 لتر ماء ( استخدام المركب بعد التقليم ثم فى شهر يونية يؤدى الى تقليل الاصابة بهذا النوع من الحشرات

    ( حفار ساق الخوخ (ذو القرون الطويلة على المانجو
    الانثى تضع البيض داخل الشقوق خاصة مناطق التقليم والجروح الموجودة على الجزع والافرع
    تظهر ثقوب فى اماكن الاصابة تخرج منها الخنافس
    تتكون انفاق ممتلئة بنشارة الخشب
    ضعف الاشجار وسهولة كسر الافرع المصابة
    المكافحة
    استخدم اكتلك 150 سم / 100 لتر ماء

    حفار ساق السنط
    الانثى تضع البيض داخل الشقوق خاصة مناطق التقليم والجروح الموجودة على الجزع والافرع
    تظهر ثقوب فى اماكن الاصابة تخرج منها الخنافس
    تتكون انفاق ممتلئة بنشارة الخشب
    ضعف الاشجار وسهولة كسر الافرع المصابة

    المكافحة

    استخدم اكتلك 150 سم / 100 لتر ماء



    اظن ما قصرنا ... أزرعوا وأكلونا وانتظرونا فى زراعات احرى

    UUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUUU


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 19, 2014 9:56 am