آل راشد

آل راشد

ثقافى-اجتماعى

المواضيع الأخيرة

» إحــــــــر ا م الـــقـــــلـــب
الإثنين أغسطس 13, 2018 3:23 pm من طرف sadekalnour

» وقفات مع حجة النبي صلى الله عليه وسلم .. أو أشدَّ ذكراً .. الدعاء في الحج ..أدعية وأذكار ..الحج موسم للدعوة ..
الأحد أغسطس 12, 2018 4:29 pm من طرف sadekalnour

» آداب الحج .. أسرار ومقاصد الحج .. الصحبة في الحج .. لبيك لا شريك لك .. كيف يكون حجك مبروراً؟
الأحد أغسطس 12, 2018 4:14 pm من طرف sadekalnour

» كيف يحج هؤلاء .. حج المرأه .. حج المَدِين .. حج الصبي .. الحج عن الغير
الأحد أغسطس 12, 2018 3:39 pm من طرف sadekalnour

» اداب السنة فى البناء بالزوجة خطوة خطوة
الثلاثاء مايو 29, 2018 11:32 pm من طرف sadekalnour

» رمضان المناخ المناسب لتربية قلوب أبنائنا
الإثنين مايو 28, 2018 11:51 pm من طرف sadekalnour

» نفحات ربانية
الإثنين مايو 21, 2018 5:47 pm من طرف sadekalnour

» رمضان.. نفحاتٌ إلهية وأسرارٌ ربانية.
الإثنين مايو 21, 2018 5:32 pm من طرف sadekalnour

» خمس عشرة وصية لاستقبال شهر رمضان
الخميس مايو 17, 2018 11:44 pm من طرف sadekalnour

» لماذا كانوا يفرحون بقدوم رمضان؟
الخميس مايو 17, 2018 11:38 pm من طرف sadekalnour

اهلا بكم

الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 2:32 am من طرف محمد ع موجود



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ السبت نوفمبر 05, 2011 12:10 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 8391 مساهمة في هذا المنتدى في 2857 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 216 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو moha12 فمرحباً به.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    متعة اللذة للنفس والقلب فى السجدة للة عز وجل

    شاطر
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4150
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    متعة اللذة للنفس والقلب فى السجدة للة عز وجل

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الأربعاء أكتوبر 19, 2011 11:40 am

    متعة اللذة للنفس والقلب فى السجدة للة عز وجل

    تلــذذ بسجده مع ربــــــــــــــــك
    بسم الله الرحمن الرحيم



    {وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ

    مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ *

    يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ*}

    السجود

    أقصى درجــات العبودية ،
    وأجــــل مظاهــر التذلل ،
    وأعذب مناظـــر الخشـــوع ،
    وأفضل أثواب الافتقار .

    السجود

    انطراح للجبــــار ، وتذلل للقهــار .


    السجود

    بمظهره الخاشع ، ومنظره المخبت
    يثيــــر في النفس أن العظمة لله ،
    والكبرياء لله ، والقوة لله ، والملك لله ،
    فهو انحناء لعظمته ، وافتقار لجوده ،
    واستسلام لجلالــــه .




    وأعظــمـ ما في الصـــلاة السجود ،
    فالسجود عزة ورفعة ..
    وإذا أردت أن ترتفــــع عند الله
    فانخفض له ســــاجدا وإذا أحببت القرب من الله
    فمرغ أنفك بالتراب وألصق وجهك بالثرى ∞

    قال صلى الله عليه وسلم :

    " عليك بكثرة السجود فإنك لن تسجد لله سجدة
    إلا رفعك الله بها درجة ، وحط بها عنك خطيئة "

    وقال أيضا :

    " ما من عبد يسجد لله سجدة إلا كتب الله له
    بها حسنة ومحا عنه بها سيئة
    ورفع له بها درجة فاستكثروا من السجود "


    ₪₪ فما أروع السجــــود ₪₪


    وما أجل منظره ، وأعجب هيئته ،

    الطــــريق إلى السمــــاء يبدأ من الأرض ،

    ومفتــــــــاح :

    باب القرب بالسجود على التراب


    والسجود لعظمته وجلاله لا يمحــى أثره ،
    ولا يزول مكانه حتى ولو دخل الإنسان النار ..!!

    يقول صلى الله عليه وسلم :
    " ...... حتى إذا أراد الله رحمة من أراد
    من أهل النار ، أمر الملائكة أن يخرجوا
    من كان يعبد الله فيخرجونهم ويعرفونهم
    بآثار السجود ،وحرم الله على النار أن تأكل أثر السجــــود ،
    فيخرجون من النار ،
    فكل ابن آدم تأكله النار إلا أثر السجود "

    رواه البخاري ..

    ◙ وقد وصف الله تعالى عبــــاده المؤمنين بقوله :

    " {سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ}

    فيــــا الله ما أروع منظر
    السجــــــود لمن يتدبــــــر




    بينما الإنســــان يأمر وينهي ، ويقول ويفعل ،
    ويصول ويجول ،
    إذا به منكبـــا على وجهه ، مفترشا الثرى ،
    ناثرا للدموع ، مظهرا للفقر ، معلنا بالذل ،
    معترفــــا بالنقص ..


    و كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا حَزَبَهُ
    أَمْرٌ صَلَّى ، ويمــم وجهه لمولاه ،
    وكان يسجد في ظلمة الليل ،
    ويطيل السجود ويبكي حتى تبل دموعه الثرى ..



    وكان عمر بن عبد العزيز يكون في شأن الرعية
    في نهاره ، فإذا أقبل الليل رمى بنفسه
    في محــــرابه


    ←← فالسجــــود →→


    أقرب هيئــــات المصلي إلى الله تعالى ،
    وأحبهــــا إليه ،

    يقول عليه الصلاة والسلام :
    " أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ ،
    فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ "

    إذا سجد الإنسان فك سلاسل التقليد من الأعراف والعادات ،
    فخر ساجدا يمرغ جبينه لله تعالى ،
    وأعطــــى القلب زمامه .

    وأرسل النفس على سجيتها ، فلا حجر على الخشوع ،
    ولا ملامــــة على الدموع ،
    وقد غلى مرجل الصدر ، وفاضت كأس القلب ،
    واشتعلت حرقات الفؤاد ..

    ←← إنهــــا السجـــدة →→

    التي يرتعد لها القلب ،
    وترتعش لها الجبال الراسيات ،
    وتهتز بها الأرض ، ويرتعد لها الجبابرة
    والطغاة

    كان صلى الله عليه وسلم :
    إذا حزبه أمر فزع إلى الصــــلاة والسجود ،

    وإذا ضاقت به الأرض نــــــــادى :


    " أرحنــــــا بها يا بـلال "
    وإذا مر بآيــــة سجدة سجد لله ،
    وإذا أعجبه الأمر أو بشر بالنصر سجـــد ..,

    ◙ وإن المؤمن إذا أراد أن يحظــــى
    بمرافقة المصطفى ، ويفوز بجيرة الحبيب ،
    فطريقة إلى ذلك كثــــرة السجود ،
    وإدامة الانطراح ..

    يقول ربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنه
    قال : " كنت أبيت مع رسول الله
    صلى الله عليه وسلم

    فآتيه بوضوئه وحاجته فقال لي : سلني ،
    فقلت : أسألك مرافقتك في الجنة ،
    قال : أوغير ذلك ، قلت : هو ذاك ،
    قال : فأعني على نفسك بكثرة السجود "


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 18, 2018 12:23 am