آل راشد

آل راشد

ثقافى-اجتماعى

المواضيع الأخيرة

» إحــــــــر ا م الـــقـــــلـــب
الإثنين أغسطس 13, 2018 3:23 pm من طرف sadekalnour

» وقفات مع حجة النبي صلى الله عليه وسلم .. أو أشدَّ ذكراً .. الدعاء في الحج ..أدعية وأذكار ..الحج موسم للدعوة ..
الأحد أغسطس 12, 2018 4:29 pm من طرف sadekalnour

» آداب الحج .. أسرار ومقاصد الحج .. الصحبة في الحج .. لبيك لا شريك لك .. كيف يكون حجك مبروراً؟
الأحد أغسطس 12, 2018 4:14 pm من طرف sadekalnour

» كيف يحج هؤلاء .. حج المرأه .. حج المَدِين .. حج الصبي .. الحج عن الغير
الأحد أغسطس 12, 2018 3:39 pm من طرف sadekalnour

» اداب السنة فى البناء بالزوجة خطوة خطوة
الثلاثاء مايو 29, 2018 11:32 pm من طرف sadekalnour

» رمضان المناخ المناسب لتربية قلوب أبنائنا
الإثنين مايو 28, 2018 11:51 pm من طرف sadekalnour

» نفحات ربانية
الإثنين مايو 21, 2018 5:47 pm من طرف sadekalnour

» رمضان.. نفحاتٌ إلهية وأسرارٌ ربانية.
الإثنين مايو 21, 2018 5:32 pm من طرف sadekalnour

» خمس عشرة وصية لاستقبال شهر رمضان
الخميس مايو 17, 2018 11:44 pm من طرف sadekalnour

» لماذا كانوا يفرحون بقدوم رمضان؟
الخميس مايو 17, 2018 11:38 pm من طرف sadekalnour

اهلا بكم

الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 2:32 am من طرف محمد ع موجود



المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ السبت نوفمبر 05, 2011 12:10 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 8391 مساهمة في هذا المنتدى في 2857 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 216 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو moha12 فمرحباً به.

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


    13 ..........المبيت بمزدلفة

    شاطر
    avatar
    sadekalnour
    مدير عام

    عدد المساهمات : 4150
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010

    13 ..........المبيت بمزدلفة

    مُساهمة من طرف sadekalnour في الجمعة أكتوبر 07, 2011 6:31 pm




    المبيت بمزدلفة










    قال تعالى: {فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ} البقرة 198، والمشعر الحرام هو المزدلفة وهو واد يمتد من محسر غرباً إلى المأزمين شرقاً، وسمي بذلك لأن الناس يأتون إليه في زلف أي ساعات من الليل، ويقال له أيضاً "جمع" لاجتماع الناس بهً، والمزدلفة من الحرم، والمشعر الحرام هو جبل بالمزدلفة، وسمِّي بذلك لأن العرب في الجاهلية كانت تُشعِرُ عنده هداياها، والمبيت بالمزدلفة يكون ليلة النحر بعد الإفاضة من عرفات أي ليلة العاشر من ذي الحجة، والمزدلفة كلها موقف إلا بطن محسر، وقد اختلف الفقهاء في حكم المبيت بمزدلفة على ثلاثة أقوال نجملها فيما يلى:

    المبيت بها من أركان الحج: ومن أصحاب هذا القول عبد الله بن الزبير وعلقمة، والأسود والشعبي، والنخعي والحسن البصري، والأوزاعي, وبه قال أبو بكر بن خزيمة من الشافعية، وابن حزم، وإستدلوا على ذلك بحديث عروة بن مضرس رضي الله عنه حيث قال: ( أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالموقف (يعني بجمع) قلت: جئت يا رسول الله من جبل طيء، أكللت مطيتي، وأتعبت نفسي، والله ما تركت من جبل إلا وقفت عليه، فهل لي من حج؟ فقال رسول الله صلى اللة علية وسلم : "من أدرك معنا هذه الصلاة، وأتى عرفات قبل ذلك ليلاً أو نهاراً؛ فقد تم حجه، وقضى تفثه ") اخرجه ابوداود وصححه الألباني.

    المبيت بها من واجبات الحج: وبهذا قال جمهور أهل العلم منهم عطاء والزهري وقتا دة والثوري، وهو المذهب عند الحنفية، والمالكية، والحنابلة، والأصح عند الشافعية، قال ابن قدامة: والمبيت بمزدلفة واجب من تركه فعليه دم، واستدلوا على أنه ليس بركن بحديث عبدالرحمن بن يعمر الديلي رضي الله عنه حيث يقول: ( شهدت رسول الله وهو واقف بعرفة، وأتاه ناس من أهل نجد فقالوا: يا رسول الله كيف الحج؟ فقال: صلى اللةة علية وسلم " الحج عرفة، فمن جاء قبل صلاة الفجر من ليلة جمع فقد تمَّ حجه، أيام منى ثلاثة أيام، فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه، ومن تأخر فلا إثم عليه ") اخرجه احمد والنسائى وغيرهم وصححه الألباني، ولما كان من لم يدرك عرفة إلا في الجزء الأخير من الليل فقد فاته المبيت بمزدلفة قطعاً، ومع ذلك فقد صرح صلى الله عليه وسلم بأن حجه تام.

    المبيت بها من سنن الحج: وبهذا قال بعض المالكية، والشافعية، وهو رواية عن أحمد، وحجتهم هي: أنه مبيت، فكان سنة كالمبيت بمنى ليلة عرفة، أي: الليلة التاسعة التي صبيحتها يوم عرفة.

    وأرجح الأقوال وأوسطها هو القول بوجوب المبيت بمزدلفة إلى ما بعد منتصف ليلة النحر، والله تعالى أعلم.







    جمع المغرب والعشاء وقصر العشاء: فإذا وصلت المزدلفة صلِّ بها المغرب والعشاء جمعاً وقصراً (المغرب لا تُقصر)، إلا أن تصل مزدلفة قبل العشاء الآخرة، فإنك تصلي المغرب في وقتها والعشاء في وقتها، وتبيت فيها، وإن خشيت ألا تصل الى مزدلفة إلا بعد نصف الليل، فإنه يجب أن تصلي ولو قبل الوصول إلى مزدلفة، ولا يجوز تأخير الصلاة إلى ما بعد نصف الليل.



    المبيت بها: وبعد ذلك يحرص الحاج على أن ينام مبكرا يكون نشيطا لأداء مناسك الحج يوم النحر، ولا يستحب قيام الليل فيها ولم يصح عن رسول الله ص أنه فعل شيئاً الى طلوع الفجر.


    صلاة الصبح: إذا تبين الفجر صل ركعتي الفجر ثم الصبح مع الجماعة مبكرا ثم تقف عند المشعر الحرام وتستقبل القبلة وتدعو الله , وتكبر، وتهلل وتكثر من الدعاء رافعاً يديك، ويستحب لك أن تستمر على ذلك حتى تسفر جدا، ولك أن تقف حيثما شئت من مزدلفة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم :" وقفت ههنا وجمع كلها موقف " أخرجه أبوداود وجمع هي مزدلفة .


    الدفع الى مِنى: فإذا أسفر الصبح جدا دفعت من مزدلفة إلى منى قبل طلوع الشمس، والسنة أن تلتقط هذا اليوم سبع حصيات مثل حصى الخذف في حجم حبة الفول وبجوز لك جمعها من مزدلفة أو مِنى أو أي مكان آخر، وعليك أن تكثرمن التلبية في سيرك إلى منى فإذا كنت بمحاذاة وادي محسر استحب لك الإسراع قليلا إن استطعت ذلك بدون أذى لأحد كما فعل صلى الله عليه وسلم .

    ===========================================================================================================


    فوائد ونصائح هامة:

    أجاز الفقهاء أن يدفع الضعفاء من النساء والشيوخ من مزدلفة إلى منى قبل طلوع الفجر أي بعد نصف الليل؛ ليرموا جمرة العقبة قبل زحمة الناس اسستناداً الى حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ( استأذنت سودة رضي الله عنها رسول الله صلى اللة علية وسلم ليلة المزدلفة تدفع قبله وقبل حطمة الناس، وكانت امرأة ثبطة (يقول القاسم: والثبطة الثقيلة)، قالت: فأذن لها، فخرجت قبل دفعه، وحبسنا حتى أصبحنا فدفعنا بدفعه، ولأن أكون استأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما استأذنته سودة فأكون أدفع بإذنه أحب إلى من مفروح به ) رواه مسلم.

    يٌصر البعض على أن يلتقط الحصى من مزدلفة وهذا ليس صحيحاً، فحصى الجمار يجوزجمعه من مزدلفة أو أي مكان آخر، كما يقوم البعض الآخر بغسل الحصى ! ولا أثر صحيح لذلك، والخير كل الخير في اتباع هدي المصطفى صلى اللة علية وسلم .

    عليك الإكثار من التلبية والتكبير أثناء سيرك الى مِنى، ودائماً سِر في سكينة ووقار ولا تزاحم إخوانك.

    ===========================================================================================================

    فتاوى ومسائل متعلقة بالمبيت بالمزدلفة







    1- ما هو حكم من لم يصل إلى مزدلفة إلا بعد الفجر؟

    سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء السؤال التالي: إنني أديت مناسك الحج، ولكن ظهر أنه وقع لنا خطأ بالنسبة للوقوف بمزدلفة بعد العشاء بالحافلات، ولم نتمكن في الوصول إلى مزدلفة بسبب الزحام في المرور. ومكثنا في مكاننا خارج مزدلفة إلى صباح يوم العيد، وتوجهنا من هناك وقت شروق الشمس إلى منى، وبناء على هذا فإننا لم نقف ليلة العيد بمزدلفة، وأرجو منكم أن تفتوني؟

    فأجابت: "إذا كان الواقع لك في حجك ما ذكر فلا هدي عليك من أجل عدم مبيتك بمزدلفة؛ لأنك معذور، وحجك صحيح. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم"([1]).

    الشيخ: عبد الله بن قعود الشيخ: عبد الله بن غديان

    الشيخ: عبد الرزاق عفيفي الشيخ: عبد العزيز ابن باز

    2- كيف يصلي من كان راكبًا في الحافلة، وضاق عليه وقت الصلاة ولم يتمكن من النزول؟

    سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله السؤال التالي: قلتم إذا لم يتمكن من الوصول إلى مزدلفة إلا بعد منتصف الليل فإنه يتوقف ليصلي، ولكن الواقع أن رجال الأمن يمنعون من الوقوف حتى لا يتعطل السير، فهل لهم أن يصلوا في سياراتهم؟

    فأجاب رحمه الله بقوله: "إذا لم يتمكن فيصلون على الراحلة، لكن عدم التمكن عندي أن ذلك غير وارد أصلاً، فالسائق يوقف سيارته؛ إذ يمكن أن يخرج يمينًا أو يسارًا عن الطريق، وأما المنع فنحن نمشي كثيرًا ولم نجد دوريات، لكن أحيانًا لا يمكن الوقوف بسبب مثلاً: في مكان حول وادي أو جسر، فالمهم إذا لم يتمكن فيصلي على الراحلة، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى على راحلته حين أمطرت السماء، فكانت السماء تمطر، والأرض تجري، فصلوا على الرواحل الفريضة"([2]).

    3- ما هو أول عمل يفعله الحاج عند الوصول إلى مزدلفة؟

    قال الشيخ ابن باز رحمه الله: "ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الغروب توجه ملبيًا إلى مزدلفة، وصلى بها المغرب ثلاثًا والعشاء ركعتين بأذان واحد وإقامتين قبل حط الرحال، ولم يصل بينهما شيئًا. فدل ذلك على أن المشروع لجميع الحجاج المبادرة بصلاة المغرب والعشاء جمعًا وقصرًا، بأذان واحد إقامتين من حين وصولهم إلى مزدلفة قبل حط الرحال، ولو كان ذلك في وقت المغرب تأسيًا به صلى الله عليه وسلم وعملاً بسنته"([3]).

    4- من أين يجمع الحصى؟ وما هو حكم غسلها؟

    قال الشيخ ابن باز رحمه الله: "ما يفعله بعض العامة من لقط حصى الجمار من حين وصولهم إلى مزدلفة قبل الصلاة، واعتقاد كثير منهم أن ذلك مشروع، فهو غلط لا أصل له، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر أن يلتقط له الحصى إلا بعد انصرافه من المشعر إلى منى، ومن أي موضع لقط الحصى أجزأه ذلك، ولا يتعين لقطه من مزدلفة، بل يجوز لقطه من منى، والسُنَّة التقاط سبع في هذا اليوم يرمي بها جمرة العقبة؛ اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، أما في الأيام الثلاثة فيلتقط من منى كل يوم إحدى وعشرين حصاة يرمي بها الجمار الثلاث.

    ولا يُستحب غسل الحصى، بل يرمى به من غير غسيل؛ لأن ذلك لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه"([4]).

    5- ما هو هدي النبي صلى الله عليه وسلم في مزدلفة؟

    قال الشيخ ابن باز رحمه الله: "رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الغروب توجه ملبيًا إلى مزدلفة، وصلى بها المغرب ثلاثًا والعشاء ركعتين بأذان واحد وإقامتين، ثم بات بها وصلى بها الفجر مع سنتها بأذان وإقامة، ثم أتى المشعر الحرام فذكر الله عنده وكبره وهلله ودعا ورفع يديه، وقال: ((وقفت ها هنا وجمع كلها موقف)). فدل ذلك على أن جميع مزدلفة موقف للحجاج يبيت كل حاج في مكانه، ويذكر الله ويستغفره في مكانه، ولا حاجة إلى أن يتوجه إلى موقف النبي صلى الله عليه وسلم"([5]).

    6- ما هو الوقت المعتبر للبقاء فيها، وهل يكفي مجرد المرور والصلاة؟

    سئل الشيخ ابن باز رحمه الله السؤال التالي: نرى في هذه الأيام عند النفرة من عرفات إلى مزدلفة الزحام الشديد، بحيث إن الحاج إذا وصل إلى مزدلفة لا يستطيع المبيت فيها من شدة الزحام، ويجد مشقة في ذلك، فهل يجوز ترك المبيت بمزدلفة؟ وهل على الحاج شيء إذا ترك المبيت بها؟ وهل تجزئ صلاة المغرب والعشاء عن الوقوف والمبيت في مزدلفة، وذلك بأن يصلي الحاج صلاتي المغرب والعشاء في مزدلفة، ثم يتجه فورًا إلى منى، فهل يصح الوقوف على هذا النحو؟ نرجو توضيح ذلك مع ذكر الدليل.

    فأجاب رحمه الله بقوله: "المبيت بمزدلفة من واجبات الحج؛ اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، فقد بات بها صلى الله عليه وسلم وصلى الفجر بها وأقام حتى أسفر جدًا، وقال: ((خذوا عني مناسككم)). ولا يعتبر الحاج قد أدى هذا الواجب إذا صلى المغرب والعشاء فيها جمعًا ثم انصرف؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرخص إلا للضعفة آخر الليل.

    وإذا لم يبت في مزدلفة فعليه دم، جبرًا لتركه الواجب، والخلاف بين أهل العلم رحمهم الله في كون المبيت في مزدلفة ركنًا أو واجبًا أو سنة مشهور معلوم، وأرجح الأقوال الثلاثة أنه واجب، على من تركه دم وحجه صحيح، وهذا هو قول أكثر أهل العلم. ولا يرخص في ترك المبيت إلى النصف الثاني من الليل لا للضعفة، أما الأقوياء الذين ليس معهم ضعفة، فالسنة لهم أن يبقوا في مزدلفة حتى يصلوا الفجر بها ذاكرين الله داعينه سبحانه، حتى يسفروا ثم ينصرفوا قبل طلوع الشمس؛ تأسيًا برسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن لم يصلها إلا في النصف الأخير من الضعفة كفاه أن يقيم بها بعض الوقت ثم ينصرف أخذًا بالرخصة. والله ولي التوفيق"([6]).

    7- ما حكم صلاة التهجد ليلة مزدلفة؟

    قال الشيخ ابن باز رحمه الله: "أما الوتر فالسنة المحافظة عليه في الحضر والسفر وفي ليلة مزدلفة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوتر في السفر والحضر عليه الصلاة والسلام، وأما قول جابر: (إنه اضطجع بعد العشاء). فليس فيه نص واضح على أنه لم يوتر عليه الصلاة والسلام، وقد يكون ترك ذلك بسبب التعب أو النوم عليه الصلاة والسلام. والوتر نافلة، فإذا تركه بسبب التعب أو النوم أو شغل آخر فلا حرج عليه، ولكن يشرع له أن يقضيه من النهار شفعًا؛ لقول عائشة رضي الله عنها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا شغله عن قيام الليل نوم أو مرض، صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة) متفق على صحته، وذلك لأنه كان صلى الله عليه وسلم يوتر من الليل غالبًا بإحدى عشر ركعة، يسلم من كل ثنتين، فإذا شغله عن ذلك نوم أو مرض قضاهما من النهار شفعًا، يسلم من كل ثنتين عليه الصلاة والسلام، والله الموفق"([7]).

    8- متى يشرع الخروج من مزدلفة؟

    قال الشيخ ابن باز رحمه الله: "السنة أن لا ينصرف منها إلا بعد صلاة الفجر، وبعد الإسفار يصلي فيها الفجر، فإذا أسفر توجه إلى منى ملبيًا، والسنة أن يذكر الله بعد الصلاة، ويدعو فإذا أسفر توجه إلى منى ملبيًا.

    ويجوز للضعفة من النساء والرجال والشيوخ الانصراف من مزدلفة في النصف الأخير من الليل، رخص لهم النبي عليه الصلاة والسلام، أما الأقوياء فالسنة لهم أن يبقوا حتى يصلوا الفجر، وحتى يذكروا الله كثيرًا بعد الصلاة، ثم ينصرفوا قبل أن تطلع الشمس"([8]).

    9- هل يلزم أن يكون الدعاء عند المشعر الحرام؟

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: "الذي يظهر من قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((وقفت هاهنا، وجمع كلها موقف)). أنه لا ينبغي للإنسان أن يتكلف ويتحمل مشقة من أجل الوصول إلى المشعر، بل يقف في مكانه الذي هو فيه، وإذا صلى الفجر فيدعو الله عز وجل إلى أن يسفر جدًا، ثم يدفع إلى منى"([9]).

    10- إذا كان خط سير الحملة لا يتوقف بمزدلفة فما الحكم؟

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: "لو أن الإنسان مُنع من المبيت في مزدلفة، فهذا لا شيء عليه؛ لأنه يكون على سبيل الإكراه"([10]).

    وقال رحمه الله في موضع آخر: "إذا كان الراكب لا يستطيع أن ينزل ويبقى إلى الوقت الذي يجوز فيه الدفع، فإن الإثم على صاحب السيارة، وليس عليه إثم؛ لأنه مرغم على أن يدفع من مزدلفة قبل منتصف الليل"([11]).

    11- ما حكم المبيت بمزدلفة؟

    قال الشيخ ابن باز رحمه الله: "يجب على الحاج المبيت بمزدلفة ليلة العاشر من ذي الحجة إلى الفجر، إلا لعذر من مرض ونحوه، فيجوز له ولمن يقوم بشئونه بعد نصف الليل أن يرحل إلى منى؛ لمبيت النبي صلى الله عليه وسلم بها في حجه إلى الفجر، وترخيصه لأهل الأعذار في الانصراف من المزدلفة إلى منى بعد منتصف الليل"([12]).

    12- هل يجب جمع الحصى من مزدلفة؟

    قال الشيخ ابن باز رحمه الله: "يؤخذ الحصى من منى، وإذا أخذ حصى يوم العيد من المزدلفة فلا بأس، وهي سبع يرمي بها يوم العيد جمرة العقبة، ولا يشرع غسلها بل يأخذها من منى أو المزدلفة، ويرمي بها أو من بقية الحرم يجزئ ذلك ولا حرج فيه، وأيام التشريق يلقطها من منى كل يوم واحد وعشرين حصاة، إن تعجل اثنين وأربعين لليوم الحادي عشر والثاني عشر، وغن لم يتعجل فثلاث وستون، وهي من حصى الخذف تشبه بعر الغنم المتوسط فوق الحمص ودون البندق، كما قال الفقهاء، وتسمى حصى الخذف كما تقدم أقل من بعر الغنم قليلاً"([13]).

    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: "ويلقط الحصى من منى أو مزدلفة أو غيرهما كل يوم بيومه، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لقط الحصى من مزدلفة، ولا أنه لقط حصى الأيام كلها وجمعها، ولا أمر صلى الله عليه وسلم أحدًا بذلك من أصحابه فيما أعلم"([14]).

    13- ما حكم من لم يأت إلى مزدلفة إما لعدم تمكنه من دخولها أو جهلاً بالطريق الموصل إليها، أو ترك ذلك عمدًا؟

    سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله السؤال التالي: إذا فرض أن الإنسان لم يتمكن من المبيت في مزدلفة لأي سبب من الأسباب، كمرض أو غير ذلك، هل يلزم عليه دم؟

    فأجاب رحمه الله بقوله: "الظاهر أنه يلزمه دم؛ لكنه لا إثم عليه، وذلك أن تارك الواجب إن كان معذورًا فلا إثم عليه، لكن عليه البدل وهو الدم، وإن كان متعمدًا صار عليه الإثم والدم، ولو أن الإنسان مُنع من المبيت في مزدلفة، فهذا لا شيء عليه؛ لأنه يكون على سبيل الإكراه"([15]).



    نتابع ونسألكم الدعاء

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 5:07 am